5 جرحى في فلسطين و6 قذائف هاون على المستوطنات في غزة.. وباول يتراجع عن تصريحاته في رام الله

منشور 29 حزيران / يونيو 2001 - 02:00

أصيب 5 فلسطينيين بجروح في قذيفة إسرائيلية، بينما سقطت 6 قذائف هاون على مستوطنتي غاديد ونتساريم في قطاع غزة واعلنت كتائب شهداء الاقصى مسؤوليتها عن قتل مستوطنة انتقاما لاحد شهداءها ، في حين "لحس" باول تصريحاته المتعلقة بارسال مراقبين دوليين.  

واصيب خمسة فلسطينيين اصيبوا بجروح بشظايا قذيفة اسرائيلية قرب مستوطنة جاني طال في خان يونس جنوب قطاع غزة، جروح ثلاثة منهم خطيرة. 

واكدت المصادر الطبية الفلسطينية لوكالة فرانس برس "ان خمسة مواطنين تتراوح اعمارهم بين 25 و52 عاما اصيبوا بشظايا قذيفة مدفعية اطلقها جنود الاحتلال الاسرائيلي على منطقة غرب خان يونس الفلسطينية ووصفت جراح ثلاثة منهم بالخطيرة وحالة الجريحين الاخرين متوسطة". 

واشارت المصادر الطبية في مستشفى ناصر بخان يونس التي يعالج فيها الجرحى الخمسة الى ان "اثنين من الجرحى بترت ايديهم وارجلهم اضافة الى الشظايا في انحاء الجسم". 

إلى ذلك قالت المصادر الاسرائيلية ان فلسطينيين اطلقوا ست قذائف هاون ليلة الخميس الجمعة وصباح الجمعة باتجاه مستوطنتين اسرائيليتين في جنوب قطاع غزة من دون تسجيل وقوع اصابات. 

واضافت المصادر نفسها ان خمس قذائف اصابت مستوطنة غاديد بينما سقطت القذيفة السادسة في مستوطنة نتساريم. 

في حين اتهم الامين العام للحكومة الاسرائيلية جدعون سعار اليوم الجمعة حركة فتح بزعامة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات باطلاق النار الخميس على سيارة تقل مستوطنين ما ادى الى مقتل امراة في شمال الضفة الغربية. 

وقال سعار ان "ياسر عرفات يحكم السيطرة تماما على ما يحصل على الارض، وحركة فتح هي المسؤولة عن الاعتداء الذي وقع الخميس وياسر عرفات يتولى رئاسة حركة فتح". 

وقتلت المرأة في كمين نصبه فلسطينيون قرب مدينة جنين عندما كانت على متن سيارة قرب مستوطنة غانم. كما اصيبت امراة اخرى بجروح طفيفة بينما كانت في سيارة اخرى على الطريق نفسها. 

وكانت "كتائب شهداء الاقصى" التي ينتمي اعضاؤها لحركة فتح حذرت الاربعاء من المحاولات الاميركية لوقف الانتفاضة وتوعدت بتصعيد الهجمات على الجنود والمستوطنين الاسرائيليين. 

وتبنت هذه الحركة مسؤولية عدة عمليات ضد المحتلين الاسرائيليين. 

ونقلت وكالة الانباء الفلسطينية تصريح مصدر مسؤول قال فيه: 

"أصدر الرئيس ياسر عرفات، رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية، تعليمات فورية للأجهزة الأمنية لمتابعة حادثة إطلاق النار مساء اليوم، على حافلة إسرائيلية، مما أدى الى مقتل احدى ركاب الحافلة، وبذل كل جهد ممكن لاعتقال الفاعلين" 

من جهة ثانية افادت الاذاعة الاسرائيلية العامة ان الجيش الاسرائيلي اوقف مساء الخميس ابن احد قياديي حركة فتح في الضفة الغربية مروان البرغوثي بعد ان قام برشق الجنود بالحجارة شمال رام الله. 

واضافت الاذاعة ان ابن البرغوثي الذي يبلغ من العمر 14 سنة ولم تذكر اسمه، اوقف بالقرب من قرية سردا وقد كتم في اول الامر هويته قبل ان يعلن عنها خلال الاستجواب. 

وقالت الاذاعة انه سيخلى سبيله ليلا. 

وسياسيا لحس وزير الخارجية الامريكي تصريحات له ادلى بها خلال اجتماعه مع الرئيس عرفات تتعلق بالاتفاق حول وجود مراقبين دوليين وبدد بذلك خلافا كان محتملا مع اسرائيل مؤكدا ما معناه ان الموقف الاميركي لم يتغير. 

واوضح باول في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون في القدس انه قال ذلك مشيرا الى ما قد يمكن للاسرائيليين والفلسطينيين "ان يقرروا (...) باتفاق مشترك". 

وذكر شارون عندئذ بان بلاده "لم توافق ابدا على فكرة مراقبين من الامم المتحدة ولم توافق ابدا على مراقبين اوروبيين". وقال "لا اعتقد انهم ضروريون". 

وقال باول في حديثه عن تقرير لجنة ميتشل حول المواجهات الاسرائيلية-الفلسطينية "اظن انه اذا توصلنا الى الاجراءات الهادفة الى تعزيز الثقة، يجب نشر مشرفين ومراقبين حتى يتمكنوا من الذهاب الى نقاط الاحتكاك والقيام بعمليات مراقبة مستقلة". 

واضاف باول "اعتقد ان الحاجة الى شكل من اشكال آلية مراقبة او اشراف مفهوم جدا" بدون ان يعطي اي توضيحات حول جنسية المراقبين المحتملين—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك