أمور تفعلينها عندما يشعر زوجك بالإحباط.. أهمها التعاطف

منشور 11 تمّوز / يوليو 2020 - 07:00
في الأوقات الطبيعية تعملين أنتِ وزوجك كفريق واحد يكمل كل منكما الآخر، وتتقاسمان المسؤوليات والمهام
في الأوقات الطبيعية تعملين أنتِ وزوجك كفريق واحد يكمل كل منكما الآخر، وتتقاسمان المسؤوليات والمهام

كل شخص تعرّض لأوقات صعبة يشعر فيها بالحزن والإحباط، وفي هذه الفترة مع انتشار وباء كوفيد-19، والاضطرار للبقاء في المنزل واعتزال الأنشطة الاجتماعية، وطبعاً الأزمات المالية، ليس من المستبعد أن يمر زوجك بحالة مزاجية سيئة، ويتملّكه الشعور بالحزن أو الإحباط، وهنا يأتي دورك كشريكة حياته، عليكِ تقديم الدعم له حتى يستطيع تخطّي مشاعره السلبية، وذلك عبر الأشياء الأربعة التالية:
 

1- التعاطف

ابذلي قصارى جهدك لإظهار تعاطفك مع زوجك، فتعاطفك يشعره أنه ليس وحده، وأنكِ تفهمين ما يمر به، لذلك فالتعاطف في كثير من الأحيان يكون أقوى من تقديم حلول.
 

2- اشكريه على صراحته

عندما يتحدث معكِ زوجك ويشاركك ما يشعر به بصراحة، أخبريه عن امتنانك لصراحته معكِ، وشجّعيه على الاستمرار في مشاركتك ومصارحتك، فصراحته معكِ تساعده على تخطّي المشاعر السلبية، وتساعدكِ على تقديم الدعم له بالنحو الأفضل، المهم ألا تشعريه أبداً بأنه يشكو، وأظهري ترحيبك بمشاركته لكِ مشاعره وأفكاره بشفافية.
 

3- أظهري الحب غير المشروط

لا تُشعِري زوجك أنكِ تتأفّفين من مشاعره السلبية، هذا يزيد شعوره بالذنب ويجعله يشعر بالسوء تجاه نفسه.
عليكِ إظهار حبك لزوجك في كل الأحوال، وأن تغمريه بالعاطفة، وتقدّمي له حباً غير مشروط، وأنكِ تحبينه في كل الأحوال والظروف، هذا يعزز مشاعره الإيجابية ويجعله يتحسّن.
 

4- تحمّلي جزءاً من مسؤولياته

في الأوقات الطبيعية تعملين أنتِ وزوجك كفريق واحد يكمل كل منكما الآخر، وتتقاسمان المسؤوليات والمهام، لكن زوجك في حالة الإحباط والحزن قد لا يتمكّن من أداء مهامه على الوجه الأمثل، والتقصير قد يزيد من همومه ومشاعره السلبية، لذا يمكنكِ تحمّل جزء من مسؤولياته لتخفّفي عنه وتجعليه يشعر بالدعم والمحبة.

 

Copyright © 2020 Jaber Media LTD. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك