اتباعك المستمر والمتكرر للحميات السريعة.. خطأ!

منشور 14 أيلول / سبتمبر 2005 - 07:29

حذرت دراسة طبية جديدة من أن الحميات السريعة التي تسبب نقصان الوزن ثم عودته من جديد بصورة متكررة ترهق الجسم وتؤذي جهاز المناعة، خصوصا عند النساء. 

 

فقد وجد الباحثون في مركز فريد هاتشينسون لبحوث السرطان، أن للمحافظة على نفس الوزن طوال الوقت تأثير إيجابي على مناعة المرأة وبالذات مع تقدمها في السن. 

 

واكتشف هؤلاء من خلال الدراسة، حسب قدس برس، أن الوظائف المناعية طويلة الأجل تراجعت في كل مرة قامت فيها السيدة بإنقاص وزنها لعدة مرات متتابعة. 

 

وأظهرت التحليلات أن نشاط الخلايا القاتلة الطبيعية التي تعتبر جزءا رئيسيا مهما من مناعة الجسم ضد الأمراض والأجسام الغريبة، والمسؤولة عن تدمير الفيروسات وخلايا الدم السرطانية، انخفض، وهو ما ترافق مع زيادة معدلات الإصابة بالسرطان والاستعداد الأكبر للإصابة بأي مرض أو عدوى. 

 

ومن جانب آخر، فالكثير من النساء ينجحن في التخلص من الزيادة في الوزن عن طريق اتباع حمية معينة، إلا أن المشكلة تكمن بعد هذه المرحلة أي في مرحلة ما بعد الحمية حيث أن الكثير من النساء لا ينجحن في الحفاظ على الوزن الذي وصلن إليه..  

 

و سرعان ما تعود الكيلوغرامات المفقودة إلى الظهور بعد فترة بسيطة من التوقف عن الحمية. ولذلك ينصح باتباع الملحوظات التالية للتخلص من الزيادة التي تتبع الحمية.  

 

 حاولي الحصول على وجبتين يوميا من الفواكه والخضار كل يوم، وحاولي الحصول على الخبز ذو الحبة الكاملة والمأكولات الصحية الأخرى.  

 تجنبي الأكل مرة واحدة في النهار، بل تناولي طعامك على وجبات متعددة خلال النهار، لأن الجسم يبدأ بتخزين الدهون إذا ما انخفضت معدلات السكر في الدم، حاولي دائما أن تتناولي وجبة خفيفة كل ثلاث إلى أربع ساعات.  

 حاولي معرفة حاجة جسمك الحقيقية من الطعام و ذلك قبل وأثناء الأكل، فأحيانا يكون الدافع للأكل هو الملل أو الاكتئاب أو العطش وأحيانا يشبع الإنسان ويستمر في الأكل لذلك يجب الانتباه جيدا لما يقوله لك جسمك.  

 لا تحرمي نفسك من الأغذية المفضلة لديك، لان ذلك سيضعف من صمودك ويفشل كل الحمية التي كنت تتبعينها الحل هو أن تأكلي القليل من الحلوى المفضلة لديك و لكن لا تشعري أنه يجب عليك أن تنهي القطعة.  

 

ومن الجدير بالذكر أن الباحثين قد دأبوا منذ فترة طويلة على إيجاد وسائل لتخفيف الوزن وذلك في محاولة منهم لخفض معدل الإصابة بالأمراض التي تنجم من السمنة مثل مرض القلب، السكري والسرطان وغيرها.  

 

وقد لجأ العلماء والأطباء إلى طرق شتى لتحقيق الأهداف بما في ذلك الحمية، استبدال الوجبات بأخرى تحتوي سعرات أقل، غلق الفم، الجراحة وغيرها ولكن المسألة تظل مسؤولية الشخص البدين ورغبته في التخلص من الوزن الزائد لأنه هو الشخص الوحيد الذي يمكنه إنجاح أو إفشال أي برامج في هذا الصدد.  

 

وفيما يلي بعض النصائح التي تساعد على تناول طعام أقل وبالتالي التخلص من الوزن الزائد وتحقيق حياة أكثر يسرا وسعادة وصحة:  

 

- قم بشراء العبوات الكبيرة من الكعك الجاف القليل الدسم، المكسرات أو البسكويت ولكن حين العودة إلى المنزل، قسم هذه العبوة إلى أجزاء صغيرة تكفي وجبة واحدة وضعها في أكياس صغيرة. وبهذه الطريقة يصبح بإمكانك حين تجوع الوصول إلى هذه الأكياس الصغيرة بسهولة وتناول كمية قليلة .  

 

كذلك يمكنك شراء عبوات صغيرة من هذه المواد وقراءة الإرشادات المكتوبة للتأكد من أن المحتويات تكفي فعلا لوجبة واحدة.  

 

- البعيد عن العين، بعيد عن العقل.. يتوفر الطعام هذه الأيام بشكل أصبح فيه يشكل إغراء مستمرا. ونظرا لان الفرد لا يستطيع تغيير العالم، فإنه ينبغي عليه التحكم برغبته الشخصية.  

 

وفي المنزل ينبغي إزالة الطعام من على طاولة المطبخ ووضعه في أوعية لا تذكرك بأن فيها طعام كلما رأيتها. كذلك قم بوضع الطعام الذي يحتوي على سعرات حرارية عالية في الأماكن التي يصعب الوصول إليها من أجل تقليل الدوافع لاستهلاكه وقم بالعمل نفسه في المكتب ومكان العمل.  

 

-تعلم التمييز بين حجم حصص الطعام .. أخذت الشركات الصانعة تزيد من حصص الطعام المعبأة شيئا فشيئا لدرجة أصبح الفرد مشوشا من ناحية الحجم الصحيح والمناسب لتناوله. لذا ينبغي على الشخص معرفة الأحجام المناسبة لصحته.  

 

- استبعد الحصص المخفية: يحتوي الكثير من الطعام الشعبي على حصص أكثر مما تعتقد . فالتورتيلا المكسيكية تحتوي على حصتين ونصف من الحبوب ، وربع حصة من الخضار، حصة من الحليب، وحصة واحدة من اللحم والفاصولياء، بحسب وزارة الزراعة الأميركية.  

 

وتوفر شريحتين متوسطين من بيتزا الجبن حصتين ونصف من الحبوب، نصف حصة من الخضار ونصف حصة من الحليب. كذلك فإن كوبا من المعكرونة والجبن يعادل حصتين من الحبوب ونصف حصة من الحليب، وفقا لوزارة الزراعة الأميركية. وتوفر سلطة رئيس الطهاة دون المواد المضافة لتزيينها نفس الحصص من الخضراوات وحوالي ثلاث حصص من اللحوم.  

 

وباستطاعة الشخص الاطلاع على المزيد من المكونات من خلال الدخول إلى الإنترنت وقراءة الكتب المتخصصة في هذه المجالات.  

 

- مشاركة الآخرين.. على سبيل المثال، تحتوي ست كعكات صغيرة على 300 سعر حراري قم بمشاركة أحد في تناولها وبذلك تكون حصتك 150 سعرا فقط.  

 

- فكر في الأشياء الصغيرة… بدل أن تفكر على سبيل المثال بكعكة كبيرة تحتوي على حصة من الحبوب تكفي ليوم كامل، احصل على كعكة صغيرة من الحجم العادي. لا أحدد يستطيع تخيل عدد السعرات الموجودة في هذه الحصص الكبيرة.  

 

تقول نستلي إن كعكة كبيرة من إنتاج سارا لي تحتوي على 330 سعرا بينما تحتوي القطع الأصغر من أنواع أخرى على 70 سعرا فقط._(البوابة)  

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك