ما هي حقيقة خرافة الجاثوم ؟

منشور 06 حزيران / يونيو 2018 - 02:30
ِالجاثوم ليس مخيفا وقد يشير الى الاصابة بمرض النوم القهري
ِالجاثوم ليس مخيفا وقد يشير الى الاصابة بمرض النوم القهري

هل تعرضت مؤخراً لحالة مخيفة عندما حاولت الاستيقاظ كأنك اصبت بالشلل المؤقت، لدرجة أنك لم تتمكن من الحركة أو حتى الصراخ؟ لا تقلق تعرف هذه الحالة باسم الجاثوم أو شلل النوم وهي ليست بالأمر الخطير وليس لها أي علاقة بالجن أو الخرافات الأخرى التي كانت متداولة قديمة. تصيب نوبات شلل النوم 4 من كل 10 أشخاص و تبدأ ملاحظتها أولاً في سن المراهقة، إلا أنها تُصيب كلا من الجنسين في جميع الأعمار. وقد تكون أحد الأعراض الدالة على مرض النوم القهري narcolepsy ( النوم المفاجئ )، ولشلل النوم عدة أسباب:

الحرمان من النوم.
عدم انتظام مواعيد النوم.
ضغوط نفسية.
النوم على الظهر.
تناول بعض أنواع الأدوية.


متى يحدث الجاثوم ؟

يحدث الجاثوم أو شلل النوم عند الدخول في النوم أو عند الاستيقاظ. أثناء النوم يمر جسم الإنسان بمرحلتين، مرحلة النوم غير الحالم و مرحلة النوم الحالم، و تحدث مرحله النوم الغير حالم أولاً، ثم ينتقل الجسم لمرحله النوم الحالم.
في مرحلة النوم الحالم يحدث ارتخاء في جميع عضلات الجسم، و هذا من فضل الله لأن أثناء هذه المرحلة تراواد الإنسان أحلام كثيرة، مثلاً الحلم بأنك سوبرمان و تقفز من فوق بناء، لولا ارتخاء عضلات الجسم لكان الجسم قام و قفز من فوق البناء فعلا، و من فضل الله أيضاً أن جميع عضلات الجسم يحدث لها ارتخاء عدا عضلة الحجاب الحاجز و بذلك يستطيع الإنسان التنفس، و عضلات العين الخارجية أيضاً لا يحدث لها ارتخاء و لذلك تُسمى هذه المرحلة بـمرحلة حركة العين السريعة .
و ما يحدث في الجاثوم هو أن الإنسان يستيقظ قبل أن تنتهي مرحلة النوم الحالم ، و ينتج عن ذلك أن يكون الإنسان في كامل وعيه و يعي ما حوله ، ولكن لا يستطيع الحركة أو الكلام بل من الممكن أن يُصاب بنوع من الهلوسة البصرية أو السمعية، فيري و يسمع ما ليس واقعاً في الحقيقه مما يضاعف الشعور بالخوف و التوتر، فيرى مثلاً شخصاً قادماً ويحمل سكيناً ليقتله، و لكن لايستطيع الحركة أو حتى طلب المساعدة. 


علاج الجاثوم والوقاية منه:
الالتزام بمواعيد ثابتة للنوم و الاستيقاظ.
ممارسة الرياضة لتحسين التنفس وتقليل الوزن لأن الوزن الزائد يمكن أن يسبب مشاكل تنفسية تؤدي لاعراض شبيهة بشلل النوم.
اخذ قسط من الراحة من العمل والتقليل من الضغوط.
استشارة الطبيب إذا كنت تعاني من الارق أو مشاكل النوم.

مواضيع ممكن أن تعجبك