الجانب المظلم لاستخدام تطبيقات المواعدة

منشور 09 آب / أغسطس 2019 - 11:36
الجانب المظلم لاستخدام تطبيقات المواعدة

يميل الأشخاص المدمنون على تطبيقات المواعدة إلى الشعور بالوحدة ويعانون من القلق الاجتماعي وفقا لدراسة جديدة.

لقد أصبح من الشائع التعرف على أصدقاء جدد وحتى العثور على الحب عن طريق استخدام تطبيقات المواعدة على الهواتف الذكية. وعلى الرغم من أنها تبدو مريحة وغير ضارة، الا ان دراسة حديثة نُشرت في مجلة العلاقات الشخصية والاجتماعية كشفت الجانب المظلم للتعارف عبر الإنترنت.

الدراسة:

استطلع الباحثون في جامعة ولاية أوهايو 269 طالبًا جامعيًا حيث قاموا بملىء استبيان عبر الإنترنت استفسر منهم عن مستويات قلقهم ومقدار الوقت الذي يقضونه في استخدام تطبيقات المواعدة. وخلصت الدراسة إلى أن المشاركين الذين وصفوا أنفسهم بأنهم قلقون اجتماعيًا وأكثر وحدة كانوا أكثر إدمانًا على استخدام تطبيقات المواعدة.

النتائج الأخرى:

أشار الاستطلاع إلى أن الأشخاص الذين لديهم مستويات أعلى من القلق الاجتماعي يفضلون مقابلة أشخاص من خلال تطبيق المواعدة بدلاً من الأشخاص. أيضًا، فضل هؤلاء الأشخاص التواصل الاجتماعي مع أصدقاء على التطبيق وليس في العالم الحقيقي.

السبب:

يشير الباحثون إلى أن بعض الأشخاص الذين يعانون من مستويات عالية من القلق الاجتماعي يفضلون استخدام تطبيقات المواعدة بدلاً من مقابلة أشخاص وجهاً لوجه لأنهم قد يفتقرون إلى الثقة وغير متأكدين من مهاراتهم الاجتماعية. بدورها، تساعدهم هذه التطبيقات في الحفاظ على الحياة الاجتماعية عبر الإنترنت.

هل يؤثر على عملهم؟

قال المشاركون، الذين اعترفوا بأنهم كانوا قلقين اجتماعيًا وأكثر وحدة ، بأن استخدام تطبيق المواعدة كان له تأثير على جوانب أخرى من حياتهم مثل العمل أو المدرسة.

السيناريوهات الأخرى:

على الرغم من عدم وجود ضرر من استخدام تطبيقات المواعدة، من المهم وضع بعض القيود عند استخدامها. إذا كنت تستخدم التطبيق لاستكشاف عالم المواعدة سواء للتعارف أو مقابلة أشخاص مثيرين للاهتمام ، فتابع خططك. ولكن اذا كنت مدمناً على استخدام هذه التطبيقات وتستخدمها كأداة لتعزيز القيمة الذاتية ، فأنت بحاجة الى التفكير جيداً في التقليل من الوقت الذي تقضيه في العالم الافتراضي والعودة الى العالم الحقيقي.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك