الحبل السري .. وأعراض العدوى!!

منشور 12 أيلول / سبتمبر 2006 - 09:50

بعد فترة قليلة من الولادة يسقط الحبل السري لوحده، لكن عزيزتي الأم انتبهي من أعراض العدوى.

 

تعتبر صحة الحبل السري مهمة في الأسابيع الأولى  من حياة المولود الجديد. وفقاً لمستشفى أطفال آكرون، يتحول الحبل السري بسرعة إلى نسيج ميت بعد الولادة، ولكن من الضروري مراقبة إشارات العدوى.

 

ينفصل الحبل إجمالاً بعد 7 إلى 14 يوم من الولادة، وقَد تلاحظ الأم رائحة مميزة تنبعث من الحبل السري. ولكن يجب أن لا تحاولي أبداً إزالة الحبل بنفسك، كما يجب تنظيف الطفل خلال هذه الفترة باستخدام إسنفجة مبللة  وعدم تعريضه للماء بشكل مباشر.  بعدئذ، يجب أن تستمري في الحفاظ على نظافة منطقة السرة بواسطة مسحها بقطعة شاش معقمة ومحلول مطهر (سبيرتو).

 

انتبهي كذلك عندما تقومين بتغير حفاظة الطفل، وتأكدي من أن لا تهيجي هذه المنطقة، كما يجب مراقبتها لتتأكدي من أن المنطقة غير حمراء أو مؤلمة وهذه مؤشرات على وجود التهاب في هذه المنطقة.

 

من فوائد الحبل السري الطبية:

 

نجح العلماء في استخدام الخلايا الجذعية في دم الحبل السري بتحويلها إلى خلايا مخ لدى الفئران، وهذا الإنجاز يبشر بفتح آفاق جديدة لاستخدامات أخرى لدم الحبل السري . حيث قام العلماء باستخلاص الخلايا المولدة من دماء الحبل السري . وإضافة حامض الريتينوك Retinoic acid وهرمون النمو لتحويلها إلى خلايا عصبية غير ناضجة . ثم حقنها في أوردة الفئران التي تعاني من جلطات دماغية . ونجحت هذه الطريقة في علاج الحيوانات بطريقة مذهلة . وتم الحصول على أفضل النتائج في حالة استخدام هذه الطريقة خلال اليوم الأول من حدوث الجلطة . وقد تمكنت الفئران التي حقنت من الحركة بصورة أفضل، وبعد شهر لوحظ تحسن بمعدل 80%. ولوحظ أن الخلايا التي حقنت حلت محل الخلايا المدمرة، ليس هذا فقط بل عززت في ما يبدو من عملية علاج التلف في الدماغ.

 

كما يقوم العلماء على استثمار هذه الخلايا الجذعية في عمليات إنتاج خلايا الكبد والعظام والغضاريف وعضلات القلب .

 

كما تم الاستفادة من الخلايا الجذعية الموجودة في الحبل السري في علاج طفلة كانت تعاني من ورم أرومة العصبي Neuroblastoma.

 

وقد أثبت دم الحبل السري نجاحه ، وقد يغني في المستقبل عن المصادر الأخرى للخلايا الجذعية ليحل دم الحبل السري محلها ، لكونه لا يشكل خطرا على الأم أو الطفل ، ويختلف مناعيا ، وسهولة الحصول عليه ، بالإضافة إلى سهولة التعامل معه وتكثيره و وإمكانية حفظه لفترات طويلة ، وقلة الأخطار من استعماله ، وقلة القيود الأخلاقية على استخدام هذا النوع من الخلايا .

 

 

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك