الحب من النظرة الأولى لا يكفي، أنت بحاجة إلى نظرة ثانية؟

منشور 27 أيلول / سبتمبر 2020 - 03:53
الحب من النظرة الأولى لا يكفي، أنت بحاجة إلى نظرة ثانية؟

ينشغل العديد من الأشخاص بالتفكير في اللقاء الأول ومدى تأثيره على العلاقة المستقبلية ولكن في الواقع اللقاء الأول والنظرة الأولى قد لا تعني أي شيء بل هي فعلياً تظلم الطرفين. عادة ما يكون اللقاء الأول مليئاً بالتوتر والمشاعر المتضاربة وقد تتخلله بعض العقبات وسوء الفهم وكل ذلك بسبب الشعور بالقلق. لقد حان الوقت ليصبح اللقاء الثاني هو الأهم والأكثر حسماً.

اللقاء الأول يضيع الفرص

يركز أغلب الناس بشدة على فكرة اللقاء الأول ولكن بصراحة، قد يكون مجرد نظرة عامة سريعة وغير كافية للحكم على الشريك. من جهة ثانية، اللقاء الثاني غالباً ما يكون أكثر وضوحًا وثباتاً فهذا هو الوقت الذي تعرف فيه شيئًا أو شيئين عن اهتماماتكما وأفكاركما وأهدافكما المشتركة. كل هذه الأشياء

يمكن أن تزيد اهتمام الناس ببعضها البعض. في الواقع، اللقاء الثاني يستحق الكثير من الفضل، لماذا؟

لأن اللقاء الثاني يعني أن كلا الشريكين لديهما اهتمام مبدئي بتطوير العلاقة وبالتالي ترتفع نسبة إيجاد أمور مشتركة. ولكن للأسف النسبة المئوية للأشخاص الذين يذهبون الى لقاء ثانٍ قليلة جداً. وفقاً للخبراء يستغرق الأمر أكثر من لقاء أول للكشف عن الكيمياء الحقيقية التي يمكن أن تكون بين شخصين. أنت لست متوترًا في اللقاء الثاني بقدر ما كنت متوترًا في اللقاء الأول. هذه هي الفرصة لإظهار نفسك الحقيقية أكثر للطرف الآخر.

 

كما إنها طريقة رائعة للتأكد من أن تصرفاتكما في اللقاء الأول حقيقية أو مجرد رد فعل أو تمثيل. كلنا نقدم افضل ما لدينا في اللقاء الأول ، ولكن في اللقاء الثاني نتصرف على طبيعتنا أكثر، وهذه فرصة رائعة لمعاينة طريقة المعاملة بينكما في المستقبل.


© 2000 - 2020 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك