دراسة: الدهون غير المشبعة تمنع تراكم الدهون في منطقة البطن

منشور 02 آذار / مارس 2014 - 05:58

توصل الباحثون من جامعة أوبسالا إلى أن الدهون المشبعة يمكن أن تساهم في زيادة الدهون وخفض الكتلة العضلية مقارنة مع الدهون غير المشبعة .

شملت الدراسة على 39 من الرجال البالغين والنساء اصحاب الوزن الطبيعي، الذين أكلوا 750 سعرة حرارية إضافية في اليوم لمدة سبعة أسابيع. وكان الهدف بالنسبة لهم زيادة ثلاثة بالمائة من وزنهم  الاساسي.

وتناول نصف المشاركين كميات عشوائية من السعرات الحرارية على شكل دهون غير مشبعة (زيت دوار الشمس)، في حين حصل النصف الآخر على سعراتهم الحرارية الفائضة من دهون مشبعة (زيت النخيل). واحتوت الحميتان على نفس الكمية من السكر والكربوهيدرات، والدهون، والبروتين، وكان الفرق الوحيد في المافن هو نوع الدهون المستخدمة في اعداده.

ثم تم قياس الزيادة في دهون الجسم وتوزيع الدهون في الجسم باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي قبل وبعد زيادة الوزن، بالاضافة الى كتلة العضلات في الجسم. وتم قياس نشاط الجينات في الدهون الحشوية في البطن قبل وبعد زيادة الوزن بمساعدة شريحة جينات تدرس عدة آلاف من الجينات في وقت واحد.

على الرغم من تقارب الوزن المكتسب بين المجموعتين، الا استهلاك الفائض من الدهون المشبعة تسبب في زيادة أكبر بشكل ملحوظ في كمية الدهون في الكبد والبطن (وخاصة الدهون المحيطة بالأعضاء الداخلية، والدهون الحشوية) مقارنة مع الاستهلاك الفائض من الدهون غير المشبعة.

وعلاوة على ذلك فإن الكمية الإجمالية للدهون في الجسم كانت أكبر في مجموعة الدهون المشبعة، بينما، ومن الناحية الأخرى، كانت الزيادة في كتلة العضلات ثلاث مرات أقل عند أولئك الذين تناولوا الدهون المشبعة مقارنة مع أولئك الذين أكلوا دهونا غير مشبعة. وبالتالي فأن زيادة الوزن عن طريق السعرات الحرارية من الدهون غير المشبعة تسبب في كسب مزيد من الكتلة العضلية، وأقل من الدهون في الجسم مقارنة مع الإفراط في تناول الطعام الغني بالدهون المشبعة.

نشرت نتائج الدراسة في مجلة السكري الأميركية .

مواضيع ممكن أن تعجبك