4 علاجات بديلة لآلام السرطان

منشور 04 شباط / فبراير 2017 - 05:05
الكركمين هو خلاصة الكركم
الكركمين هو خلاصة الكركم

الألم الذي يصاحب العلاج من السرطان ليس بأفضل من المرض نفسه. فهذا النوع من الألم عنيد وشديد لدرجة أن الخبراء يقومون بدراسته في حد ذاته. ويبدأ الألم سرطان جنبا إلى جنب مع المرض ويمكن أن يؤثر على العظام والأعضاء الداخلية والأعصاب أيضا. ولا توفر مسكنات الألم التقليدية المشتقة من الأفيون، مثل المورفين والكودايين، سوى راحة مؤقتة. وغني عن القول – ان لها آثار جانبية أيضا، مثل الإمساك والتخدير. في الواقع، يمكن للمرضى أيضا تطوير الاعتماد عليها ثم تناول جرعات أكبر وأكبر لتحقيق نفس النوع من التأثير. نقدم لكم أربعة طرق بديلة تعمل على منع الانزيمات المسببة للالتهاب، وبالتالي تساهم في التخفيف من الألم والتورم.

الكركم

الكركمين هو خلاصة الكركم والذي يضم ما يقرب من 3 في المئة من مسحوق الكركم الكلي. ومن المعروف ان الكركمين يحتوي على خصائص مضادة للسرطان، والتي لا تشمل فقط قمع الألم ولكن البحث عن مسببات الألم، الجذور الحرة في الجسم وتدميرها. كل من الكركم والكركمين يملك مضادات أكسدة وخصائص مضادة للالتهابات.

باباين

وهو مستخلص فاكهة البابايا الذي يأتي من قشرة البابايا غير الناضجة. وقد أظهرت الدراسات أن الباباين يهاجم الخلايا السرطانية ويحسن مناعتك. كما أثبت انه يحد من آثار الإشعاع.

يمكنك استهلاك الباباين على شكل ملاحق أو موضعيا.

الزنجبيل

الزنجبيل مفيد في تخفيف الألم والالتهاب. وهو يعمل عن طريق خفض عدد البروستاجلاندين، والجزيئات التي تشير إلى الألم. إلى جانب الحد من الألم، الزنجبيل فعال أيضا في الحد من الشعور بالغثيان وعدم الارتياح.

يمكنك استهلاك الزنجبيل طازجا أو مجففا. وهو متاح على شكل كبسولات، وزيوت أو مستخلص.

الماء

الماء ضروري عند الخضوع للعلاج الكيميائي. عملية العلاج الكيميائي تسبب نقص المياه في الجسم، وزيادة الحاجة إلى رشف الماء بانتظام. فهو يساعد على طرد السموم من مجرى الدم ويمنع النفايات السامة من التراكم في الكليتين. كما يساعد على التقليل من التعب والإرهاق. عادة، تتأثر حركة الأمعاء بالعلاج الكيميائي، مما يؤدي إلى الإمساك. البقاء رطبا يساعد أيضا على حل هذه المشاكل وعدم الإصابة بالتهاب معوي.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك