دراسة: تغير المناخ يوسع الفجوة بين الأغنياء والفقراء

منشور 04 تمّوز / يوليو 2017 - 05:35
تغير المناخ وارتفاع درجات الحرارة حدث عالمي
تغير المناخ وارتفاع درجات الحرارة حدث عالمي

قالت دراسة جديدة ان تغير المناخ يمكن ان يسبب ضررا اقتصاديا كبيرا للولايات المتحدة ويزيد الفجوة بين الاغنياء والفقراء.

وإذا لم يتم القيام بأي شيء لإبطاء تغير المناخ، فإن أفقر ثلث مقاطعات في الولايات المتحدة يمكن أن تشهد انخفاضا بنسبة 20 في المائة في الدخل، وفقا تقرير لفريق من الاقتصاديين وعلماء المناخ.

وباستخدام نماذج الحاسوب والتوقعات المناخية من علماء في جميع أنحاء العالم، حلل الباحثون كيف أن درجات الحرارة المرتفعة، وتغير أنماط هطول الأمطار، وارتفاع البحار، وتكثيف الأعاصير سوف تؤثر على الحياة، والطلب على الطاقة، والعمل في الولايات المتحدة.

المقاطعات المهددة بالمخاطر الاقتصادية هي تلك الموجودة في الجنوب والغرب الأوسط الأدنى، والتي تميل بالفعل إلى أن تكون فقيرة وساخنة، وفقا للباحثين.

وقال روبرت كوب، المشارك الرئيس في الدراسة وهو أستاذ علوم الأرض والكواكب في جامعة روتجرز، في نيو برونزويك، نيوجيرسي: "في غياب الجهود الكبيرة للحد من الانبعاثات وتعزيز القدرة على الصمود، سيتعرض ساحل الخليج لضربة هائلة".

"إن تعرضها لارتفاع مستوى سطح البحر - الذي يزداد سوءا بسبب الأعاصير التي يحتمل أن تكون أقوى - يشكل خطرا كبيرا على مجتمعاتها المحلية، إذ أن زيادة الحرارة الشديدة ستؤدي إلى زيادة الجرائم العنيفة، وإبطاء العمال، وتكاليف تكييف الهواء، وتهديد حياة الناس."

وعلى النقيض من ذلك، يمكن أن تستفيد اقتصادات المقاطعات على طول الحدود الشمالية وفي جبال روكيز لأن من المرجح أن تتحسن تكاليفها الصحية والزراعية والطاقة.

وقال هسيانغ، الأستاذ المساعد للسياسة العامة في جامعة كاليفورنيا في بيركلي: "إذا واصلنا السير على المسار الحالي، فإن تحليلنا يشير إلى أنه قد يؤدي إلى أكبر فجوة بين الفقراء والأغنياء في تاريخ البلاد."

نشرت الدراسة في 29 يونيو في مجلة العلوم.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك