امراض القلب .. سبب تلف الاعصاب عند مرضى السكري!!

منشور 09 شباط / فبراير 2005 - 08:30

تدل الدراسات على أن ارتفاع ضغط الدم والكولسترول والســمنة تزيد خطر الإصابة بأمراض الأعصاب .

 

تدل نتائج دراسة أجريت في أوروبا أن نفس العوامل التي تزيد خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية  - وهي السمنة والتدخين وارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكولسترول  -  لها أيضا علاقة بأمراض الأعصاب التي يسببها مرض السكري ، وهي التلف المستفحل الذي يصاب به مرضى السكري .

 

يقول الباحثون أن الجهود المبذولة لمنع تلف الأعصاب لدى مرضى السكري تركزت عادة على السيطرة على مستويات السكر في الدم . ولكن الإصابة بأمراض الأعصاب يرتبط  بعوامل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية – وهي عوامل  يحتمل تخفيفها وتشمل ارتفاع مستوى الترايجليسرايت (الدهن الموجود في الدم) والسمنة والتدخين وارتفاع الضغط .

 

لقد نشـرت نتائج تلك الأبحاث في عدد مجلة نيوإنجلاند الطبية (New England Journal of Medicine)  الصادر في 27 كانون الثاني .

 

صدر التقرير عن اللجنة الأوروبية لدراسة التفاقمات  المتوقع حدوثها لمرضى السكري

(European Diabetes Prospective Study Group) . تابعت هذه اللجنة حالة 1172 مريضا مصابا بالنوع الأول من السكري . هذا النوع ، الذي عادة يتم تشخيصه في مقتبل عمر المصاب ، يجعل الجسم عاجزا عن إنتاج هورمون الإنسولين الضروري لحرق سـكر الدم .

 

تبين خلال هذه الدراسة ، التي دامت سبعة أعوام ونيّف ، أن 276 من المرضى أصابهم نوع ما من الأمراض العصبية ، وهو عبارة عن فقدان مطرد لوظيفة الأعصاب قد يسبب العديد من المشاكل التي تؤثر على الذراعين والساقين وعلى نشاط الأمعاء والكليتين ووظائف الجسم الأخرى .

 

يدل العديد من الدراسات على ارتفاع الإصابة بالأمراض العصبية مع مرور الوقت ومع ارتفاع مستويات السكر في الدم . وقد أفاد الباحثون أن عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية تتعلق بالإصابة بالأمراض العصبية .

 

بـيّـنـت الدراسة أن أكثر هذه العوامل تأثيرا كان ارتفاع ضغط الدم إذ أنه رفع خطورة الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة زادت على 50 % .  وقالت هذه الدراسة إن العلاج المكثف لارتفاع ضغط الدم كان القاعدة المتبعة لمنع إصابة كليتيّ وعينيّ مريض السكري بالتلف. وأوصت الدراسة القيام بتجارب خاضعة للرقابة لمعرفة ما إذا كان نفس العلاج يساعد على منع الإصابة بأمراض القلب والأعصاب .

 

قال الدكتور روبرت رزا ، أسـتاذ الطب في جامعة الطب بعيادة مايو والمتحدث باسم الجمعية الأمريـكـيـة لـمرض السكـري ، أن الـتـقـرير يبرز " المزيد من الدعـم العلمي لأسـباب قـيامنا

 بما نقوم به . "

 

قال الدكتور رزا  إن الورقة " تعزز أكثر فأكثر المعلومات القائلة بأن المحافظة على انخفاض مستويات سكر الدم يقلل احتمال الإصابة بأمراض القلب والأعصاب ، كما أن دوام السيطرة على عوامل الخطر الأخرى يحسّــن قيام الأعصاب بوظيفتها " .

 

قال الدكتور  رزا  أيضا إنه بفضل دراسات صغيرة ســابقة أدرك الأطباء أهمية معالجة مشاكل الأوعية الدموية وسـكر الدم . هذه الدراسة الآن هي دراسة أكبر بكثير ودقيقة ومحددة الهدف ، وتـبـيّـن أن الانتباه إلى عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب والأعصاب تقي الأعصاب والشرايين والعينين.

 

قال الدكتور جيانت دي ، أخصائي الغدد الصماء في مؤسـسـة عيادة أوتسـنر في نيو أورلينز :

" عند قيامنا بمعالجة عوامل الخطر المسببة للمرض ، مثل دهنيّات الدم والوزن والتدخين ، يكون هدفنا تقليل الإصابة بالنوبة القلبية والسـكة الدماغية . ولم نكن نعتقد أنه سيكون لذلك وقع على الأمراض العصبية التي كان من المعتقد أنها تتعلق فقط بالسـيطرة على سـكر الدم . "

 

يقول الدكتور دي إن الدراسة الجديدة تتقدم خطوة نحو تغيير هذا الموقف ، وإن المزيد من الخطوات ضرورية لأن الدراسة لم تثبت أن السيطرة على عوامل الخطر هذه يقلل الإصابة بأمراض القلب والأعصاب . هناك حاجة الآن  للقيام بدراسة عن العلاج . هذه لم تكن دراسة عن العلاج ، ولكن يبدو أن هذا ما نتجه إليه .

 

قال الدكتور دي إن نتائج الدراسة تنطبق أيضا على النوع الثاني من مرض السكري وهو الأكثر شيوعا من النوع الأول والذي يصيب الناس في مراحل متأخرة من العمر إذ الجسم يفقد بالتدريج قدرته على الاستجابة للأنسولين . تشـكل السيطرة على عوامل خطر الإصابة بمرض القلب والأوعية الدموية أصلا جزءا أساسيا من معالجة النوع الثاني من مرض السـكري لأن تلك العوامل هي أيضا عوامل خطر الإصابة بأمراض أخرى مثل النوبة القلبية والسـكتة الدماغية ._(البوابة)

 

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك