نصائح سحرية ضد آثار تقدُّم العمر

نصائح سحرية ضد آثار تقدُّم العمر
2.5 5

نشر 18 أيلول/سبتمبر 2013 - 12:43 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
تقدُّم العمر
تقدُّم العمر
تابعنا >

عطلات نهاية الأسبوع كما العطلات الطويلة أكثر من ضرورية للراحة والاستجمام وتغيير الجو وتعبئة موارد جديدة منير يونس ينصح الأطباء المعالجون لأمراض الشيخوخة باتباع نمط حياة معين للحؤول دون ظهور علامات تقدم العمر على نحو يظهر بشكل واسع، سواء في أجسامنا أو حياتنا النفسية، تلك النصائح تجمع أفضل ما تم التوصل اليه على صعيد الغذاء، وأفضل المعارف النفسية، فضلا عن الطب التجميلي.


كل ذلك بهدف تقليل مخاطر الشيخوخة المبكرة،لكن البقاء بذهنية الشباب وطاقته يتطلب قبل أي نصيحة التركيز النفسي والذهني على جملة أمور نمارسها أو نعيشها بشكل يومي.

بداية، يجب اقناع أنفسنا اولا بأنه علينا أن نبقى شبابا، أي أن نضع في رأسنا هذه الفكرة، كما علينا الكثير من الارادة والاندفاع لتحقيق ذلك الهدف.هذا يعني أولا التوقف عن ملاحظة آثار تقدم العمر، مثل الهلع الذي يصيب البعض عند رؤية شعر أبيض (شايب)، أو تجعيدة حول العين أو ما شابه.يجب تطبيق الذهنية الايجابية والتحرك نحو الهدف.

الى ذلك، يتعين معاشرة ومصادقة أشخاص أقل عمرا منا، حتى لو كانوا شبابا مراهقين، وهذا يضعنا في المزاج الشبابي،نصيحة كهذه تصح لمن عمره 30 سنة أو 60 سنة، لأننا نعرف ان هناك من هو بعمر 25 سنة، لكنه يظهر بعمر أكبر من ذلك عندما نحادثه أو نستمع اليه.
بالمقابل، هناك أشخاص في العقد الخامس أو السادس وهم بحيوية الشباب وعقليته الدينامية، أمثلة كهذه تدل بما لا يقبل الشك على أن المزاج العام أو النفسية أساس المعادلة.والشيء عينه ينطبق على المظهر أيضا، فاذا أمعنت بارتداء ثياب رسمية دكناء تشير الى تقدم العمر، أو ثياب لا تظهر فيك الحيوية والأمل، فلا تتعب نفسك في محاربة بداية التجاعيد.
الزمان يتغيّر والأفكار أيضا، بإمكانك اليوم ارتداء الجينز بلا حرج والقمصان الملونة ايضا، حتى لو كانت زهرية، اما النساء فخياراتهن واسعة جدا ولا بأس بالكعب العلي احيانا، ولم لا يجربن وصلات الشعر على سبيل المثال للتغيير من وقت لاخر.
ليس لأن العمر يتقدم، فعلينا أن نظهر بمظهر جداتنا قبل 40 سنة! اليك الآن النصائح الموعودة التي يفترض تطبيقها يوميا:

1- التدخين ممنوع منعاً باتاً لا للتدخين بطبيعة الحال.من أراد التوقف عن هذه العادة السيئة فعليه اختيار الوقت المناسب، فأي قرار متعجل قد لا يعطي النتيجة المرجوة.
فالقرار يجب أن يكون قد اتخذ بعد تفكير عميق، ثم تحديد موعد مناسب، والعمل على الالتزام به أمر مطلوب بقوة.انه الموعد «التاريخي» لان التوقف عن التدخين في غاية الاهمية.من الضروري التفكير مليا بكيفية ملء الفراغ الذي ستتركه السيجارة بعد أن نتركها، لا سيما اللحظات المرتبطة بتدخين سيجارة.
انها دقائق صعبة التجاوز مثل قهوة الصباح التي كانت محطة تدخين أيضا، والتدخين بعد الوجبات، وفي السهرات العامرة.

من المفيد تغيير بعض تلك العادات لفترة معينة حتى نجتاز الامتحان.لا تنسوا أبدا أن التدخين من أسباب الوفاة بأمراض السرطان وغيرها من الامراض الخطيرة، كما أن البشرة تتأثر سلبا بهذه العادة السيئة، وتظهر متقدمة في العمر لدى المدخنين أكثر من غيرهم.

2 - صح النوم كل عارضات الازياء يؤكدن أن النوم الجيد أفضل من كل المساحيق المضادة للشيخوخة والتجاعيد وتعب الوجه والبشرة.كما أن كل الاطباء يجمعون على ذلك أيضا، النوم يوفر الراحة ويجدد الحيوية بعد كل الجهود التي نبذلها خلال النهار، سواء كانت بدنية أو ذهنية.
النوم مفتاح نجاح وفعالية.انه يجوّد قوانا العقلية ويسمح بالتخزين الجيد للمعلومات في الذاكرة.وحتى لا نتعود إلا على النوم الطبيعي علينا أن نقول «لا» للأقراص المنومة، علما ان الانسان يحتاج الى ما بين 5 و8 ساعات في الليل حسب الاجسام والأعمار الاجناس.

3 - الأكل المتوازن الغذاء أساس كل داء وكل دواء، ليس الوحيد المسبب لأمراضنا، لكنه عنصر أساس في ذلك أحيانا كثيرة، الى جانب أسباب من البيئة العامة ومن الوراثة.يمكن أن نجعل من الغذاء صحة وعافية دائمة.
وبات معروفا جدا أن الغذاء المدروس والمتوازن يساعد على تأخير علامات الزمن الممكن ظهورها علينا.القاعدة الاولى هي أن نأكل شيئا من كل شيء بكميات معقولة أو مدروسة.علينا التنويع بين الخضار والفاكهة والخبز والحبوب واللحوم والنشويات، والخضار المجففة والحليب ومنتجاته على أنواعها والسمك والبيض، فضلا عن المشروبات، لكن اذا اردنا غذاء مضادا لتقدم العمر فيفترض تناول 5 أنواع خضار وفاكهة (على الاقل) يوميا، ويجب تجنب الدهون والسكر المضاف الى المأكولات والمشروبات.
الاسماك والقشريات والبيض واللحوم البيضاء توفر لنا ما نحتاجه من البروتينات.

الى ذلك وبحسب أوزاننا وقابليتنا يمكن اضافة النشويات والحبوب والالبان والاجبان قليلة الدسم.الجسم يمتص من الاغذية المختلفة مغذيات مثل الفيتامينات والكالسيوم والحديد والدهون لتأمين ما تحتاجه الاعضاء والحواس، وما نحتاجه لحركتنا الجسمية.

ما من نوع غذاء واحد يوفر لنا كل ما نحتاجه.اذا يجب التنويع من الافضل أن نأكل بانتظام وبكميات قليلة.
لا أن نأكل عدة مرات وبكثرة في كل مرة من المرات الثلاث المعتادة.

الفطور الصباحي ضروري لشحن «البطاريات».

من يخاف وجبتي الغداء أو العشاء لانه سيتمادى بهما عليه كسر جوعه قليلا عند 11 صباحا أو بعد العصر، وذلك بحبة فاكهة أو احد منتجات الالبان.

4 - لا للتعصيب الضغوط عموما ليست سيئة بالمطلق، بعض الوطأة مفيد أحيانا لانه يسمح لنا ببذل جهود اضافية والذهاب بعيدا فيما نقوم به، لكن هناك الوطأة أو الضغوط السيئة التي تجتاحنا وتسبب لنا الجزع او القلق وتقعدنا عن أي فعل أيجابي.
الصيف والحرارة في بلداننا ليسا مرحلة سهلة، لأننا نستمر اكثر من المعتاد في بيوتنا أو في أعمالنا، لذا تقل الحركة ويزداد التعب.هناك من يصاب بالعصبية لأتفه الاسباب خلال الصيف.والشجار البسيط يتحول دراما.هذه الضغوط وغيرها تفاقم الاحساس بتقدم العمر.

5 - حذار المنبهات التبغ والقهوة والشاي.منبهات يجب الحذر منها، ومعرفة كيفية الحد من الافراط بتناولها، لان كثرتها تسبب الارق وتؤذي الصحة وتعجل علامات تقدم العمر.

6 - الاهتمام بالنفس فضيلة لصحة جيدة نفسيا وجسميا يجب حتما الاهتمام بالشخص الاكثر أهمية في العالم بالنسبة اليك.أي أنت ولا أحد غيرك.ترانا غالبا ما نهتم باعمالنا وبيوتنا وعائلاتنا، وحتى اقاربنا واصدقائنا.


لكن أين نحن من كل هذا؟ قرري او قرر أن 2014 هي سنتك التي ستبدأين او تبدأ فيها الاهتمام بنفسك اولا ثم ثانيا، والباقي يأتي ثالثا ورابعا.

كيف؟ ببساطة، نستيقظ صباحا بابتسامة أمام المرآة ونقرر فعل شيء ممتع لنفسنا وبنفسنا خلال النهار.
بالنسبة للبعض قد يكون ذلك جلسة «مساج» وتدليك في معهد صحي لائق، بالنسبة لبعض النساء قد يكون صالون التجميل والتزيين محطة ممتعة، ولا ننسى من يستمتع بالرياضة او السفر.
أو حتى التنزه الحر البسيط لكن الممتع.كل شيء ممكن بشرط أن تكون نفسك قد طلبته وجلب لك الراحة والفرح.الاهتمام بنفسك يوميا أحد علاجات تقدم العمر بلا منازع.

7 - الراحة بانتظام لدينا الكثير من الوقت الحر، لكننا لا نعرف كيف نستغله جيدا عطلات نهاية الاسبوع كما العطلات الطويلة أكثر من ضرورية للراحة والاستجمام وتغيير الجو وتعبئة موارد جديدة لا للعمل أثناء العطلة.
أي أجهاد في اوقات راحتنا سيظهر حتما على وجوهنا ويجعلنا أكبر عمرا.

8 - الكشخة أحيانا نستيقظ على عجلة، نلبس كيفما اتفق ونسرع بالخروج، هكذا تصرف يعبر عن قلة اهتمام بنفسك كما بغيرك، خذي او خذ وقتك لتظهري وتظهر بجمال، هناك حتما ألبسة تجعلك محط اعجاب، وبتسريحة جميلة وأظافر أنيقة وبشرة مشرقة.

بالاهتمام بمظهرنا الخارجي سنكتشف كيف أن العلاقات مع الآخرين تصبح أفضل.
9 - اضحك تضحك لك الدنيا عندما نضحك يتحرك الحجاب الحاجز.لا بل يرقص ويحفز الاعضاء بجانبه مثل الرئتين والمعدة والكلى والامعاء. وهذا ايضا يريح العضلات المحيطة بالوجه والعنق والبطن وحتى الذراعين.
جهاز الاوعية الدموية يتوسع مع الضحك.

بالقهقهة يخرج الهواء بسرعة 120 كلم/ ساعة مما يسمح بتنظيف الغشاء المخاطي في الرئتين.وصلة ضحك واحدة لكن عميقة تساوي 45 دقيقة راحة.الكهنة البوذيون يضحكون كل صباح عدة دقائق بما يساعدهم على التنفس بشكل أفضل وجعل ذهنهم أكثر اقبالا على اليوم الآتي.

10- ما أجمل الشمس لدينا شمس ساطعة على مدار السنة تقريبا.الاوروبيون يحسدوننا على ذلك أشعة الشمس تمنحنا الفيتامين «د» المفيد لعظامنا، وقت قصير يكفي على أن تكون الشمس معتدلة وليس حارقة.

الاشعة تحرك مزاجنا، فعندما تدخل في عيوننا تتغلغل الى دماغنا لتعدل مزاجنا.أطباء ينصحون بالتعرض للشمس لمكافحة الاكتئاب الموسمي. شمسنا في الشتاء معتدلة.فما أجمل التعرض لها في نزهة او وصلة مشي منعشة بهواء نظيف أيضا.فإلى جانب الفيتامين «د» تسهم أشعة الشمس في تثبيت الكالسيوم.

يبقى التحذير من ان التعرض الكثيف للاشعة ليس مفيدا للبشرة بل يؤذيها.

11 - الرياضة ثم الرياضة انت رياضية؟ انت رياضي؟ اذا كان الجواب بالإيجاب، فهذا جيد جدا.

يجب المثابرة بمعدل لا يقل عن 3 مرات أسبوعيا، بأكثر من 40 دقيقة كل مرة.الجسم يبدأ بحرق الدهون اعتبارا من الدقيقة الاربعين.ففي كل مرة نمارس الرياضة بأقل من 40 دقيقة، علينا ان نعلم أن الامر قد لا يكون مفيدا جدا.
علما أن الغرض الاول من الرياضة ليس التنحيف، بل الحيوية والنشاط، وهما الغرضان الافضل.بالرياضة نطرد السموم Toxines، نحرك القلب وعضلته، نحافظ على عضلاتنا وننشط جسمنا عموما ليكون أكثر تماسكا وبمظهر جيد.
الى ذلك، ليس هناك أفضل من الحركة لنكون أكثر استرخاء لاحقا، والتخلص من الضغوط النفسية التي تهددنا جميعا ويوميا حتى لو كانت الرياضة مملة بالنسبة للبعض ولا تستهويهم ممارستها، فيحب البدء بها بهدوء وبممارسة ما يستهوينا أكثر ولا يتعبنا كثيرا، مثل السباحة والدراجة الهوائية، المشي، الرقص.
ممارسة الرياضة يجب أن تتحول الى متعة حقيقية صحيح أن البداية قد تكون صعبة، لكن سريعا سنلاحظ كيف أننا نستفيد منها.عندما نتجاوز العقبات الاولى ونبدأ بالاستمتاع سنجد أنفسنا متعلقين بتمارين كثيرة، سواء كان ذلك في النادي او اقتناء آلات نضعها في منزلنا.
تلك الالات الحديثة Power Plate باتت تمنح نتائج مذهلة اذا واظبنا عليها، نستطيع معها خلال فترة معينة الشعور بأننا افضل حالا في أجسامنا.كما يمكن ان نستعين بمدربين متخصصين.

© Copyright Al Rafigayn. All rights reserved.

اضف تعليق جديد

 avatar