لا تكثري من تناول الليمون !!

منشور 27 تمّوز / يوليو 2017 - 08:25
إن المحتوى الحمضي الموجود في الليمون يمكن أن يؤثر سلبًا على صحتكِ
إن المحتوى الحمضي الموجود في الليمون يمكن أن يؤثر سلبًا على صحتكِ

يعرف الليمون بأنه أحد الفواكه الحمضيّة، والتي  تعد مصدرًا جيدًا لفيتامين ج، ولذلك يستطيع أن يقدم العديد من المنافع الصحية المختلفة لجسم الإنسان، بدايًة من تحسين حالة البشرة حتى دوره في عملية الهضم، فعندما يتم استهلاك كمية صغيرة من الليمون، فيمكن أن تلعب دورًا هامًا في الحفاظ على صحة الإنسان.

ولكن هناك تحذير، فهذه الفاكهة التي تستخدم بصورة شائعة بإضافتها للعديد من الأطباق، يمكن أن تسبب أيضًا العديد من الآثار الجانبية الصادمة والغير عادية، لذلك نحاول أن نلقي الضوء على هذا الأمر لتقديم الوعي للقارئ عن اضرار الليمون التي لا يمكن أن تخطر ببال أحد.

القرح الهضمية:

يجب أولًا التعرف على القرح الهضمية، وهي عبارة عن مجموعة من التقرحات أو القروح التي تصيب الجدران الداخلية للمعدة، الجزء السفلي من المريء أو الأمعاء الدقيقة، وتحدث هذه الحالة نتيجة الإنتاج الزائد للأحماض داخل البطن، وعند زيادة استهلاك الليمون، تقوم المعدة بإفراز كمية كبيرة من الأحماض، لذا تسبب قرح الجدار الداخلي لأعضاء الجهاز الهضمي، وربما تحدث قرح متوسطة أو شديدة.

مرض ارتجاع المري المعدي

وهو أحد الأمراض المتعلقة بالأعضاء المعدية، ومن أبرز أعراضه الغثيان، القيء، ألم في الصدر والتهاب الحلق، وتعرف هذه الحالة بالاسم الدارج لها "إرتجاع المريء"، ويعتبر الليمون أحد الأسباب الشائعة لحدوث هذه الحالة، ولكن كيف يحدث ذلك؟

إن المحتوى الحمضي الموجود في الليمون يمكن أن يعمل على فصل عضلات المعدة من المريء ويضعف قواها، وبالتالي يزيد إنتاج أحماض المعدة، التي يمكن أن تصعد إلى الحلق، وتسبب الشعور بالحرقة، كما تؤدي إلى تآكل الجدار الداخلي للمريء، وبالتالي تظهر أعراض إرتجاع المريء المعدي.

كثرة التبول

على الرغم من أن الليمون يحتوي على كمية جيدة من فيتامين ج، وهو من الفيتامينات الأساسية لصحة أجسامنا، فعندما يتم تناوله بكميات كبيرة، فإنه يسبب كثرة التبول، وربما يؤدي ذلك إلى الإصابة بالجفاف، فهذا المحتوى الحمضي الموجود في هذه الثمرة، يجعلها مدر طبيعي للبول.

تكرار نوبات الصداع النصفي

الصداع النصفي هو حالة يعاني فيها المريض من الشقيقة أي الصداع في جانب واحد من الرأس، وأكدت العديد من الدراسات أن استهلاك كميات كبيرة من الليمون يمكن أن يسبب نوبات الصداع النصفي المزعجة، والسبب وراء هذه الحالة هو الحمض الأميني المعروف بالثيامين، والذي يظهر في الليمون بكميات هائلة، وهذا الحمض مسؤول عن التدفق المفاجئ للدم إلى المخ والذي يسبب الصداع النصفي.

حصى الكلى

يستخدم قشر الليمون على نطاق واسع في الطهي، ولكنه يمكن أن  يؤدي إلى تكوين حصى الكلى، وهذا لأنه يحتوي الأوكسالات، والتي تتحول إلى بلورات داخل الجسم  وتمنع امتصاص الكالسيوم مما يسبب تكوين حصى الكلى.

مشكلات خطيرة بالفم

يسبب حمض السيتريك الموجود في الليمون تآكل الأسنان، فهذه الأحماض مع السكر الطبيعي الموجود في الليمون يمكن أن تؤدي بسهولة إلى مشكلات فجوات الأسنان والتسوس.

اضطرابات المعدة

إن كثرة تناول الليمون يمكن أن تسبب مشكلات المعدة، وهذا بسبب الحصول على كميات زائدة من  فيتامين ج، والتي يعجز الجسم عن إمتصاصها، وللتخلص من هذه الكميات الزائدة يتدفق الماء إلى البراز مسببًا الاسهال والغثيان.

كما يعرف الجميع أن الإكثار من أي شيء حتى لو كان صحيًا يعد أمرًا سيئًا، وفاكهة الليمون ليست استثناءًا، لذلك يمكن الحصول على المنافع الصحية الليمون بدون الإفراط في تناوله، تجنبًا لهذه الآثار الجانبية السابقة.

لمزيد من صحتكِ وجمالكِ:
ما هي حقيقة فعالية شراب الليمون والعسل؟
7 فوائد خيالية في الليمون


جميع الحقوق محفوظة © 2019 - 2019 www.baladnaonline.net

مواضيع ممكن أن تعجبك