هل ممارسة الجنس في الماء الساخن تغني عن استعمال وسائل منع الحمل؟

منشور 25 حزيران / يونيو 2014 - 04:53

هناك اعتقاد شائع وسائد بأن ممارسة الجنس في أحواض الماء الساخنة أو تحت الدش الساخن يمكن أن تغني عن استعمال وسائل منع الحمل.

ولكن هذا الاعتقاد خاطئ جداً، فممارسة الجنس تحت الماء الساخن أو في أي نوع من البيئة المائي غير كافٍ للواقية من الحمل أو الوقاية من الأمراض المنقولة جنسيا.

في الحقيقة، تتكون الأعضاء التناسلية الخارجية للرجل من القضيب وكيس الصفن. وكيس الصفن، هو الحقيبة التي تحتوي على زوج من الخصيتين، ويجب ان تكون درجة حرارة الخصيتين على الاقل اقل بحوالي خمس درجات من بقية الجسم، وهذا هام جدا للخصوبة لأن عملية إنتاج الحيوانات المنوية يجب ان تتم في حرارة مناسبة جدا. في درجات الحرارة المرتفعة، تسترخي عضلات كيس الصفن، حتى تبتعد الخصيتين عن حرارة الجسم. ويحدث العكس في درجات الحرارة الباردة، فالعضلات تنكمش بحيث يقترب كيس الصفن من الجسم، وتتمكن الخصيتين من الحفاظ على درجة حرارة مناسبة.

الزيادة في درجة الحرارة الناجمة عن الجلوس في حوض استحمام مليئ بالماء الساخن يمكن أن يتدخل في طريقة إنتاج الحيوانات المنوية، ولكن ليس بما يكفي لاعتباره شكلا فعالا لتحديد النسل.

وعادة ما ينصح الرجال الذين يعانون من مشاكل الخصوبة بتجنب أحواض المياه الساخنة وحمامات البخار والساونا. أما بالنسبة للرجال الذين يملكون خصوبة طبيعية، فيعتبر استخدام الواقي الذكري أو اي شكل آخر من أشكال تحديد النسل أفضل من عدم استخدام أي نوع من الحماية على الإطلاق.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك