حجم فتحة المهبل عند العزباء مع 3 وظائف هامة

تاريخ النشر: 26 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2022 - 01:14
حجم فتحة المهبل عند العزباء

يُشكل المهبل جزء هام من الجهاز التناسلي الأنثوي، فهو يوجد لدى كل أنثى، وفي كثير من الأحيان تشعر الفتاة بالحرج والخجل من معرفة بعض الأمور العلمية والطبيعية بشأنه، سواء معرفة شكله أو حجم فتحة المهبل عند العزباء، إلى جانب وظائفه والأمراض التي يمكن أن تصيبه، لذلك في موضوعنا هذا سنتناول بالحديث مجموعة كبيرة من المعلومات التي تتعلق بفتحة المهبل، مع تقديم عدة نصائح للفتاة العزباء تمكنها من الحفاظ على فتحة المهبل من الأمراض.

حجم فتحة المهبل عند العزباء

في الجزء الخلفي من الفرج عند الفتاة توجد فتحة المهبل، ويتم حماية فتحة المهبل من خلال طبقة جلدية تُعرف باسم الشفرتين، حيث إن فتحة المهبل تضم البظر والقناة البولية والفرج وعظم العانة، ويختلف حجم فتحة المهبل عند العزباء عنه في المرأة التي قامت بممارسة العلاقة الحميمية، كما يختلف الحجم أيضَا من فتاة لأخرى تبعًا لمجموعة من العوامل الطبيعية والفسيولوجية، ومنها حجم الفخذين وطول الجسم.

يتراوح الحجم في المتوسط ما بين 1-3 سنتيمتر، وفي بعض الحالات يتراوح بين سبعة إلى ثمانية سنتيمتر، أما بالنسبة لحجمه عند المرأة المتزوجة، فيبلغ حجمه من عشرة إلى ستة عشر سنتيمتر، أما بالنسبة لقطر فتحة المهبل عند الفتاة العزباء، فهو يبلغ من أثنين إلى خمسة سنتيمتر، كما يتراوح الطول الطبيعي للمهبل عند الفتاة العزباء ما بين سبعة إلى تسعة سنتيمتر.

عوامل زيادة حجم فتحة المهبل عند العزباء

في كثير من الأحيان يكون حجم فتحة المهبل عند العزباء أكبر من ثمانية سنتيمتر، حيث يتكون المهبل من عضلات مرنة يمكنها الاتساع والعودة إلى الحجم الطبيعي لها، وفيما يلي عرض لأهم العوامل التي تؤدي إلى توسع حجم فتحة المهبل عند العزباء:

تقدم عمر الفتاة

عندما تتقدم العزباء في العمر يزداد حجم فتحة المهبل عند العزباء، نتيجة لفقد عضلات المهبل لمرونتها نتيجة لفقدان الكولاجين، إلى جانب فقد مرونة العضلات الموجودة بقاع الحوض، وبالتالي التسبب في اتساع حجم فتحة المهبل، يؤدي تقدم العمر أيضًا والوصول إلى سن اليأس إلى انقطاع الطمث، وبالتالي انخفاض الهرمونات الأنثوية المتمثلة في هرمون الأستروجين والتستوستيرون، أو أحماض الأوميجا 3 والأوميجا 6.

الإثارة الجنسية

تعد الإثارة الجنسية أحد أهم العوامل المتسببة في زيادة حجم فتحة المهبل عند العزباء، حيث أثبتت الدراسات العلمية أن المهبل يوجد على عمق يتراوح من 7 إلى 8 سنتيمتر، ولكن عند إقامة العلاقة الحميمية والوصول إلى ذروة النشوة ، يصل العمق إلى 11 إلى 12 سنتيمتر.

عوامل أخرى

عوامل زيادة

إلى جانب ما تم ذكره في السابق من أسباب زيادة حجم فتحة المهبل قبل الزواج، هناك الكثير من العوامل الأخرى والتي يمكن تلخيصها في الآتي:

  • حدوث مشكلة في منطقة المهبل، وبالتالي اللجوء إلى استئصال الرحم أو القيام بأي عملية جراحية في منطقة المهبل.
  • الإسراف في تناول المضادات الحيوية وأخذها بكثرة ولفترات طويلة، وبالتالي التسبب في تمدد الأنسجة المهبلية وتلفها، وبالتالي توسيع المهبل.
  • استخدام الدش المهبلي بكثرة.
  • الإسراف في تناول المشروبات الباردة خلال فترة الدورة الشهرية، وبالتالي التسبب في زيادة حجم فتحة المهبل عند العزباء.
  • عدم اكتراث الفتاة بالعناية بمنطقة المهبل وإهمال تنظيفها.
  • إهمال تجفيف منطقة المهبل.
  • عدم ارتداء الملابس الداخلية القطنية، والاعتماد على ارتداء الملابس ذات الخامات الرديئة.
  • ممارسة التمارين الرياضية الشاقة بشكل مستمر أو ركوب الخيل والتي تعمل على زيادة حجم فتحة المهبل عند العزباء.

علاج زيادة حجم فتحة المهبل عند العزباء

هناك الكثير من الأساليب العلاجية التي يمكن اللجوء إليها في حالة زيادة حجم فتحة المهبل عند العزباء والتي يمكن تلخيصها في النقاط التالية:

  • من التمارين في شد العضلات الموجودة في قاع الحوض والعمل على زيادة قوتها.
  • اللجوء إلى التحفيز الكهربائي عن طريق استخدام جهاز استشعار يتم وضعه في المهبل، يقوم بإصدار موجات كهربائية تساعد على شد عضلات الحوض.
  • الجراحة عن طريق إعادة المثانة والمستقيم والمهبل إلى أماكنهم، ولا يتم اللجوء إلى هذه الطريقة إلا في حالة تدلي أعضاء الحوض بالكامل.

شكل فتحة المهبل عند العزباء

يعد المهبل أحد الأعضاء الموجودة في الجهاز التناسلي الأنثوي، فهو عبارة عن أنبوبة عضلية مرنة، يصل من خلاله الرحم بالفرج، ويختلف شكل ولون وحجم فتحة المهبل عند العزباء من فتاة لأخرى، فمن الممكن أن يكون شكل المهبل بيضوي أو أسطواني.

كما يوجد جزأين أحدهما داخلي غير مرئي وآخر خارجي مرئي، حيث تتضمن فتحة المهبل الشفرتين الصغيرتين والكبيرتين ويؤول إليهما حماية فتحة المهبل، أما الجزء الداخلي من فتحة المهبل لا يمكن رؤيته، ويتم من خلال فتحة المهبل خروج دم الحيض، كما يختلف شكل المهبل تبعًا لشكل غشاء البكارة والذي تتمثل في الآتي:

  • غشاء البكارة القمري أو الهلالي.
  • الغشاء الهدبي.
  • الغشاء المصمت.
  • غشاء البكارة بفتحة صغيرة.
  • الغشاء المنفصل.
  • الغشاء الحلقي.
  • غشاء البكارة الغربالي.
  • الغشاء الذي يشبه لسان اللهاة.
  • الغشاء الشفوي.

موقع فتحة المهبل عند العزباء

تقع فتحة المهبل على بعد يتراوح بين تسعة إلى أثني عشر سنتيمتر من عنق الرحم، أما من ناحية موقع فتحة المهبل فهو يقوم بربط الكثير من الأعضاء في الحوض، حيث إنه توجد المثانة ومجرى البول من الأمام، أما من الخلف يوجد المستقيم والقناة الشرجية، كما أنه يوجد الحالب والعضلة الرافعة للشرج بجانب المهبل.

وظائف فتحة المهبل

بعد أن تم الإجابة عن  كم حجم فتحة المهبل عند العزباء؟ لابد من إلقاء الضوء عن الوظيفة التي تقوم بها فتحة المهبل،حتى تكون الفتاة مُلمة بكل ما يتعلق بالمهبل والجهاز التناسلي الأنثوي، وفيما يلي عرض مُفصل لأهم الوظائف التي تقوم بها فتحة المهبل:

  • الولادة: يحتوي المهبل على عضلات مرنة يمكنها التمدد والعودة إلى الحجم الطبيعي بسهولة، وبالتالي تتوسع فتحة المهبل عند عملية الولادة بالشكل الذي يسمح بخروج الجنين من الرحم.
  • الدورة الشهرية أو الحيض: يتم خروج دم الدورة الشهرية من خلال فتحة المهبل إلى خارج الجسم، حيث يقوم المهبل بتصريف دم الحيض والأنسجة إلى خارج الجسم عبر فتحة المهبل.
  • الجماع الجنسي: يتم إدخال القضيب إلى المهبل عبر فتحة المهبل ويتم الإيلاج، وبالتالي المساعدة في نقل الحيوانات المنوية إلى داخل الرحم، مما يزيد من فرص حدوث الحمل.

أهم الأمراض التي تُصيب فتحة المهبل

أهم الأمراض التي تُصيب فتحة المهبل

لا يمكن الاعتماد فقط على معرفة حجم فتحة المهبل عند العزباء فقط، ولكن لابد على الفتاة أن تكون مُلمة بكافة الأمراض التي من الممكن أن تُصيب فتحة المهبل، لذلك سنوضح من خلال الآتي كافة الأمراض التي يمكن أن تُصيب فتحة المهبل:

الفيروسات والبكتيريا

من الممكن أن تتعرض فتحة المهبل إلى التلوث نتيجة للإصابة بالفيروسات والبكتيريا  والفطريات، وبالتالي التسبب في حدوث الآتي:

  • مرض المبيضات: ويتم العدوى بداء المبيضات نتيجة لنمو الفطريات التي تتبع فصيلة الخمائر في منطقة المهبل، وبالتالي التسبب في شعور المرأة بالحكة الشديدة في منطقة المهبل، ويتم اللجوء إلى علاجها بالأدوية أو الوصفات الطبية.
  • داء الهربس التناسلي: يعد الهربس أحد الفيروسات التي تنتقل جنسيًا، وتتسبب في ظهور البثور والنتوءات على فتحة المهبل وحولها.
  • التهاب المهبل الجرثومي: يتم الإصابة بهذا الالتهاب نتيجة لعدم قدرة المهبل على موازنة نمو أنواع معينة من البكتيريا، وبالتالي التعرض للحكة وصدور رائحة كريهة مع الإفرازات المهبلية غير المريحة، ويتم اللجوء إلى المضادات الحيوية للعلاج.
  • الثأليل التناسلي: أحد الأمراض التي تنتقل جنسيًا من خلال الملامسة، ويتم ظهوره بعد مرور عدة أسابيع من الاتصال بفيروس الورم الحليمي البشري.

هبوط الأعضاء التناسلية

من الممكن أن يحدث هبوط الأعضاء التناسلية أو ما يسمى بالهبوط المهبلي، وذلك نتيجة للعوامل الآتية:

  • التقدم في العمر.
  • التعرض للضغط البطني القوي.
  • أو ممارسة التمارين الرياضية الصعبة ومنها رفع الأثقال بشكل مستمر.
  • نتيجة للتعرض للإصابة أو إجراء عمليات جراحية سابقة، كما من الممكن أيضًا أن يتم هبوط الأعضاء التناسلية عند الولادات الطبيعية المتكررة.

التضيق المهبلي

في كثير من الحالات يكون حجم فتحة المهبل عند العزباء أو المتزوجات ضيق، وبالتالي يتسبب هذا الأمر في الشعور بالألم الشديد في فتحة المهبل، لذا لابد من اللجوء إلى الطبيب فورًا، للبدء في العلاج حيث إنه في كثير من الأحيان يتم استخدام جهاز الموسع المهبلي.

يعمل هذا الجهاز على بطء المرونة للعضلات المهبلية، وبالتالي المساعدة في استرخاء هذه العضلات وفتح القناة المهبلية، وهناك العديد من العوامل التي تتسبب في التضييق المهبلي والتي تتمثل في الآتي:

  • التقدم في العمر يمكن أن يتسبب في التعرض للضيق في المهبل.
  • عند تناول علاجات السرطان.
  • إجراء العمليات الجراحية في منطقة الفرج أو المهبل.

تهيج المهبل

في كثير من الأحيان تتعرض منطقة المهبل إلى التهيج، وذلك نتيجة لحساسية الجلد الموجود حول المهبل، وبالتالي المساهمة في الشعور بالحكة الشديدة في هذه المنطقة، ويتم الإصابة بالتهيج في المهبل نتيجة للعوامل التالية:

  • استخدام المنتجات التي تحتوي على نسبة عالية من العطور في العناية بهذه المنطقة، ومنها الصابون أو استخدام غسول الوجه.
  • ارتداء الملابس الضيقة وغير مريحة.
  • ارتداء الملابس المصنوعة من خامات رديئة مثل النايلون والتي تعمل على احتباس الرطوبة والتسبب في تهيج جلد منطقة المهبل.

لذا لابد من الانتباه إلى العناية بهذه المنطقة واستخدام منتجات العناية الشخصية الخالية من العطور، مع الحرص على ارتداء الملابس القطنية الطبيعية، مع المداومة على تنظيف منطقة الفرج باستخدام الماء الدافئ.

الحزاز المتصلب

يُعرف الحزاز المتصلب بأنه أحد الأمراض التي تُصيب منطقة المهبل، وتتسبب في جعل جلد هذه المنطقة متجعد ورقيق، مع ظهور بقع بيضاء، وتعد هذه الحالة المرضية أحد الحالات الشائعة للنساء المصابات بالصدفية، وتتسبب في الشعور بالحكة والألم الشديد.

يمكن علاج الحزاز المتصلب من خلال العقاقير التي تعتمد على الكورتيكوستيرويد الموضعي، حيث إنه أحد أنواع المخدر، وفي أوقات نادرة يتطور الحزاز المتصلب إلى الإصابة بالمرض السرطاني.

التهابات الفرج

يعد التهاب الفرج أحد الحالات المرضية التي تتسبب في إزعاج الكثير من السيدات، ويحدث هذا الالتهاب نتيجة لحساسية منطقة الفرج الشديدة نتيجة للمس أو الضغط، وفي بعض الحالات يتسبب في شعور المرأة بالحرقان الشديد.

الخراج المهبلي

في بعض الحالات يتم تكون أكياس ذات حجم كبير في المنطقة التي تُحيط بفتحة المهبل، ومن الممكن أن تتسبب هذه الأكياس في انسداد فتحة المهبل بالكامل، وفي أحيان أخري تتكون خراجات صغيرة الحجم، وتتمثل أكياس الخراجات في الآتي:

  • أكياس التضمين: وهو عبارة عن كيس مصنوع من الدهون وخلايا الجلد، تتسبب الأنواع الكبيرة منه في الانسداد الجزئي لفتحة المهبل.
  • أكياس بارثولين: تتكون هذه الأكياس على جوانب فتحة المهبل، نتيجة لتراكم السوائل التي تُساهم في ترطيب المهبل، وتتسبب في الألم الشديد.
  • تكيس البشرة: تتكون هذه التكيسات نتيجة لانسداد بصيلات الشعر أو نتيجة لتلف الغدة الزيتية.

أهم النصائح للمحافظة على صحة فتحة المهبل

أهم النصائح للمحافظة على صحة فتحة المهبل

بعد أن تمكنا من الإجابة عن كافة التساؤلات التي تدور في ذهن العزباء ومن ضمنها  ما حجم فتحة المهبل عند العزباء، لابد أن من معرفة أهم النصائح التي تٌساهم في المحافظة على صحة فتحة المهبل ووقايتها من الأمراض، حيث خلق الله سبحانه وتعالى المهبل بطبيعة تمكنه من المحافظة التلقائية على نفسة، وذلك عن طريق الإفرازات الطبيعية، وفيما يلي عرض لأهم تلك النصائح:

  • المحافظة على توازن البكتيريا ومعدل الحموضة لمنطقة المهبل، وذلك عن طريق تتجنب استخدام المنتجات العطرية مثل المطهرات والصابون والتي تتسبب في تهيج المهبل.
  • الحرص على نظافة المنطقة ما بين فتحة الشرج والمهبل مرة واحدة على الأقل بشكل يومي.
  • الاعتماد على الدوشات المهبلية لإزالة الإفرازات المهبلية ونظيف المهبل، ولكن لابد من الانتباه إلى عدم الأفراط في التنظيف حتى لا يضر بالبكتيريا النافعة.
  • تجنب استخدام المناديل العطرية أو مزيلات العرق والتي تعمل على اختلال التوازن الطبيعي لهذه المنطقة.
  • الحرص على استخدام الصابون الغير معطر والماء في تنظيف المنطقة.
  • تنظيف المنطقة المحيطة بفتحة المهبل بانتظام.
  • عدم إهمال الفحص الدوري لعنق الرحم من سن 25 إلى 64، وبالتالي ملاحظة أي أمر غير طبيعي موجود في عنق الرحم.
  • الحرص على تغيير الفوط الصحية أو السدادات القطنية بشكل مستمر خلال فترة الدورة الشهرية.
  • ارتداء الملابس المريحة وتجنب الضيق منها، لأنها تتسبب في إفراز العرق، وبالتالي جعل منطقة المهبل ملائمة لنمو الفيروسات والبكتيريا.
  • ضرورة تغيير الملابس الداخلية، وتجنب تعرضها للبلل والرطوبة.

كيفية الفحص الذاتي لفتحة المهبل

في كثير من الأحيان يتم الحاجة إلى فحص حجم فتحة المهبل عند العزباء، أو الفحص لملاحظة أي تغييرات في المهبل، مع ضرورة أن يتم الفحص الذاتي عند عدم وجود الحيض، فكل ما تحتاجه المرأة للقيام بالفحص الذاتي لهذه المنطقة هو مرآة مكبرة مع مصدر ضوء صغير، وفيما يلي عرض لأهم خطوات الفحص الذاتي للمهبل:

  1. في البداية لابد من غسل اليدين استخدام الماء والصابون الخالي من العطور جيدًا.
  2. إزالة الملابس عن الجسم.
  3. يتم الاتكاء على حائط مع الاعتماد على الوسائد لدعم الجسم وراحته.
  4. وضع القدمين مفردتين على الأرض، وإبقاء الساقين على اتساع.
  5. تسليط الضوء على فتحة المهبل، مع وضع المرآة أمامها.
  6. فرد فتحة المهبل باستخدام يد واحدة.
  7. يتم تحسس جدران المهبل برفق شديد بوضع الإصبع بداخل فتحة المهبل، حيث يتشابه ملمسه مع ملمس سقف الفم.
  8. الشعور بوجود أي نتوء أو منطقة مرتفعة أو كتلة.
  9. حتى يتم الإحساس بعنق الرحم جيدًا، يمكن الجلوس على هيئة القرفصاء، مع وضع الإصبع داخل المهبل.

هناك فترات معينة تتغير خلالها الإفرازات المهبلية عن طبيعتها، ومنها انقطاع الطمث أو خلال الدورة الشهرية أو الحمل، فمن الطبيعي أن تكون هذه الإفرازات ذات لون أبيض أو أصفر شاحب مع وجود رائحة خفيفة، ولكن عند ملاحظة أي تغيير لابد من الذهاب إلى الطبيب على الفور.

يعد المهبل أحد الأعضاء التناسلية الهامة في الأنثى، لذا لابد من معرفة كافة المعلومات حول منطقة المهبل إلى جانب حجم فتح المهبل عند العزباء وقطره وشكله ووظيفته، مع ضرورة الاهتمام بصحته ونظافته، وذلك لتجنب الكثير من الأمراض التي يمكن أن تُصيبه.


© 2000 - 2023 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك