هل حشوات الفضة آمنة على صحة الإنسان؟

منشور 30 تمّوز / يوليو 2017 - 07:25
حشوة الفضة تفرز الزئبق في الجسم ولكن بكمية ضئيلة جدًا
حشوة الفضة تفرز الزئبق في الجسم ولكن بكمية ضئيلة جدًا

أقدم عدد من الأطباء والأشخاص في الفترة الأخيرة من خلال وسائل الاعلام - بالتحذير من الحشوات الزئبق (الاملغم  amalgam) ونصحوا الناس بضرورة استبدالها بحشوات تجميلية.

وبسبب ما انتشر مؤخرًا قام كثير من الناس وخوفًا على صحتهم باللجوء لعيادات الاسنان من أجل تغيير هذه الحشوات وهي في أحسن أحوالها، وذلك خوفًا من التسمم بالزئبق الموجود في هذه الحشوة.. وخوفًا من المضار الاخرى!!

وعن حقيقة حشوات الفضة وضررها على الصحة، تم طرح بعض التساؤلات، منها هل فعلًا الحشوات التي في أفواهنا فيها زئبق؟ وهل هذا الزئبق ممكن يسبب تسممًا؟ وهل ممكن يسبب تخلفًا عقليًا؟ وهل يسبب مرض الزهايمر؟ أكدت الدكتورة "هناء أحمد الخان" استشاري تقويم الأسنان والفكين وعضو زميلة الكلية الملكية للجراحين باسكتلندا صاحبة مركز أوال التخصصي للاسنان - البحرين اكدت وجود الزئبق في هذه الحشوات ولكن لا تسبب جميع ما ذكر لأن الزئبق معروف أنه سام، موضحة أن الزئبق له عدة انواع أخطرها النوع الموجود في البطارية هذا سام جدًا، وأما الزئبق المستخدم في الحشوات والموجود في بعض أنواع الأطعمة هي الأقل خطورة، ونسبة الزئبق الموجودة في الحشوة قليلة جدًا، فهي لا تسبب أي أعراض مما ذكرت، ومن الدراسات اتضح أنه قد تسبب حشوات الزئبق تسمم في حالة اذا تواجد في الفم (500) حشوة!!

وأكدت أنه يستحيل أن نصل لحالة التسمم حتى لو وضعت الحشوات على جميع الاسنان، لانه لن يتعدى ذلك 32 حشوة.

وقالت إن الحشوة تفرز الزئبق في الجسم ولكن بكمية ضئيلة جدًا لا تتجاوز 1-2 مايكروغرام في اليوم الواحد، وهذه الكمية اقل بكثير من الزئبق الذي يتواجد في الجسم بعد وجبة سمك، لأن السمك غني بالزئبق.. والسمك غير سام بالطبع!!

وأشارت إلى أن جسم الانسان يحتاج للعديد من العناصر من ضمنها الزئبق.. فأجسامنا تحتاج يوميًا من 10-20 مايكروغرامًا.

وعن حقيقة إزالة هذه الحشوات في تقليل مستوى الزئبق في الجسم، أكدت أن إزالتها ترفع معدل الزئبق.. وحتى لو ارتفع معدل الزئبق بعد الإزالة لن نصل لدرجة التسمم، مشيرة إلى أن كثيرًا من الدراسات التي أجريت على عدد من مساعدات طبيب الأسنان تقول إنه لا فارق بين النساء الحوامل وغيرهن من النساء غير المعرضات للزئبق.

وعن أيهما أفضل حشوات الفضة أم الحشوات التجميلية، قالت استشاري تقويم الاسنان والفكين الدكتورة "هناء الخان" أن لكل منهم استخدامات معينة.. ولكل منها مميزات وسيئات.. طبيب أسنانك سيقرر لك الافضل، وحشوات الفضة لا تسبب أي مرض او تسمم وهذا منقول عن عدة مصادر من كتب و بحوث، إذاً حشوات الفضة آمنة بالرغم من وجود الزئبق فيها، وعمومًا حاليًا أغلب العيادات تستخدم الحشوات التجميلية إلا القليل من الحالات التي تستدعي حشوة (الاملغم).

وقالت الوقاية خير من العلاج.. فبدلًا من أن تضطر لوضع حشوات في اسنانك عليك بالعناية الجيدة بفمك وأسنانك ومتابعة زياراتك الدورية لطبيب الاسنان.

وعن عنصر الزئبق، قالت خان أنه يوجد في كل مكان في الطبيعة ويتعرض الانسان له بشكل طبيعي في الماء والهواء والغذاء، اما عند طبيب الاسنان فيتركز تعرض المريض للزئبق في الأشخاص الذين يضعون حشوات (الاملغم) في مرحلتين؛ أثناء وضع الحشوة والثانية عند ازالتها، فبعد وضع الحشوة وتصلبها بشكل كامل ينخفض معدل تحرر عنصر الزئبق من الحشوة الى درجة كبيرة جدًا تكون أقل بكثير من مستوى الخطر على صحة المريض، أما بالنسبة لتحرر الزئبق من الحشوة بعد وضعها في الضرس لا تؤدي الى زيادة تعرض الجسم للزئبق بشكل يعرض الصحة للخطر، ويعود السبب في ذلك إلى أن بخار الزئبق الذي يدخل الجسم من خلال امتصاصه عبر الجلد او القناة الهضمية يعتبر ضعيفًا جدًا ويمكن إهماله. كما أن عنصر الزئبق لا يتراكم في جسم الانسان بشكل لا يلغي، حيث أن الزئبق الذي يدخل الجسم لا يمكن إيجاده فيه بعد مرور فترة من الزمن.

ومن خلال مراجعة الأدب الطبي وقراءة العديد من المقالات والبحوث وجدت ان أحدًا من المقالات لم يشير الى اعتبار تعرض الجسم للزئبق الموجود في الاملغم مصدرًا للخطر على الصحة بشكل مهم او يدعو الى التوقف عن استخدام حشوات الاملغم في طب الاسنان.

لقراءة المزيد من صحتكِ وجمالكِ:
لا حشوات أسنان بعد اليوم
ماذا تعملين عندما ينكسر أو يتضرر أحد أسنانك؟


Copyright 2021 Alayam Newspaper. All Rights Reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك