عزيزتي الأم: احذري من الأفكار السلبية

منشور 05 كانون الأوّل / ديسمبر 2016 - 04:05
العلاقة القوية بين الأم والطفل قد يتخللها عوائق نفسية
العلاقة القوية بين الأم والطفل قد يتخللها عوائق نفسية

تحذير هام لكل الأمهات الجدد! الأفكار السلبية المتكررة والتي تركز على الذات يمكن أن تؤثر على التفاعل مع طفلك، وفقا لدراسة جديدة.

نشرت نتائج الدراسة في مجلة علم النفس والطب النفسي للأطفال.

وأشارت الدراسة الى ان الأفكار السلبية – ونوبات الاكتئاب - الدخول في نوبات تفكير طويلة، ومتكررة عن المخاوف الذاتية والخبرات السابقة - يمكن أن تؤثر على العلاقة بين الأم والطفل، بغض النظر عن مدى شعور الأم بالإحباط.

كما راقب الباحثون من جامعة إكستر 79 أم منهن 39 يعانين من انخفاض المزاج، و40 في المجموعة القياسية، وتراوحت أعمار الأطفال بين ثلاثة أشهر إلى سنة واحدة.

في هذه الدراسة، تم تشجيع نصف الأمهات إلى التفكير بطريقة سلبية حول مشكلة تهمهن. بينما شُجعت الأمهات الأخريات على التفكير بطريقة مركزة حول المشكلة التي كانت مهمة بالنسبة لهن ولكنها حلت.

ثم قاموا بتقييم تفاعلات الأمهات مع أطفالهن قبل وبعد التجربة.

وتم تصوير تفاعلات الأم والطفل لتقييم تعبيرات الوجه، والكلام، ولغة الجسد لمعرفة ما إذا كان السلوك حساسا أو تحت السيطرة أو غير قادر على الاستجابة اتجاه الطفل.

فوجدت الدراسة أن التجربة عطلت حساسية الأم وجميع الأمهات، بغض النظر عن مستوى أعراض الاكتئاب اتجاه الأطفال الرضع. ولكن الأمهات اللاتي فكرن بطريقة سلبية كن الأقل حساسية وتفاعلا اتجاه الأطفال الرضع.

وقالت الباحثة والدكتورة ميشيل تستر جونز، "نحن نأمل أن تكون هذه النتائج مفيدة للزائرات والقابلات عند العمل مع الأمهات الجدد، للمساعدة في فهم لماذا تجد بعض الأمهات صعوبة في التفاعل مع المولود الجديد ودعمهن لبناء علاقة وثيقة ومتجاوبة مع الأطفال الرضع."

وأضافت، " كان الهدف من دراستنا تحديد أنماط التفكير التي يمكن أن تسهم أما أكثر أو أقل في حساسية الأبوة والأمومة. والخبر السار هو أن هناك استراتيجيات للمساعدة في إدارة التفكير السلبي، وتشير أبحاثنا إلى أن التغيير يمكن أن يقلل من التفاعلات السلبية المحتملة مع الطفل."


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك