دراسة: جيل الألفية الحالي لا يتمتع بالصحة وسترهقه الأمراض

منشور 26 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2019 - 04:44
دراسة: جيل الألفية الحالي لا يتمتع بالصحة وسترهقه الأمراض

كم مرة سمعت والديك يقولان أن الحياة ليست هي نفسها كما كانت من قبل أو أن الناس كانوا أكثر صحة في الماضي؟ حتى أن العديد من الجيل القديم يصابون بالصدمة عندما يسمعون عن مشاكل واضطرابات نمط الحياة "الجديدة".
لا ينكر أحد أن تحديد مشاكل الحياة في ذلك الوقت كان صعبًا، فهي اليوم أكثر شيوعًا وانتشارًا بين جيل الشباب. وإذا كنت تعتقد أن الابتكارات اللطيفة التي من المفترض أن تساعد على تخطي مشاكل الحياة المعاصرة فعالة، فكر مرة أخرى.

هل نحن بصحة جيدة حقًا؟


قد يكون لجيل الألفية أو أولئك الذين ولدوا بين عامي 1981 و 1996 (الأشخاص في سن العشرينات والثلاثينيات من العمر) هاجس متزايد بأنهم أكثر صحة – مع كل الاختراعات الغذائية الجديدة، ومراكز الشفاء الشاملة ولكنها ليست صحية بالفعل. لقد أصبحت الشاشات والأجهزة الالكترونية هي الأداة المفضلة للشباب واحتلت الوجبات السريعة والمشروبات الغنية بالسعرات الحرارية موائدهم. وفقًا لتقرير صدر مؤخرًا، فإن جيل الألفية هم الأقل دراية بالنواحي الصحية. يقول الخبراء أن صحة جيل الألفية سوف تشهد انخفاضاً كبيراً في السنوات العشر المقبلة.
 

الدراسة
بالنسبة للتقرير المنشور في Blue Cross Blue Shield ، تم استفتاء مجموعة من الشباب تراوحت أعمارهم بين 21 و 36 عامًا حول قائمة متنوعة من المعايير، والتي شملت صحتهم وعمرهم ونوع جنسهم وتأمينهم في عام 2017. وبعد التحليل، تبيّن أنه مع اقترابهم من سن 27 عاماً، بدأت صحتهم في الانخفاض في جميع أنحاء العالم وفي السنوات المقبلة، قد تبدأ عملية الشيخوخة بالحدوث في وقت مبكر أكثر من سن 24.
كما سلط التقرير الضوء على التوقعات المحتملة - أول التوقعات التي يمكن فيها تغيير المستقبل أو تغييره عن طريق تصحيح العادات والمحفزات السيئة. ثانيًا، تسليط الضوء على جميع السيناريوهات والتوقعات التي يمكن أن تتحقق إذا واصلنا نفس عادات وأنشطة نمط الحياة التي نشارك فيها الآن.


ما الذي سيصيب الألفية؟
بالانتقال إلى هذا الإسقاط، يمكن أن توقع حدوث معدلات وفيات في جيل الألفية زيادة بنسبة 40 في المائة (أو أكثر) مقارنة بأفراد Gen-X.
وأبرز التقرير أيضًا أن جيل الألفية سيواجه أيضًا مشاكل في ارتفاع تكاليف الرعاية الصحية والعلاج باهظ الثمن. بعد ملاحظة الاتجاهات والظروف الحالية، لوحظ أن نسبة مذهلة من جيل الألفية لم يكن قادراً على تحمل تكاليف الرعاية الصحية، مما يعني أن صحتهم لن تتحسن.

يمكن أن يؤثر ذلك أيضًا على إنتاجية هذا الجيل واستقراره مع بدء تدهور الصحة. قد يصاب الناس بأمراض بسيطة ولكنها سترهقهم وستضعف كفاءتهم أيضًا.

مواضيع ممكن أن تعجبك