زيت النخيل.. ومزايا صحية متعددة ‏ ‏‏ ‏

منشور 12 نيسان / أبريل 2005 - 09:55

يحتوي زيت النخيل على نسب متساوية بين دهنيات مشبعة 50% تشمل الاحماض الدهنية المشبعة.

 

ان تناول زيت النخيل لا يؤدي الى رفع معدل الكوليستيرول في الدم لدى الأشخاص الأصحاء ولا يؤذي او يضر بصحة الإنسان. وبعكس زيت جوز الهند والدهون ذات المصدر الحيواني، لا يحتوي زيت النخيل على كمية عالية من حامض الميريستيك وحامض اللوريكا الذين يؤديان الى رفع معدل الكوليستيرول في الدم . ولذلك يعتبر زيت النخيل صحيا .

 

وبالرغم من احتوائه على الدهنيات المشبعة يحتوي زيت النخيل على نسبة جيدة من الدهنيات غير المشبعة المقسمة الى احماض دهنية احادية غير مشبعة وهي حامض الأوليك بنسبة 40% واحماض دهنية تعددية غير مشبعة وهي حامض لينوليك بنسبة 10% .

 

اضافة الى ذلك يحتوي زيت النخيل على كمية عالية من الفيتامينات . فهو يعتبر مصدرا كبيرا لفيتامين هـ E  الذي يلعب دورا مهما كمادة مضادة للتأكسد مما يمنع الاصابة بأمراض السرطان والأمراض القلبية.

 

كما يعتبر مصدرا للكاروتين . وهو يحتوي على كمية عالية منه اكثر من الموجودة في الجزر بنسبة 15 مرة . الذي يعمل على منع الاصابة بأمراض القلب وانسداد وتصلب الشرايين.

 

ومن المعروف أن زيت النخيل الأحمر هو زيت نباتي مستخلص من ثمار نخيل الزيت ‏ ‏الموجود في ماليزيا ويعتبر من أغنى المصادر الطبيعية بمركبات الكاروتين حيث يحتوي ‏ ‏على ما بين 500 و 700 مغم/ كغم منها كما يحتوي على ما بين 700 و 800 مغم/كغم من ‏ ‏مركبات فيتامين اي. 

 

عند مقارنة الزيوت النباتية الأخرى كزيت ‏ ‏الزيتون والذرة وعباد الشمس نجد أنها تخلو كلية من المركبات الكاروتينية بينما ‏ ‏محتواها من مركبات فيتامين اي هي 76 مغم/كغم لزيت الزيتون و 207 مغم/كغم لزيت ‏ ‏الذرة 390 مغم / كغم لزيت عباد الشمس .‏ ‏  

 

كذلك نسبة الأحماض الدهنية في زيت النخيل تصل إلى 50 في المائة غير مشبع و ‏ ‏50 في المائة أحماضا دهنية مشبعة وهو تركيب فريد ونادر إذا ما قورن بزيوت فول ‏ ‏الصويا والذرة وغيرها من الزيوت النباتية.‏ ‏  

 

أن زيت النخيل يعد زيتا مقاوما للتغير بطبيعته مما يطيل من فترة ‏ ‏صلاحيته وهذا يرجع لمكوناته الكيميائية ومحتواه من الأحماض الدهنية وبالتالي يمكن ‏ ‏استخدامه في حالته الطبيعية وبدون هدرجة . ‏ ‏  

 


© 2000 - 2022 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك