هل صبغة الشعر آمنة اثناء الحمل والرضاعة؟

منشور 06 آذار / مارس 2019 - 03:15
هل صبغة الشعر آمنة اثناء الحمل والرضاعة؟
هل صبغة الشعر آمنة اثناء الحمل والرضاعة؟

لا شك أن العناية بمظهرك اثناء الحمل ضروري ولكن يجب ان تعرفي المحاذير والمسموحات قبل القيام باي اجراء تجميلي مهما كان بسيط، وخصوصا صبغ الشعر واستعمال المواد الكيميائية الأخرى على الشعر والبشرة.

وفقاً للكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد، فإن صبغات الشعر على الأرجح آمنة للاستخدام خلال فترة الحمل، حيث إنه يتم امتصاص جزء بسيط من المواد الكيميائية الموجودة بالصبغة من خلال الجلد، لكن ننصحك بالحذر من أن تستخدمى الصبغة خلال أول ثلاثة أشهر من الحمل، حيث إن لبعض الصبغات أبخرة، واستنشاق هذه الأبخرة يمكن أن يكون ضار على الجنين، أيضاً بعض الصبغات تحتوى على غاز الأمونيا الذى له أبخرة كيميائية قوية، لذلك ننصحك بتجنب الصبغات التى تحتوى على غاز الأمونيا خلال فترات الحمل كلها. ومن الأفضل استخدام الصبغات النباتية مثل «الحناء»، لأنها أكثر أماناً أثناء الحمل، أو عمل صبغة لخصلات الشعر «هاى ليت»، حيث تكون الصبغة فى بعض خصلات الشعر فقط فلا تُمتص، فى الوقت نفسه تكون مغطاة بالفويل، فلا تستنشقى أى أبخرة، فتكون أكثر أماناً عن صبغة الشعر بأكمله.

اما في فترة الرضاعة وبما أن فروة الرأس تمتص القليل من المواد الكيميائية الموجودة بالصبغة، فمن غير المتوقع أن هذه المواد الكيميائية تدخل حليب الثدى نظراً لقلتها، لكن احذرى صبغة الشعر فى حالة وجود أى شقوق بفروة الرأس، حيث إن هذه الشقوق يمكن أن تزيد كمية المواد الكيميائية الممتصة، وفى هذه الحالة فهى تمثل خطراً حقيقياً لأنها يمكن أن تنتقل لطفلكِ عن طريق لبن الرضاعة. أيضاً فى فترة الرضاعة يحدث تغيير فى نسيج شعرك، فيمكن أن تتغير طبيعة شعرك ويكون رد فعل شعرك لنفس الصبغة المستخدمة قبل ذلك مختلف، أى أن الصبغة يمكن ألا تمنحك نفس النتيجة المتوقعة، فبالتالى ننصحك بالانتظار بعد فترة الرضاعة، حتى يعود شعرك لطبيعته، أيضاً كما نعلم جميعاً أن فترة الرضاعة تتميز بسقوط الشعر بشدة، فبالتالى لا تكون فكرة جيدة أن تخضعى شعرك وهو فى هذه الحالة إلى الصبغات بما فيها من مواد كيميائية.

 

 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك