ما هو صداع التوتر وكيف نعالجه؟

منشور 02 أيلول / سبتمبر 2018 - 03:55
التوتر هو عامل رئيس يؤدي إلى تقلص عضلات الرأس والرقبة
التوتر هو عامل رئيس يؤدي إلى تقلص عضلات الرأس والرقبة

هل تشعر بألم ثقيل على جانبي وأعلى الرأس؟  هل تشعر بضغط شديد وكأن أحدهم يضغط على رأسك كله أو كأنك تضع رباطاً حول رأسك؟ هل تعاني من الألم خلف الرقبة وصعوبة في النوم؟ هل تشعر بالألم من وقت لآخر أو طوال الوقت، هل يحدث صداعك بمعدل 15 مرة شهرياً لعدة أشهر، إذا كنت تعاني من كل هذه الأعراض فأنت تعاني من صداع مزمن يعرف باسم صداع التوتر.

التوتر هو عامل رئيس يؤدي إلى تقلص عضلات الرأس والرقبة. إلا أن هناك من يعاني من صداع التوتر ولا يشعر أحياناً بشد العضلات. وعلى الرغم من أن كيفية حدوث الصداع لا يزال غير واضح، إلا أن الباحثين يعتقدون أن هذا النوع من الصداع يحدث بسبب تغير في مستويات السيروتونين والأندروفين في الدماغ.

السيروتونين هو مركب كيماوي في الدماغ يقوم بتنظيم رسائل الألم المتحركة في ممر الأعصاب، أما الأندروفين فهو مهدئ طبيعي للألم ينتج من قبل الدماغ والعمود الفقري، ولا يعرف العلماء بعد ما الذي يؤدي لتغير معدلاتهما في الدماغ، إلا أن المثيرات التي ذكرناها، بالإضافة الى الاكتئاب قد يكون لها دور كبير في ذلك.

طريقة العلاج:

- تناول مسكن خفيف للألم ويفضل تناوله في بداية الشعور بالألم وليس بعد أن يقوى وإلا ستحتاج إلى نوع أقوى من المسكنات.

- تدليك الرقبة والصدغين مع أخذ أنفاس عميقة وبطيئة.

- لف مكعبات ثلجية في قطعة قماش ووضعها على جبهتك.

-  استعمال قربة من الماء الساخن وضعها بين كتفيك ورقبتك لإراحة عضلاتها.

- أخذ حمام ساخن للتخلص من التوتر، كما يمكن وضع المكعبات الثلجية أثناء جلوسك في الحمام الساخن.

- النوم قد يكون أحياناً العلاج الوحيد للتخلص من الصداع.

طرق الوقاية:

لتجنب الإصابة بهذا النوع من الصداع يمكنك اتخاذ بعض الإجراءات كالتالي:

- خذ استراحة من العمل الذي تقوم به.

- قم بتحريك ومد عضلات رقبتك وظهرك والمشي لمدة خمس دقائق.

- ممارسة الرياضة بانتظام، فأي تمرين كالسباحة أو المشي يمكنه أن يساعد على التخفيف من حدة تكرار صداع التوتر.

- ممارسة أي نوع من تمارين الاسترخاء يومياً تفيد أيضاً في التخلص من التوتر والشدة.

مواضيع ممكن أن تعجبك