ماذا تفعلين إذا كان شريكك يلومك على كل شيء؟

تاريخ النشر: 02 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2020 - 03:57
ماذا تفعلين إذا كان شريكك يلومك على كل شيء؟

يمر كل زوجين بأوقات جيدة وسيئة، ولكن ممارسة لعبة إلقاء اللوم هي أسلوب تواصل غير صحي للغاية ولا يؤدي إلى تفاقم الشجار بين الزوجين واستذكار المواقف السيئة من الماضي غير المتصلة بالمشكلة الحالية. إذا كان هذا هو الحال في علاقتك ، يمكننا مساعدتك على إيجاد الحل. إليك ما يجب أن تضعيه في اعتبارك عندما يلعب شريكك لعبة اللوم.

تحدثي عن الامر

اجعل شريكك يفهم أنك تشعرين باللوم ولا تتأخري في الحديث عن ذلك. عندما تتركين مثل هذه المواقف دون مناقشة ، سينتهي بها الأمر كنمط في العلاقة فأنت مسؤولة عن كل مشروع فاشل أو خطة غير مكتملة. دعِ شريكك يعرف كيف تشعرين بطريقة واضحة. ابذلي جهدًا واعيًا للاستماع إلى ما يقوله شريكك وحاولي تغيير سلوكه اتجاهك، لا يمكن أن تكوني مسؤولة عن كل مشكلة أو خطأ يحدث لكما، هذا غير منطقي ولا عقلاني.

اطلبي من شريكك أن يكون لطيفًا عند الإشارة إلى الأمور

يجب عليك دائمًا مناقشة الأشياء بهدوء وعقلانية. إذا كان شريكك يعتقد دائما أنك "الملامة" ، فقد تكون هناك مشكلة. في كثير من الأحيان ، تظهر عقبات أو مشاكل لأول مرة، فلماذا تتركيه يقول انك "دائمًا" خطأ. اتفقي مع شريكك على كل الخطوات مسبقاً وذكريه بأن هذا كان قراره وبأنه اذا أراد تغير شيء فكان من المفترض إخبارك بهدوء. كوني على استعداد لإظهار الادلة على ذلك.

تذكري أن اللوم لا يتعلق بك حقًا

الشعور بأنك الملام أو الشخص السيء في العلاقة امر مجهد نفسياً للغاية. لذا إذا استمر شريكك في لومك على كل شيء ، فتوقفي وفكري فيما إذا كان لومه موجهًا إليك أم لا. عادة ، اللوم هو إفرازات من الألم. إذا لم تكوني حقاً السبب في شيء معين ، فحاولي الربط بين المشكلة والأمور الأخرى التي تجري معه مثل ضغوط العمل، الضغوط المالية والعائلية، وفي مثل هذه المناسبات لا تأخذي الأمر على محمل شخصي، وعندما يهدأ شريكك حاولي تذكيره بأنه غاضب من شيء أخر ولست أنت. وحاولي إيجاد طرق أخرى للتنفيس عن غضبه، مثل الرياضة أو الأكل أو القراءة او حتى النوم.


© 2000 - 2023 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك