هل ممارسة الرياضة تزيد من فعالية وظيفة الدماغ ؟

منشور 12 كانون الثّاني / يناير 2012 - 05:45
هل ممارسة الرياضة تزيد من فعالية وظيفة الدماغ ؟
هل ممارسة الرياضة تزيد من فعالية وظيفة الدماغ ؟

"التمرين لن يجعلك أذكى … ولكنه سيجعلك طبيعيا أكثر." هذا الإقتباس العظيم من جون مدينه في كتابه Brain Rules يصور الدور الضروري الذي يلعبه النشاط البدني في الحفاظ عل عقل حاد. فالدماغ يكون في أفضل حالاته لحل المشاكل المرتبطة بالبقاء عندما يكون في بيئة غير مستقرة، ولعمل ذلك فهو بحاجة الى حركة ثابتة تقريبا. وهذا ما قام به الدماغ عمليا على مدى التاريخ الإنساني حتى جئنا بفكرة الحاجة للنشاط البدني بعد سنوات من الكسل والخمول.

 

الحركة الداخلية.

يزيد التمرين حجم الدم بشكل حرفي في منطقة من الدماغ تعرف باسمdentate gyrus   ، وهي جزء حيوي من منطقة الـ hippocampus. كذلك يحفز التمرين إفراز الدماغ لبروتين BDNF، الذي يشبه المادة المخصب ويؤثر على بعض الخلايا العصبية. هذا البروتين يحافظ على الخلايا العصبية شابة وصحية، ويساعدها على الارتباط ببعضها البعض أكثر. كما يشجع تشكيل الخلايا الجديدة في الدماغ. وتوجد الخلايا الأكثر حساسية في منطقة الـ hippocampus، داخل المناطق ذاتها المرتبطة بالإدراك والذاكرة الإنسانية.

 

كما يزيد التمرين من مستويات هرمونIGF-1 (هورمون النمو)، الي يساعد على تعلم الربط بين الأشياء. يقول جون راتي، مؤلف كتاب Spark، "إن تأثير التمرين على أدمغتنا أكثر فعالية من تأثير النبيذ، الأدوية، وحتى الطعام." يؤثر التمرين على الأيض، فالتمرين يعتبر عاملا قويا للتأثير على وظيفة الدماغ وطريقة تفكيرنا وشعورنا.

 

تأثير الاجهاد على الاوعية الدموية.

الإجهاد، قلة التمرين، والاغذية قليلة الفائدة يمكن أن تؤثر على دماغك. الأدمغة المرهقة لا تستوعب بنفس الطريقة والفعالية. فالهورمونات التي تُفرز كرد فعل للإجهاد هي مؤشر على وجود خطر فوري على الجسم. هذا ويسبب الإجهاد المزمن افراز (الأدرينالين) الذي يسبب ضررا للأوعية الدموية وندبة دموية، بينما يتلف هرمون الاجهاد الكورتيزول خلايا الـ hippocampus.

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك