وجود الأخوة الصغار يقوي جهاز المناعة!

منشور 30 كانون الثّاني / يناير 2005 - 10:51

توصل العلماء في أستراليا إلى أن وجود أخوة صغار يساعد في تقوية جهاز المناعة عند الإنسان وحمايته من الأمراض والاضطرابات, وخصوصا ما يعرف بداء التصلب المتعدد.

وأوضح الباحثون في معهد مينزيز للبحوث في مدينة هوبارت الأسترالية حسب صحيفة القدس برس، أن الأشخاص الذين تعرضوا لأخوة رضّع خلال السنوات الستة الأولى من حياتهم, واجهوا خطرا أقل للإصابة بالتصلب المتعدد.

ويعتقد الباحثون أن وجود أخوة صغار أو رضّع قد يزيد عدد الإصابات بأمراض الطفولة المبكرة , وهذا التعرض المتكرر للإصابات الفيروسية والبكتيرية قد يساعد في تقوية جهاز المناعة وحمايته وتطوره.

ووجد الباحثون خلال متابعتهم لحوالي 136 شخصا مصابين بالتصلب المتعدد و 272 آخرين غير مصابين, وكان متوسط أعمارهم 43 عاما, أن الأشخاص الذين عاشوا مع أخ رضيع لمدة سنة إلى ثلاث سنوات تعرضوا لخطر أقل للإصابة بالتصلب المتعدد بحوالي 43 في المائة, مقابل 60 في المائة عند من عاشوا مع أخوة رضع لمدة 3 - 5 سنوات , و88 في المائة لأكثر من خمس سنوات.

وأكد الباحثون في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية, الحاجة إلى إجراء المزيد من الدراسات للتأكد من هذه النتائج.

هذا وبالنسبة للتصلب فقد أثبتت دراسة جديدة نشرتها المجلة الأمريكية للتغذية السريرية، أن استهلاك كمية صغيرة من شراب الرّمّان يوميا قد يضمن التمتع بشرايين سليمة شابة ومرنة.
فقد وجد الباحثون أن تناول مقدار قليل من شراب الرّمّان كل يوم, يعكس التصلب والتضيق في الشرايين السباتية المغذية للرقبة والدماغ، مما يساعد في الوقاية من مضاعفات التصلب الشرياني المسبب للسكتات الدماغية وأمراض الخرف.
وأرجع الخبراء هذه الفوائد إلى غنى شراب الرّمّان بمجموعة كبيرة من المواد القوية المضادة للأكسدة كالمركبات الفينولية والتانين وآنثوسيانين، التي تعيق عمليات تأكسد البروتينات الشحمية قليلة الكثافة الحاملة للكوليسترول السيء والمسببة لتصلب الشرايين.
والجدير ذكره أن المراكز في كل مكان في العالم تقوم بعمل التجارب على المواد الغذائية الطبيعية والتعرف على الفوائد التي يجنيها الإنسان إذا ما تناولها بانتظام أو من وقت لآخر.
وقد كشف عدد من الأبحاث دور المواد المسماة "فليفينويدات" على الجسم، وأنها تعمل كمضادات أكسدة قوية داخل الجسم، بدأ البحث عن هذه المواد في المواد الغذائية، وكانت سلسلة من الأبحاث التي تؤكد وجودها في عدد من النباتات والأزهار، وخص الشاي بعدد جيد من الأبحاث في هذا الجانب.
جديد اليوم اتّجه إلى الرمان، ووجد أنه زاخر بمركبات منع الأكسدة هذه، حيث وجد أنها فعالة بصورة جيدة لمنع أكسدة دهون البلازما "التي يعتقد أنها من أسباب تصلب الشرايين" وجدت النتائج أن عصير الرمان يعمل على التقليل من تكدس البروتينات الشحمية الضارة بالجسم وأكسدتها عند المتبرعين الأصحاء.
كما أنه يؤدي إلى تقليل حجم مشكلة تصلب الشرايين في فئران التجارب، وخلصت الدراسة بنتيجة مفادها أن لعصير الرمان مفعولاً قوياً كمضاد لتصلب الشرايين عند الأشخاص الأصحاء، وكذا عند الحيوانات المصابة بتصلب الشرايين. وهذا المفعول يرجع بصورة أساسية لوجود مضادات الأكسدة في الرمان._(البوابة)

 

 

 


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك