5 آداب علّميها لطفلك حتى يصبح مهذّباً

منشور 08 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2019 - 06:00
علمي طفلك احترام الجميع واحترام نفسه ألا يقول أو يفعل ما يقلل من احترام الآخرين
علمي طفلك احترام الجميع واحترام نفسه ألا يقول أو يفعل ما يقلل من احترام الآخرين
أصبحنا نشكو كثيراً من تدنّي أخلاق وسلوكيات بعض أفراد المجتمع، إذا كنتِ أمّاً فأنتِ الآن في موقع القيادة، تستطيعين إنشاء فرد صالح يتمتع بأخلاق كريمة في المجتمع، عبر تعليمه الآداب والأخلاق الحميدة. وإليكِ 5 آداب عليكِ تعليمها لطفلك..

1- عدم الأنانية
الأنانية فطرة تولد داخل الإنسان، فكل شخص يتمنى فعل كل شيء لمصلحته هو فقط، ولكن عبر تهذيب نفس الطفل، يمكنك مساعدته على التغلب على الأنانية، والتحلي بالإيثار، وحب الخير، وبذل الجهد من أجل الآخرين.
لا تجعلي طفلك يشعر أنه محور الكون، ولا تنمي عنده الشعور بالاستحقاق، اجعليه يشعر أن هناك أشخاصاً وقضايا يجب الاهتمام بها وبذل الجهد من أجلها، وذلك عبر تشجيعه على العمل التطوعي، وتقديم المساعدة لأفراد العائلة مثل الجد والجدة.

2- من فضلك/ شكراً
علّمي طفلك قول من فضلك وشكراً، أن يكون لطيفاً ومهذباً، يستخدم كلمات المجاملة اللطيفة، ويتحلى باللباقة، وذلك عبر معاملته بنفس الطريقة، واستخدام نفس الكلمات اللطيفة معه.

3- الإنصات
علمي طفلك أهمية الإنصات، والاهتمام بالحديث الذي يستمع إليه، سواء كنتِ أنتِ المتحدث، أو كان معلمه، أو صديقه، فالإنصات يساعده على التعلم، كما يساعده على الشعور بمن حوله، والاندماج في المجتمع.
المهم أن تنصتي أنتِ إلى طفلك عندما يتحدث إليكِ، ولا تقاطعي حديثه، واهتمي بما يقوله، واحترمي مشاعره وأفكاره، وسوف يتحلى طفلك بنفس السلوك بالتبعية.

4- الاحترام
علمي طفلك احترام الجميع، واحترام نفسه، ألا يقول أو يفعل ما يقلل من احترام الآخرين، وألا يقبل أي تصرف يسيء إليه.

5- التعاطف
علمي طفلك التعاطف مع كل المخلوقات، سواء كان إنساناً أم حيواناً، أن يتحلى بالرحمة والعطف، وأن يشعر بمن حوله، ويقدم المساعدة النفسية والعينية لمن يحتاج إليها.
يمكنك تعليمه التعاطف أيضاً عبر الاشتراك في الأعمال الخيرية والتطوعية، كما أنكِ في جميع الآداب السابقة، تمثّلين نموذجاً لطفلك، فكوني نموذجاً جيداً يحتذي به طفلك، وتحلي بالآداب والأخلاق الحميدة.
 

مواضيع ممكن أن تعجبك