5 حقائق عن الكوليسترول

منشور 14 شباط / فبراير 2010 - 06:25
الكوليسترول الجيد في دمك هو في الحقيقة مفيد لصحتك
الكوليسترول الجيد في دمك هو في الحقيقة مفيد لصحتك

الكوليسترول مهم للحياة ويصنع طبيعيا في الجسم وهو ليس بمرض، ويعتبر الكوليسترول جزء مهم من خلايا الجسم.

1. لا تستطيع أن تعيش بدون كوليسترول

الكوليسترول مهم للحياة ويصنع طبيعيا في الجسم وهو ليس بمرض، ويعتبر الكوليسترول جزء مهم من خلايا الجسم ، ونحن نحتاجه للمساعدة على هضم الطعام ولإنتاج بعض الهرمونات وفيتامين D والحقيقة أن الكوليسترول أساسي جدا لصحة الإنسان.


2. الكوليسترول في دمك يسمى كوليسترول الدم ومعظمه يأتي من جسمك وليس من الطعام

يعتقد أن 80% من الكوليسترول في دمك ناتج من كبدك التي تقوم بتصنيع الكوليسترول وفقط20% من كوليسترول الدم يأتي عن طريق الطعام.

 

3. الكوليسترول الجيد في دمك هو في الحقيقة مفيد لصحتك

لكي يستطيع الكوليسترول الجريان في الدم فأنه يتحد مع البروتين ليكون مركب يسمي ليبوبروتين وهناك نوعين من هذا المركب ، عالي الكثافة ويسمى(HDL) وهو الكوليسترول الجيد لأنه يساعد على استرجاع الكوليسترول إلى الكبد حيث يتخلص من الجسم ، والنوع الثاني يسمى (LDL) أو الكوليسترول السيئ وهو كذلك ينتجه الجسم وهو ليس بصحي للجسم لأنه يساعد في ترسيب الدهون في الشرايين مما يسبب ضيقها وبالتالي صعوبة سريان (تدفق) الدم في الشرايين بشكل جيد.
وعند أجراء فحص الكوليسترول في دمك يجب معرفة نسبة الكوليسترول الجيد إلى السيئ وليس الاكتفاء بمعرفة الكوليسترول الكلي في دمك . كلما كانت نسبة الكوليسترول الجيد أعلى مقارنة بالكوليسترول السيئ فأن ذلك أفضل لصحتك.

 

4. التاريخ العائلي ( الوراثة) يعتبر من أهم الأسباب المؤثرة في نسبة الكوليسترول في دمك

هناك العديد من العوامل المؤثرة التي تؤثر في نسبة الكوليسترول في دمك وكلما ارتفعت نسبة الكوليسترول في الدم فأن ذلك يساعد على حدوث الأزمات القلبية، بالإضافة إلى عوامل أخرى لها علاقة بأمراض القلب. إن كان لديك عاملين أو أكثر من العوامل الخطرة المذكورة أداناه فالأفضل أن تستشير اختصاصي القلب للتأكد من نسبة الكوليسترول في دمك.


عوامل الخطر التي تساعد في زيادة الكوليسترول

• التاريخ العائلي( الوراثة):
ان التاريخ الصحي لأبويك وجديك من أهم العوامل التي تؤثر على مستوى الكوليسترول في دمك. فكلما كان هناك ارتفاع في نسبة الكوليسترول في هؤلاء أو أحدهم فان ذلك يعنى أن هناك احتمال في زيادة الكوليسترول في دمك وبالتالي تكون عرضة لأمراض القلب.
• الأمراض:
إن ارتفاع نسبة الكوليسترول من ان يكون نتيجة أمراض أخرى مثل أمراض السكري والغدة الدرقية والكلية والكبد.
• العمر والجنس:
إن احتمال الإصابة بإمراض القلب يزداد كلما زاد عمرك، والرجال أكثر احتمال في الإصابة بهذه الأمراض من المرأة قبل انقطاع الدورة الشهرية.
• التدخين:
أن التدخين يساعد في تقليل الكوليسترول الجيد ويزيد من معدل ترسب الدهون في جدران الشرايين
• قلة ممارسة الرياضة :
إن نمط الحياة النشطة التي تتسم بممارسة النشاط البدني تساعد في عمل القلب والرئة والأوعية الدموية بشكل جيد كما أنه يساعد في المحافظة على وزنك. أن ممارسة النشاط البدني يزيد من نسبة الكوليسترول الجيد في دمك.
• السمنة:
أن المحافظة على الوزن المثالي يساعد على ضبط الكوليسترول في دمك ، ويقيك من ارتفاع ضغط الدم. أن تقليل وزنك الزائد يقلل الجهد الذي يقوم به قلبك ويمكن أن يزيد من الكوليسترول الجيد.
• الغذاء الغني بالدهون:
أن زيادة نسبة الكوليسترول في الدم قد ترجع إلى تناول الأطعمة الغنية بالدهون ذات المصدر الحيواني. لذا فمن الأفضل تناول وجبات قليلة الدهون وغالية في الألياف الغذائية لكي تساعد في ضبط نسبة الكوليسترول في دمك وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب.

 

5. الكوليسترول في الطعام هو كوليسترول الغذاء وله تأثير قليل في كوليسترول الدم عند العديد من الناس

لقد تبين إن الكوليسترول في الغذاء له تأثير قليل في كوليسترول الدم عند معظم الناس. وعندما تتناول كمية أعلى مما تحتاجه من الكوليسترول فإن الجسم يقوم بعمل نوع من الموازنة وذلك بتقليل إنتاجية الكوليسترول. وعندما يتعلق الأمر بالغذاء فالعامل المهم هو نسبة تناول الدهون ونوعها فهي تلعب دورا أهم في زيادة الكوليسترول في الدم مقارنة بكمية الكوليسترول في الطعام.

 


© 2000 - 2022 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك