فعاليات مركز دبي التجاري العالمي تستهل الربع الأول من عام 2011 بأرقام قياسية للعارضين والزوار

بيان صحفي
منشور 08 كانون الثّاني / يناير 2011 - 10:24
مركز دبي التجاري العالمي
مركز دبي التجاري العالمي

يستضيف مركز دبي التجاري العالمي، المركز الرائد على مستوى المنطقة في استضافة وتنظيم المعارض والمؤتمرات والفعاليات 6 معارض ومؤتمرات خلال شهر يناير الحالي هي على الترتيب "المعرض التجاري الدولي لصناعة البلاستيك والمطاط" و"المؤتمر والمعرض التجاري للأمن والسلامة انترسيك"، و"معرض التعليم في المملكة المتحدة"، و"مؤتمر ومعرض الموارد البشرية الدولي"، و"معرض الشرق الأوسط للوحات والتصميمات الإعلانية"، و"معرض ومؤتمر الصحة العربي". وتستقطب هذه الفعاليات ما يزيد على 4500 عارضاً من أكثر من 100 دولة منها عددا من كبرى الشركات العالمية في القطاعات التي تعمل بها، ويصل عدد الزوار المتوقع لتلك الفعاليات إلى 110 ألف زائر بفضل تنامي الثقة بالنشاط التجاري في منطقة الشرق الأوسط، وإطلاق مزيدا من رحلات الطيران المباشر من وإلى مدينة دبي، وهو ما يعزز دورها الحيوي كمركز عالمي للأعمال والتجارة في المنطقة، ويرسخ مكانتها كأحد أفضل اللاعبين العالميين في صناعة المعارض والمؤتمرات والاجتماعات.  

تخدم الفعاليات المقامة بمركز دبي التجاري العالمي التي تعد من أبرز الأحداث التي تستضيفها المنطقة في بداية العام الجديد قطاعات العناية الصحية، والتكنولوجيا الحيوية وصناعة البلاستيك والمطاط والأمن والسلامة والتعليم والبنية التحتية، والموارد البشرية، والتصميمات الإعلانية. وتشكّل أجندة فعاليات المركز خلال شهر يناير قاعدة قوية لعام جديد يعِدُ بنتائج مثمرة ودفعة كبيرة لمسيرة تطوير الأعمال في الدولة، مع التركيز على استقطاب أرقى فئات العارضين والزوار. 

يقول هلال سعيد المري، الرئيس التنفيذي لمركز دبي التجاري العالمي: "سيواصل مركز دبي التجاري العالمي من خلال جدول حافل بالأحداث البارزة هذا العام لعب دوره كمظلة تجمع العاملين المتخصصين في كل صناعة، كما ستواصل الفعاليات المقامة به تعزيز مكانتها كمنصة مثالية لإطلاق المنتجات وتوفير فرص التواصل بين الشركات العارضة وأرقى فئات الزوار الذين يفدون للمشاركة بمختلف الفعاليات من مختلف مناطق العالم. وسيشهد عام 2011 منذ بدايته استضافة مركز دبي التجاري العالمي لعدد من أكبر وأكثر المعارض والفعاليات شهرة في المنطقة، مما يؤكد ريادته على مستوى المنطقة في قطاع المعارض والمؤتمرات والفعاليات العالمية، كما يعزز من مكانة دبي كمحور عالمي للأعمال التجارية في منطقة الشرق الأوسط".

تقام دورة العام الحالي من "معرض الصحة العربي" ثاني أكبر المعارض الصحية على مستوى العالم في الفترة من 24 – 27  ويتوقع أن يصل عدد العارضين لأكثر من 2700 عارض، وقد شهدت دورة العام الماضي مشاركة 66.000 زائر متخصص ومندوب وأكثر من 2600 عارض من 58 دولة حول العالم بزيادة قدرها 20% عن العام الذي سبقه، ومن المتوقع أن تضيف الدورة الحالية مزيدا من النجاح للمعرض الأكبر على مستوى المنطقة في قطاع الرعاية الصحية من خلال انعقاد 18 مؤتمرا طبيا معتمدا، ومشاركة أكثر من 500 متحدث رسمي رفيع المستوى وبإطلاق العديد من الأجنحة الجديدة للدول المشاركة مثل اليابان وهونج كونج والأرجنتين وسنغافورة. ويجسد هذا الحدث الهام المشهد العالمي لقطاع الرعاية الصحية بكامل أطيافه، ويتسم برنامج المؤتمرات في الحدث بالعالمية والتكامل ويجتذب مشاركين على أرقى مستوى مهني،  وهو ما يؤكد أهمية الحدث كمنصة التقاء عالمية ومثالية لكافة الأعمال ذات الصلة بهذا القطاع .

تبدأ أولى فعاليات العام يوم 8 يناير بـ "المعرض التجاري الدولي لصناعة البلاستيك والمطاط" الذي يستمر على مدى 4 أيام، وهو أهم ملتقى للمعنيين بصناعة البلاستيك والمطاط في المنطقة، ويتسم بشموليته ووصوله لنطاق واسع من الأسواق الشرق أوسطية، وتبرز أهمية المعرض من خلال عقد صفقات كبيرة وهامة في هذه الصناعة وتقديم الشركات لأحدث حلول المنتجات، والتقنيات المتطورة والابتكارات الثورية، وتركز الدورة الحالية - العاشرة - على التحديات التي يواجهها نمو قطاع البلاستيك الخام والبتروكيماويات في المنطقة. 

ويقام "معرض ومؤتمر انترسيك التجاري" برعاية سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم في الفترة من 16 - 18 يناير، ويستضيف أكثر من 22.000 زائر من 96 دولة حول العالم، وأكثر من 800 عارض. ويجمع هذا المعرض بين السمات الدولية القوية والتأثير الإقليمي الهام، وهو من أكبر معارض الأمن والسلامة وأكثرها شمولية في منطقة الشرق الأوسط، ويتضمن عرض أحدث التقنيات في مجال الأمن التجاري وأمن المعلومات، والأمن الداخلي والشرطة، والإطفاء والإنقاذ، والسلامة والصحة.  

وينعقد "مؤتمر التعليم في المملكة المتحدة" على مدى يومين في الفترة من  17 – 18 ، ويجلب نحو 50 من مؤسسات التعليم والتعليم العالي بالمملكة المتحدة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة من أجل منح طلاب الإمارات الراغبين بالتعليم في المملكة المتحدة فرصة الالتقاء بالمسئولين عن هذه المعاهد، والتعرف منهم وجها لوجه عن الدورات ومتطلبات الدخول وإجراءات الدراسة بهدف زيادة الوعي حول نوعية التعليم والطيف المتنوع للدورات والمؤسسات التعليمية المتوفرة. ويتوقع أن يشهد الحدث زيارة كبيرة من الطلاب وأولياء الأمور الذين يتطلعون لاستكشاف فرص التعليم في المملكة المتحدة.

كما تجري اجتماعات "مؤتمر ومعرض الموارد البشرية الدولي " (IHRC) الذي يقام في دبي لأول مرة على مدى يومين من 19 - 20 يناير، تحت رعاية مباشرة من سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وتنظمه الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية في دولة الإمارات العربية المتحدة. ويتم خلال المؤتمر التركيز على السياسات والاستراتيجيات والحلول الابتكارية للموارد البشرية في الشرق الأوسط والتحديات المستقبلية في هذا المجال، ويجمع هذا الحدث الدولي مختلف الكيانات الكبيرة بالقطاع العام مع كبار تنفيذي القطاع الخاص، ما يؤدي لدفع عجلة التطور بالنسبة لوظائف الأعمال الهامة مثل الموارد البشرية.  

أما "معرض الشرق الأوسط للوحات والتصميمات الإعلانية" فهو معرض متخصص في صناعة اللافتات الإعلانية والإعلام الخارجي والشاشات والطباعة الرقمية، وهو أكبر معرض من نوعه في منطقة الشرق الأوسط،، ويلقى اهتماماً كبيراً من السوق الإقليمية والدولية، ويستقطب كبار لاعبي هذه الصناعة الذين يتوقعون زيادة كبيرة في حجم أعمالهم خلال عام 2011. ويقام المعرض بمركز معارض مطار دبي في الفترة من 24 إلى 26 يناير.

تتبع فعاليات شهر يناير عدداً من الفعاليات المميزة الأخرى خلال شهر فبراير والأشهر التالية له من خلال انعقاد عدد آخر من المعارض والمؤتمرات البارزة في مقدمتها معرض الخليج للأغذية "جلفود"، أشهر معارض الأغذية والمشروبات والضيافة وأهمها على المستوى العالمي، حيث يستضيف هذا الحدث 3.500 عارض ويجتذب أكثر من 55.000 زائر من 152 دولة. كما يشتمل جدول أحداث عام 2011 على عدد آخر من المؤتمرات والمعارض الدولية الهامة منها " الدورة الـ37 للمؤتمر العالمي للمستشفيات في مارس، والدورة الـ 59 لمؤتمر الاتحاد الدولي للنقل العام (UITP) إلى جانب معرض التنقل ووسائل المواصلات في المدينة في أبريل، والمؤتمر السنوي للجمعية الدولية للقانونيين (IBA) في أكتوبر، والمؤتمر العالمي الحادي والعشرين لمرض السكري في ديسمبر، و"اللقاء الدولي لعلم الوراثة البشرية" أو ما يعرف باسم اجتماع "الجينوم البشري" وغيرها من الأحداث والفعاليات الهامة التي تبرز مسيرة نجاح مركز دبي التجاري الدولي والمستوى الراقي لبنيته التحتية وخدماته الرفيعة المستوى، كما تؤكد موقعه القيادي كمركز للتواصل بين المختصين ورجال الأعمال في المنطقة.

تمثل الفعاليات التي ينظمها ويستضيفها المركز قطاعات مهمة وذات أولوية كبرى بالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط، ومن المتوقع أن تلعب دوراً جوهرياً على صعيد عقد صفقات تجارية ضخمة، بالإضافة لكونها مظلة  فاعلة لتبادل الخبرات. ومن خلال مجموعة مرافق المعارض والمؤتمرات ومساحة العرض الكبيرة العالمية المستوى التي يوفرها المركز والبالغة مليون قدم مربعة، بالإضافة إلى أرقى مستويات الضيافة والخيارات المتعددة للمواصلات العامة المباشرة لمركز دبي التجاري العالمي فإنه سيواصل توفير خدماته المميزة للعارضين والزوار كرائد في قطاع المعارض والمؤتمرات والاجتماعات والفعاليات الترفيهية في المنطقة. 

خلفية عامة

مركز دبي التجاري العالمي

لعب مركز دبي التجاري العالمي منذ افتتاحه عام 1979 دوراً حاسماً في دفع وتنمية حركة التجارة الدولية في منطقة الشرق الأوسط، فمنذ إنشاء برج المركز التجاري بطوابقه الـ 39 وحتى أصبح أكبر مجمع متخصص في استضافة وتنظيم المعارض والمؤتمرات والفعاليات في المنطقة لعب مركز دبي التجاري العالمي دوره كمحور لممارسة ودفع وتنمية الأعمال في المنطقة.
لقد أهلته خبرته الممتدة لأكثر من 30 عام استضافة وتنظيم مختلف الأحداث العالمية من القيام بإدارة القاعات الراقية، وتطوير بيئة تجارية حيوية وتقديم خدمات ضيافة عالمية المستوى. ولعل أهم ما يميز أعماله هو حرصه على أن يقدم لكافة عملائه تجربة فريدة ومتميزة. 

للسبت الـ15.. احتجاجات السترات الصفراء تتواصل في فرنسا

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:46
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا

يواصل الآلاف من محتجي حركة "السترات الصفراء" تظاهراتهم للأسبوع الخامس عشر على التوالي في العاصمة باريس ومدن فرنسية أخرى.

وقالت الشرطة في بيان، "أعلن في باريس عن خمس تظاهرات، ثلاث منها بشكل تجمعات، أما المسيرتان الأخريان اللتان سميتا على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي "تسونامي أصفر" و"كلنا في الشانزيليزيه لا نتراجع عن شيء"، فستنطلقان من قوس النصر ظهر اليوم السبت على التوالي وتنتهيان في ساحة تروكاديرو".

وأضاف البيان أن هذه المسيرات ستعبر جادة الشانزليزيه وحي الأوبرا وتلتف حول متحف اللوفر وتتوقف أمام مقر "حركة شركات فرنسا" ثم تواصل طريقها إلى ساحة تروكاديرو.

من جهتها قالت وزارة الداخلية الفرنسية بشان الأرقام التي تنشرها، إن حجم التظاهرات تراجع في أيام السبوت الأربعة الأخيرة.

بدورهم أعلن أربعة آلاف شخص من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مساء الجمعة عبر فيسبوك عن نيتهم المشاركة في هذه التجمعات، وقال أكثر من 18 ألفا آخرين إنهم "مهتمون" بها.

وذكرت مواقع التواصل أنه ستُنظم تجمعات في مدن أخرى غير العاصمة، مثل بوردو، التي تعد مع تولوز من مواقع التعبئة الكبرى التي تشهد باستمرار صدامات عنيفة مع قوات الشرطة.

من جهتها أبلغت نقابة شرطة بوردو المسؤولين مساء الجمعة عن "الوضع الحرج" و"الإنهاك المعنوي والجسدي" لرجال الشرطة، مطالبة بوسائل أكثر فاعلية لمواجهة "حرب العصابات في المدن".

لكن وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير صرح خلال زيارة إلى ضاحية أوبرفيلييه شمال شرقي باريس "إذا كان البعض يعتقدون أن رجال الشرطة سينهكون وسيتم استنزافهم، فهم مخطئون"، مؤكدا أن "رجال الشرطة سيكونون حاضرين وسيقومون بمهامهم".

يشار إلى أن 41 ألف شخص تظاهروا في فرنسا السبت الماضي، مقابل 282 ألفا في 17 نوفمبر أول يوم للتحركات الاحتجاجية الاجتماعية، بحسب بيانات رسمية


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
هالة قطب
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن