تظاهرة في تل أبيب دفاعا عن الديمقراطية

منشور 16 كانون الثّاني / يناير 2011 - 07:33

تظاهر آلاف الإسرائيليين مساء السبت في تل أبيب "دفاعا عن الديمقراطية" واحتجاجا على حملة اليمين المتطرف ضد جمعيات يسارية.

وتجمع حوالى 15 ألف متظاهر من اليهود والعرب، وفق المنظمين، في وسط المدينة ثم انطلقوا في مسيرة بدعوة من عشرات المنظمات والأحزاب اليسارية "دفاعا عن الديمقراطية قبل فوات الاوان".

وقال أحد المنظمين ياريف اوبنهايمر المتحدث باسم حركة السلام الان "انها إحدى أكبر التظاهرات في الأعوام الأخيرة. من المهم أن تستمع السلطة إلى رسالتنا".

وحمل المتظاهرون أعلاما إسرائيلية وفلسطينية وأعلاما حمراء ولافتات كتب عليها (لنحم الديمقراطية كي تحمينا بدورها) و(السلام عوضا عن جرائم حرب) و(لا تبنى الديمقراطية على قوانين عنصرية) و(اليمين المجنون: خطر على إسرائيل).

وأتت التظاهرة التي سمحت بها الشرطة ردا على قرار اتخذه البرلمان في 6 كانون الثاني/ يناير يقضي بتشكيل لجنة للتحقيق في مصادر تمويل منظمات لحقوق الانسان.

ويأتي القرار في اطار حملة تستهدف المنظمات غير الحكومية، بداها اليمين المتطرف قبل اشهر وخصوصا حزب اسرائيل بيتنا الذي يتزعمه وزير الخارجية الاسرائيلي افيغدور ليبرمان.

واتهم ليبرمان بعض المنظمات بالتواطؤ مع الارهاب، معتبرا أن هدفها الوحيد هو اضعاف الجيش الإسرائيلي.

وتعرض تشكيل هذه اللجنة لانتقادات ايضا في صفوف اليمين، وخصوصا من جانب رئيس الكنيست روفن ريفلين العضو في حزب الليكود (يمين) بزعامة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو وثلاثة وزراء ينتمون الى الحزب المذكور.

ويشمل عمل لجنة التحقيق على سبيل المثال منظمة (كسر الصمت) التي تضم جنودا قدامى وتجمع شهادات حول حقيقة النزاع في الاراضي الفلسطينية المحتلة.

مواضيع ممكن أن تعجبك