حماس تعلن عن خطة طوارئ لمواجهة شن إسرائيل حرب جديدة على غزة

منشور 15 كانون الثّاني / يناير 2011 - 05:04
حماس تلقت تحذيرا مصريا من العدوان
حماس تلقت تحذيرا مصريا من العدوان

أعلن وزير الداخلية في الحكومة الفلسطينية المقالة التي تديرها حركة حماس، فتحي  حماد، السبت عن وضع خطة طوارئ للتعامل مع احتمال شن إسرائيل عملية عسكرية جديدة ضد قطاع غزة.
ونقلت وكالة أنباء (صفا) المحلية عن حماد خلال افتتاحه مركزا للشرطة أعيد بنائه بعد تدميره في العدوان الإسرائيلي على القطاع قبل عامين "إن خطة الطوارئ جاهزة في حال نشوب عدوان جديد على غزة ومعد لها مسبقا".
وأكد حماد على أن وزارته مستعدة لـ "مواجهة وصد أي اعتداء على الشعب الفلسطيني، وأن خطط الطوارئ جاهزة سواء أمام اعتداء من الاحتلال الإسرائيلي أو غيره وذلك بعد أن أرسى الشهيد صيام قواعد التخطيط".  وقال "التهديدات الإسرائيلية موجودة دائمًا، ولم تنقطع منذ أن جاءت أقدامهم إلى أرض فلسطين، لافتًا إلى أن الحكومة في غزة تخطت التهديدات المستمرة وتقدمت ولم تتوقف عندها".  وتابع "معنويات الاحتلال بعد عدوانه على غزة أضحت منكسرة، وقد تأثر في الحرب، وأنا متأكد أنهم لن يستطيعون العودة إلى الحرب مرًة أخرى".  واستطرد "اليهود مروا بثلاثة مراحل ، مرحلة الانتشار انتهت، ومرحلة بث الرعب في أكثر من منطقة عربية في لبنان والأردن انتهت، ونحن قضينا وانتهينا من هذه المراحل".  وأضاف "الآن هم يحافظون على البقاء وسنقضى علي هذه الخطوة الثالثة إنشاء الله"، مشيرًا إلى أن الأجهزة الأمنية قوية باعتمادها على منهج الشريعة الإسلامية وبكسب الثقة من أبناء الشعب الفلسطيني. ومن جانبه، قال الناطق باسم وزارة الداخلية في الحكومة المقالة بغزة، السبت، إن استمرار إسرائيل في شن الهجمات على قطاع غزة سيغير الوضع الحالي الذي تلتزم فيه الوزارة بضبط الحالة الميدانية. وأضاف إيهاب الغصين في تصريح نشره الموقع الالكتروني لوزارة الداخلية، إن دور الداخلية في المرحلة الحالية حماية التوافق الفلسطيني وتعزيز صموده وضبط الحالة الميدانية في القطاع وحماية التوافق الفصائلي الفلسطيني. وأشار إلى أنه "كان هناك رسالة من مصر أن الاحتلال يهدد بتصعيد عسكري على غزة إذا استمر إطلاق الصواريخ، ما دعا الحكومة الفلسطينية برئاسة إسماعيل هنية إلى الاجتماع بقادة الأجهزة الأمنية ومستشاري وأركان الوزارة والتأكيد على ضرورة حماية التوافق الفلسطيني وضبط الوضع الميداني لكي نجنب الشعب الفلسطيني عدوان جديد على غزة".
ولفت المتحدث إلى "توافق فلسطيني منذ فترة طويلة على هدوء نسبي في القطاع لإعطاء الشعب الفلسطيني فرصة لأخذ راحته، كذلك لإعطاء المقاومة الفترة الكافية للجهوزية في حال حدوث أي عدوان، وهذا ما تم تأكيده خلال اجتماع لفصائل الشعب الفلسطيني في قطاع غزة".
وشدد الغصين على أن الفصائل الفلسطينية في هذه المرحلة ستستمر في ضبط الوضع، ولكنه قال أنه "في حال استمر العدوان الصهيوني المتقطع على الشعب الفلسطيني في غزة عندها سيتغير الوضع لأن المقاومة حق للشعب الفلسطيني المحتل ولا يتخلى عنه وسيستعيد من خلاله أرضه ومقدساته.

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك