رحيل شاعر الثورة الفلسطينية صلاح ابو الصادق

منشور 13 كانون الثّاني / يناير 2011 - 08:11
الرئيس الفلسطيني الراحل عرفات يكرم ابو الصادق/أرشيف
الرئيس الفلسطيني الراحل عرفات يكرم ابو الصادق/أرشيف

قالت مصادر فلسطينية ان شاعر الثورة الفلسطينية صلاح الحسيني ابو الصادق توفي يوم الثلاثاء عن 75 عاما بعد اصابته بنوبة قلبية بمنزله في القاهرة.

وقال الشاعر مراد السوداني الامين العام لاتحاد الكتاب والادباء الفلسطينيين لرويترز يوم الاربعاء "اراد شاعر الثورة الفلسطينية تاجيل عملية كانت مقررة له في القلب من اجل المشاركة في احتفالات الثورة الفلسطينية وغادر مستشفى ناصر الى منزله بعد اجراء عملية جراحية بسيطة له في اليد."

واضاف "كنت على اتصال دائم معه واتفقنا على جمع اعماله وكل ما صدر عنه بما في ذلك اعادة تلحين اغانيه الثورية وطباعتها في كتاب الا ان المنية كانت اسرع من ان ننجز هذا العمل بحياته ولكننا مصرون على انجازه عرفانا بدوره الكبير في الساحة الثقافية."

وتابع قائلا "برحيل ابو الصادق تخسر الساحة الثقافية احد اهم اركانها الذي كان مثالا للمثقف الملتزم المدافع عن قضيته مشكلا رديفا للمقاتل."

والشاعر الكبير من مواليد غزة عام 1935 وانتقل للاقامة بصورة دائمة في القاهرة منذ عام 1998 .

ونعى الرئيس الفلسطيني محمود عباس وحركة فتح شاعر الثورة في بيانين منفصلين أشادا فيهما بمناقبه ومواقفه الوطنية.

وجاء في بيان النعي الصادر عن عباس ان أبو الصادق "كرس عمره حاديا للثورة والثوار من اجل تحرير الارض والانسان عبر قصائده الثورية واناشيده الوطنية للدفاع عن ثراها الطهور."

واضاف "الشاعر الكبير والعزيز ظل على الدوام محل التقدير والاحترام وقد استحق وسام نجمة القدس تقديرا لتاريخه النضالي وابداعاته الشعرية الوطنية التي ستظل نبراسا تهتدي به أجيالنا القادمة في حب الوطن والتعلق بترابه."

وحيت حركة فتح في بيانها "روح الشاعر ابو الصادق ودوره الثقافي العظيم في تأليف ديوان شعر الثورة والفداء المفتوح على درب الكفاح والحرية والاستقلال."

وقالت في بيانها "فلسطين كلها تفتقد شاعر ثورتها المعاصرة الذي كتب اول نشيد للثورة وعاصر مراحلها ومعاركها فكان مدافعا عنها وعن شعبه بالكلمة الصادقة المعبرة عن البعد الانساني والحضاري لاماني وطموحات واهداف شعبنا المناضل من اجل الحرية."

واستعرض البيان سجل ابو الصادق ومنه كتابته اول نشيد للثورة " بسم الله بسم الفتح باسم الثورة الشعبية باسم الجرح اللي بينزف حرية" اضافة الى انه مؤسس الاعلام العسكري لحركة فتح عام 1969 كما اسس مؤسسة المسرح والفنون الشعبية عام 1975 واصدر ديوان "ثوريات" وله مجموعة من الاغاني والمسرحيات.

ومن المقرر ان يوارى جثمان أبو الصادق الثرى يوم الاربعاء في القاهرة.

مواضيع ممكن أن تعجبك