شهيد بغارات على غزة وحماس تُهدّئ واسرائيل تهدد

منشور 12 كانون الثّاني / يناير 2011 - 07:06
فلسطينيون يتجمعون حول دراجة نارية متفحمة ضربتها غارة جوية اسرائيلية على خان يونس الثلاثاء
فلسطينيون يتجمعون حول دراجة نارية متفحمة ضربتها غارة جوية اسرائيلية على خان يونس الثلاثاء

شنت اسرائيل سلسلة غارات على قطاع غزة اسفرت احداها عن استشهاد ناشط من حركة الجهاد الاسلامي، كما هددت بحرب جديدة ضد القطاع وقت تسعى حركة حماس لالزام الفصائل باحترام التهدئة لتجنب ذلك.

وقالت مصادر امنية في الحكومة التابعة لحركة "حماس" التي تسيطر على القطاع ان مقاتلة اسرائيلية من طراز "اف 16" قصفت بصاروخين منتصف ليل الثلاثاء موقعا للامن الوطني التابع للحكومة المقالة في حي الزيتون جنوب شرق مدينة غزة، ما الحق دمارا كبيرا بالموقع ولكن من دون ان وقوع اصابات في الارواح.

وتعرض موقع خال لـ"كتائب القسام"، الجناح العسكري لحركة "حماس"، في منطقة المغراقة جنوب غزة لقصف جوي ايضا لم يسفر بدوره عن اصابات.

وفي ساعات الفجر الاولى اطلقت طائرة اسرائيلية صاروخين على موقع للشرطة البحرية قرب مخيم النصيرات وسط القطاع حيث تقع محطة التوليد الكهربائية الرئيسية في القطاع.

وقصفت الطائرات الحربية بالصواريخ ايضا موقعا تابعا لـ"سرايا القدس"، الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي غربي خان يونس في جنوب القطاع.

واعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي ان طائرة اسرائيلية اغتالت عصر الثلاثاء "محمد جميل النجار، 25 عاما، احد عناصرها بينما كان على دراجته النارية" شرق خان يونس.

وتوعدت سرايا القدس في بيان بـ"الرد في الوقت والمكان المناسبين".

التزام بالتهدئة

ودفع الهجوم الاسرائيلي الذي ياتي بعد ساعات قليلة على دعوة الحكومة التابعة لحركة حماس لاحترام التهدئة الميدانية غير المعلنة مع اسرائيل، قادة الجهاد الاسلامي لاتخاذ تدابير امنية اكبر بحسب عضو في الحركة.

ودعت الحكومة المقالة الفصائل الفلسطينية الى "احترام التوافق الوطني الذي عقدته بينها في ما يتعلق بالوضع الميداني في القطاع (في اشارة ضمنية للتهدئة الميدانية المطبقة بين حماس واسرائيل)"، وفق اعلان المتحدث باسمها طاهر النونو.

واكد النونو ان "الحكومة الفلسطينية سوف تقوم بدورها في تعزيز التوافق الوطني والزام الجميع به".

وعلى الفور ابدت حركة حماس في بيان دعمها لجهود حكومتها في تعزيز التوافق الوطني المتعلق بالتهدئة الميدانية.

وقالت حماس في بيانها انها "تدعم الجهود التي تقوم بها الحكومة الفلسطينية برئاسة السيد اسماعيل هنية (القيادي البارز في حماس) في تعزيز التوافق الوطني وفي اتصالاتها الرامية لتجنيب شعبنا اي عدوان صهيوني غادر".

واكدت الحركة التي تسيطر على قطاع غزة "ضرورة التوافق الوطني لادارة الميدان بالشكل الذي يحفظ استمرار المقاومة وتدعيم اركانها وتحقيق مصالح شعبنا".

وفي نفس الوقت شددت حماس على "حق الشعب الفلسطيني في مقاومة العدوان الصهيوني".

وراى النونو ان هذا التوافق ينطلق "من تقدير المصلحة العامة وحماية الشعب الفلسطيني ومقدراته".

وتجري حكومة حماس "اتصالات محلية وعربية ودولية لتجنيب الشعب الفلسطيني اي عدوان صهيوني جديد".

تهديدات اسرائيلية

والمح وزراء اسرائيليون الاحد الى احتمال شن هجوم جديد على قطاع غزة اذا استمر اطلاق الصواريخ على جنوب اسرائيل.

وحذر نائب رئيس الوزراء سيلفان شالوم "ليس مستبعدا شن عملية ثانية من الرصاص المصبوب اذا تواصل تصعيد العنف رغم ان لا احد يريد ذلك" في وقت يشتد التوتر منذ الشهر الماضي عند الحدود بين اسرائيل وقطاع غزة.

وكانت الفصائل الفلسطينية وفي مقدمتها حركة حماس توافقت في لقاء عقد اخيرا في غزة على التنسيق في ما بينها في ما يتعلق بالرد على اي هجمات اسرائيلية وعدم انتهاك "التهدئة الميدانية".

وكان القيادي في حماس ايمن طه قال لفرانس برس الاحد "هناك حالة من الاجماع والتوافق الفلسطيني على تفويت الفرصة على العدو الصهيوني وعدم الخوض في معركة يخطط لها العدو".

وتصاعدت وتيرة اطلاق الصواريخ وقذائف الهاون من غزة على جنوب اسرائيل في الاسابيع الاخيرة ورد الجيش الذي حمل حركة حماس المسؤولية، بشن غارات جوية على القطاع.

وشن الجيش الاسرائيلي في شتاء 2008-2009 هجوما عسكريا مدمرا على قطاع غزة بهدف معلن هو وقف اطلاق الصواريخ او قذائف الهاون من القطاع على اسرائيل.

ومنذ ذلك الوقت، تسود تهدئة على الارض من دون ان تمنع فصائل صغيرة من مواصلة اطلاق صواريخ على اسرائيل او على القوات الاسرائيلية الناشطة على الحدود بما في ذلك داخل قطاع غزة.

واعلن ظهر الثلاثاء في جنوب قطاع غزة عن دفن شخصين مجهولين يسري اعتقاد انهما عربيان كانا قتلا بنيران الجيش الاسرائيلي مساء الاربعاء الماضي شمال قطاع غزة.

وعبرت وزارة الداخلية في حكومة حماس عن خشيتها من استغلال اسرائيل لانباء عن كونهما عربيان في تصعيد هجماتها على غزة.

وسقط اكثر من 230 صاروخا وقذيفة هاون من غزة على اسرائيل في العام 2010، بحسب حصيلة للجيش الاسرائيلي.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك