عبد ربه: إسرائيل تمارس الألاعيب لكسب الوقت

منشور 25 تمّوز / يوليو 2010 - 08:16
عبد ربه: لا نرغب بالدخول في مغامرات
عبد ربه: لا نرغب بالدخول في مغامرات

اكد امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه انه يجب النظر بجدية ازاء الضغوط التي يتعرض لها الفلسطينيون للدخول في مفاوضات مباشرة مع اسرائيل.

وابلغ عبد ربه اذاعة (صوت فلسطين) الرسمية اليوم الاحد "اننا لا نرغب بالدخول في مغامرات او القيام بأى خطوات يمكن ان تكون نتائجها سلبية ليس علينا وحدنا وانما على الوضع برمته وعلى العملية السياسية وعلى مجمل المنطقة".

واوضح في اشارة الى جدية هذه الضغوط "اننا نريد ان نقدم على خطوات محسوبة ومعنا العالم باسره والتي نريد منها ان نصل الى عملية سياسية جادة".

وقال "اننا نتابع الاتصالات مع جهات مختلفة بما في ذلك لجنة المتابعة العربية ومع الاوروبيين والادارة الامريكية واللجنة الرباعية الدولية للسلام في الشرق الاوسط بشأن عملية السلام".

وكانت الادارة الامريكية التي ترعى العملية السلمية بين الطرفين الاسرائيلي والفلسطيني ابدت مرات عدة رغبتها في انتقالهما الى المفاوضات المباشرة قبل نهاية سبتمبر المقبل وهو موعد انتهاء التجميد الجزئي للاستيطان في الضفة الغربية الذي استمر عشرة اشهر.

وشدد على "انه لا يجب ان نبدو وكأن الضغوط للدخول في مفاوضات مباشرة موجهة فقط للجانب الفلسطيني او ان المشكلة بشأن المفاوضات المباشرة هي مع هذا الطرف".

واتهم عبد ربه اسرائيل "بممارسة المناورات والالاعيب بهدف كسب الوقت والتنصل من مسؤولية انهاء هذا الوضع الذي يستمر منذ اكثر من اربعين عاما وهو احتلال الاراضي الفلسطينية بما في ذلك القدس".

ويتردد في وسائل الاعلام الفلسطينية ان الرئيس عباس ومعه عدد غير قليل من قادة منظمة التحرير وحركة فتح باتوا يائسين من امكان الوصول الى حل الدولتين مع حكومة بنيامين نتانياهو اليمينية المتطرفة.

ويعزز هذا الاحساس وفق هذه الوسائل عملية التهويد المتسارعة التي تنفذها اسرائيل في مدينة القدس واجزاء واسعة من الضفة الغربية اضافة الى استمرار الاستيطان في هذه المناطق فيما لم تحقق المفاوضات غير المباشرة اي نتائج تذكر .

وقال عبد ربه "ان اسرائيل تريد ان تظهر وكأن المشكلة معها هي قضية طبيعة المفاوضات سواء مباشرة او غير مباشرة" مشددا على ان ما تردده يتعلق بالشكليات وليس بالامور الجوهرية التي يجرى بحثها .

واشار الى "ان الفلسطينيين في خضم عملية سياسية جادة ويتابعون الامر بدقة وحرص ونحن نريد ان نصل الى نتائج تخدم مصالحنا الوطنية ونحن مسؤولون عن شعبنا وعلاقتنا بالعالم من اجل هذه المصالح ".

وحسب عبد ربه "فان الموقف الفلسطيني بشأن الدخول في مفاوضات مباشرة مع اسرائيل بات اكثر من واضح" مشددا على "اننا نريد عملية سياسية جدية وليس واحدة من الاعيب اسرائيل التي اوصلتنا الى طريق مسدود".

وشدد على "اننا نريد ان يكون لهذه المفاوضات ضمانات بأنها جدية وفعالة" مشيرا الى ان الجانب الفلسطيني ليس هو الذي يتهرب من المفاوضات الفعالة وانما الذي يرفض بمرجعية عملية السلام والذي يريد ان يواصل الاستيطان.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس ابدى الليلة الماضية استعداده للقاء رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو في اي مكان غير انه اشترط "موافقة اسرائيل على مرجعية للمفاوضات التي تجرى معها".

وطالب عباس في حديث لاذاعة (صوت فلسطين) اذيع اليوم اسرائيل وحكومة نتانياهو بقبول مبدأ الدولة الفلسطينية المستقلة وفق حدود عام 1967 ووقف الاستيطان في الضفة الغربية والقدس.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك