فتح تطالب بتحرك عربي واسلامي واسع لمواجهة تهويد القدس

منشور 11 كانون الثّاني / يناير 2011 - 04:47

طالبت حركة (فتح) اليوم بتحرك عربي واسلامي واسع وموحد لمواجهة عملية تهويد القدس المحتلة.
وقالت الحركة في بيان لها "انه لا سلام دون مدينة القدس التي ستبقى عاصمة فلسطين التاريخية وانها مركز القضية الفلسطينية وعلى رأس اولويات برنامج الحركة النضالي".
واضافت "ان الشرعية الدولية اقرت بأن القدس الشرقية ارضا محتلة وهي تدعم حقوق الشعب الفلسطيني التاريخية والطبيعية في المدينة المقدسة".
واعتبرت (فتح) تصريحات رئيس بلدية الاحتلال في القدس نير بركات حول القدس محاولة للنيل من حق الشعب الفلسطيني وارادة المجتمع الدولي مشيرة الى ان القدس جزء لا يتجزأ من الاراضي التي احتلتها اسرائيل عام 1967 .
وشددت الحركة في بيانها على رفضها المطلق للامر الواقع الذي تسعى حكومة اسرائيل الى تثبيته بتنفيذ مخططاتها الاستيطانية في القدس الشرقية وتعتبر اجراءاتها باطلة بحكم القانون الدولي.
كما شددت على ان السلام في المنطقة لا يتحقق الا بقيام دولة فلسطينية وان موقف القيادة الفلسطينية واضح وهو انه لا دولة دون القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين المستقلة

 

مواضيع ممكن أن تعجبك