فتح لا تشجع المحادثات المباشرة مع إسرائيل في الوقت الحالي

منشور 15 تمّوز / يوليو 2010 - 12:10
عباس مع اوباما/ارشيف
عباس مع اوباما/ارشيف

قالت حركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم الخميس انه يجب ألا يحدث انتقال إلى مرحلة المحادثات المباشرة للسلام في الشرق الأوسط مع إسرائيل كما تسعى الولايات المتحدة قبل أن يحدث تقدم في المحادثات غير المباشرة التي تتوسط فيها واشنطن.

ويواجه عباس الذي يلتقي مع جورج ميتشل المبعوث الخاص للرئيس الاميركي باراك أوباما الى الشرق الأوسط يوم السبت ضغوطا من واشنطن للموافقة على اجراء محادثات مباشرة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي يقول انه مستعد لبدء المحادثات مع الرئيس الفلسطيني فورا.

لكن عباس قلق من التفاوض المباشر مع زعيم إسرائيلي يعتقد أنه غير راغب في حل صراع الشرق الأوسط على أساس يقبله الفلسطينيون.

وأظهر بيان فتح الذي انتقد دعوات للانتقال إلى المحادثات المباشرة الضغوط الداخلية التي يواجهها عباس كي يقاوم أكثر فكرة إجراء محادثات سلام مباشرة مع إسرائيل.

وظل الرئيس الفلسطيني شخصية محورية في سنوات من الدبلوماسية غير المجدية التي تستهدف التفاوض على اقامة دولة فلسطينية الى جانب اسرائيل.

وألقت فتح باللائمة على "غياب المصداقية" من جانب إسرائيل في عدم إحراز تقدم في المحادثات غير المباشرة التي تجري منذ شهرين بوساطة ميتشل.

وأكد بيان حركة فتح على موقفها "القاضي بضرورة إحراز تقدم في ملفي الحدود والأمن قبل الحديث عن الانتقال الى المفاوضات المباشرة" وطالب الفلسطينيين بالالتفاف حول قيادتهم.

ويقول عباس ان المحادثات غير المباشرة يجب أن تحقق تقدما بشأن الاتفاق على حدود الدولة الفلسطينية المستقبلية.

وقال عباس أيضا في خطاب يوم السبت إن على إسرائيل أن توقف بناء المستوطنات في الأراضي المحتلة. لكنه لم يكرر مطلبه بالوقف الكامل للاستيطان كشرط للمحادثات المباشرة مع نتنياهو.

بينما قال نتنياهو انه مستعد لان يناقش على الفور مستقبل المستوطنات اليهودية إذا ما دخل الفلسطينيون المفاوضات المباشرة.

وقال جورج جايكامان استاذ العلوم السياسية بجامعة بيرزيت بالضفة الغربية ان الضغوط على عباس من أجل استئناف المفاوضات المباشرة ستكون "هائلة."

وأضاف "القضية الرئيسية هي كيفية العودة الى المفاوضات المباشرة مع الحفاظ على ماء الوجه... لا أعرف أن العودة الى المحادثات المباشرة ستكون محتومة."

مواضيع ممكن أن تعجبك