كندا تتبنى موقفا مؤيدا لاسرائيل بقوة في قمة مجموعة الثماني

منشور 27 أيّار / مايو 2011 - 08:40
كندا تتبنى موقفا مؤيدا لاسرائيل
كندا تتبنى موقفا مؤيدا لاسرائيل

قال دبلوماسيون يوم الجمعة ان زعماء مجموعة الثماني اضطروا الى تخفيف حدة بيان يحث اسرائيل والفلسطينيين على العودة الى المفاوضات لاعتراض كندا على ذكر حدود عام 1967.

وتبنت حكومة كندا اليمينية المحافظة موقفا قويا مؤيدا لاسرائيل في المفاوضات الدولية منذ ان جاءت الى الحكم عام 2006 وقال رئيس الوزراء ستيفن هاربر ان كندا ستساند اسرائيل مهما كان الثمن.

وقال دبلوماسيون مشاركون في مناقشات الشرق الاوسط بقمة مجموعة الثماني ان أوتاوا أصرت على الا يتم ذكر حدود ما قبل عام 1967 في البيان الختامي الذي يصدره الزعماء على الرغم من أن معظم الزعماء الاخرين كانوا يريدون ذكرها.

وكان الرئيس الامريكي باراك أوباما قد وضع الاسبوع الماضي رؤية للسلام في الشرق الاوسط وقال ان حدود ما قبل عام 1967 ينبغي أن تكون أساسا للمحادثات من أجل التوصل الى تسوية عن طريق التفاوض. ورفضت اسرائيل الفكرة سريعا وقالت انها غير قابلة للتطبيق.

وقال دبلوماسي أوروبي "الكنديون اتسموا بالعناد الشديد على الرغم من أن أوباما أشار الى حدود 1967 في كلمته الاسبوع الماضي."

ورفض هاربر ازاء الحاح الصحفيين تأكيد انه اعترض على اللغة بشأن الحدود لكنه قال انه سيعارض ما سماه التصريحات غير المتوازنة المتعلقة بالتوصل الى السلام في الشرق الاوسط.

وقال هاربر "نشعر بالارتياح الشديد لخطاب الرئيس أوباما ولكن لا يمكنك انتقاء افضل عناصر ذلك الخطاب."

واضاف "اذا كنت بصدد الوصول الى عناصر أخرى فمن الواضح اني كنت أود أن أرى اشارة الى العناصر التي كانت أيضا في... الخطاب مثل حقيقة أن احدى الدولتين يجب أن تكون دولة يهودية وحقيقة أن الدولة الفلسطينية يجب ان تكون منزوعة السلاح."

ودعا قادة مجموعة الثماني الى الاستئناف الفوري لمحادثات السلام دون ذكر حدود 1967 وهو العام الذي احتلت فيه اسرائيل الضفة الغربية وغزة من الاردن ومصر في حرب الايام الستة.

وقال البيان "المفاوضات هي السبيل الوحيد نحو حل شامل ودائم للصراع."

وأضاف "اطار العمل لهذه المفاوضات معروف جيدا... نعبر عن دعمنا القوي لرؤية السلام الاسرائيلي الفلسطيني التي حددها الرئيس أوباما."

وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو انه لن يمكن الدفاع عن اسرائيل اذا عادت الى حدود عام 1967 .

واستشهد دبلوماسيون بدعم كندا القوي لاسرائيل العام الماضي كأحد الاسباب التي جعلت أوتاوا تفشل في الحصول على مقعد غير دائم لتشغله لعامين في مجلس الامن التابع للامم المتحدة.

وفي أعقاب التصويت قال هاربر "عندما تدان اسرائيل على وجه الخصوص باستمرار وبشكل واضح وهي الدولة الوحيدة في العالم التي يتعرض وجودها للهجوم أعتقد أننا ملزمون أخلاقيا باتخاذ موقف."


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك