واشنطن تقاطع مؤتمرا حول العنصرية لحماية اسرائيل

منشور 02 حزيران / يونيو 2011 - 03:01

أعلنت الإدارة الأمريكية أنها ستقاطع مؤتمرا عالميا لمناهضة العنصرية ستعقده الأمم المتحدة في نيويورك خلال سبتمبر/أيلول المقبل، وذلك بسبب ما شهدته مؤتمرات سابقه من "عرض أفكار متعصبة ومعادية للسامية"، على حد قول المسؤولين الأمريكيين وبمعنى آخر لعدم الاحراج اثناء عرض العنصرية الاسرائيلية

وكان المؤتمر الأول لمناهضة العنصرية قد عقد في ديربان، بجنوب أفريقيا عام 2001، وطغت على مداولاته آنذاك معاملة السلطات الإسرائيلية للفلسطينيين، حيث صدر في ختام المؤتمر مشروع قرار يساوي بين الصهيونية والعنصرية.

وفي المؤتمر اللاحق، الذي عقدته ألأمم المتحدة في جنيف، سويسرا عام 2009 انسحب الوفد الأمريكي خشية تناول المؤتمرين للسياسة الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني المعروفة بالقتل والعنصرية والارهاب

وفي رسالة وجهها مساعد وزير الخارجية الأمريكي بالوكالة، جوزيف ماكمانوس، للسيناتور الديمقراطي كيرستين غيليبراند، قال إن الولايات المتحدة ستقاطع المؤتمر إذ أن إدارة الرئيس باراك أوباما صوتت ضد قرار ألأمم المتحدة بعقد المؤتمر، لأن اللقاءات السابقة شهدت "طروحات سيئة حول التعصب ومعاداة السامية، ولا نريد أن نرى إحياء لذلك مرة أخرى."

وكان الرئيس ألأمريكي قد وعد في خطاب له أمام أعضاء اللجنة ألأمريكية ألإسرائيلية للشؤون العامة "أيباك"، أكبر لوبي مناصر لإسرائيل في الولايات المتحدة، "بأن أي جهود للانتقاص من شرعية إسرائيل ستواجه بمعارضة شديدة وقوية من جانب الولايات المتحدة."

من جانبه، أشاد السيناتور غيليبراند بقرار الإدارة الأمريكية بمقاطعة المؤتمر، وقال في تصريح صحفي: "إن قرار ألأمم المتحدة بعقد النسخة الثالثة من لقاء ديريان في نيويورك في وقت لا يبعد سوى بضعة أيام عن الذكرى العاشرة لهجمات 11 سبتمبر/أيلول يعتبر إهانة لأمريكا."

هذا، وسيعقد المؤتمر القادم على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك بالحادي والعشرين من شهر سبتمبر/ أيلول ويعتبر بمثابة إحياء للذكرى العاشرة لمؤتمر ديربان.

 

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك