فيليب ستاين يجمع بين الرفاهية والموضة في شهر رمضان

بيان صحفي
منشور 04 آب / أغسطس 2011 - 06:36

قامت مجموعة ساعات فيليب ستاين الماركة المعروفة بتميزها بتقديم الرفاهية الخالصة للساعات الفاخرة والمشهورة بتقنية الترددات الطبيعية. بطرح ساعات راقية و متميزة لتكون هدية لمن تحبون، وخلال مهرجان موسم الأعياد، فيليب ستاين يعلن عن توفر العروض الخاصة ومكافآت كثيرة لزبائنه بتقديمه سوار إضافي للساعة عند القيام بأي عملية شراء لإحدى مجموعتي ساعات سيجنتشر أو برستيج.

فالعيد هو وقت الإحتفالات مع الأهل والأصدقاء وماهي أفضل طريقة لتعبر عن حبك وتقديرك للأشخاص اللذين تحبهم أكثر من تقديم ساعة تعمل على تحسين صحة من تحب ,وأضاف" ويل ستاين مدير مجموعة فيليب ستاين بهذه المناسبة نتمنى أن نكون قد أدخلنا البهجة والسرور على قلوب زبائننا في دولة الإمارات بمشاركتنا بمهرجان عروض رمضان"

وكل قطع من المجموعة من كلتا التشكيلتان تعرض منطقة زمنية مزدوجة، يعمل تشغيلها بحركة منفصلة، ونظام سهل الإستعمال كما تتميز هذه المجموعة بالتنوع من حيث الألوان والخامات المميزة والتصميمات المزدوجة الوجه. ومرونة تبديل الأساور والأشرطة والتي تتوافر بألوان متنوعة ومصنوعة من مواد مختلفة، وهذا ما يجعلها مريحة عند ارتدائها وغير معقدة للزبائن للتكيف عند ارتدائها مع الأوضاع المختلفة، سواء كان ذلك دعوة للإفطار في فندق خمس نجوم أولقاء عائلي حميم يجمع بين أفراد الأسرة المقربين والأصدقاء.

وبعيدًا عن اللمسات الجمالية، فقد تم تزويد ساعات اليد بتقنية الترددات الطبيعية التي توازن طاقة الجسم لتحسين حالته العامة، وإضفاء شعور بالسعادة، وهذه التقنية تقوم بتوليد الترددات الطبيعية للأرض والترددات الأخرى المفيدة لتوازن الجسم والعقل، الذي يؤدي إلى نوم أفضل وتخفيف حدة التوتروالقلق، Philip Stein للساعات الفريدة وسواراته المتنوعة للرجال والنساء، تتوفر في كافة متاجر ريفولي في جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة.       

خلفية عامة

ساعات فيليب شتاين

لاقت ساعات فيليب شتاين منذ اطلاقها في عام 2002، رواجاً كبيراً بعد أن سجلت تاريخاً جديداً لبراءة الاختراع من خلال تطويرها لتكنولوجيا استقبال موجات الكرة الأرضية التي لم يسبق لها مثيل في عهد صناعة الساعات في العالم.

فمنذ اطلاق ساعات فيليب شتاين في الولايات المتحدة الأمريكية وجزر الكاريبي ارتفع الطلب عليها نتيجة تلقي المصنع شهادات تقدير من عدد كبير من المستهلكين تفيد بأن الموجات قد خففت من وطأة الضغط والأرق أثناء الليل وارهاق العمل خلال النهار والتعب المفرط من جراء السفر أو الترحال.

وقد مزجت فيليب شتاين المضمون والشكل عبر تصاميمها الأنيقة لساعات مزدوجة بعد أن حققت شهرة واسعة فور اطلاقها لهذه المجموعة في العام 2005. وقد أقبل مشاهير هوليوود لشراء هذه المجوعة من الساعات المبتكرة وعرضت في برامج كثيرة مثل أوبرا وينفري وترصدت قائمة "مقتنياتي المفضلة" لمرات عديدة.

وتوّج هذا النجاح الهائل بإقبال المشاهير لتجربة الساعة والاحساس بقوة الموجات الطبيعية فيها. ومن هؤلاء المشاهير على سبيل المثال لا الحصر؛ سامويل جاكسون وروبرت مردوك والملكة نور في الأردن وغيرهم. ولتلبية الطلب الذي غدا في ازدياد، عززت فيليب شتاين وجودها بالتوسع الى أمريكا الجنوبية ودول شرق آسيا وأوروبا والشرق والأوسط.

المسؤول الإعلامي

الإسم
نيروز خليل
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن