مايكروسوفت تحوز على لقب "أفضل شركة للعمل" في الإمارات العربية المتحدة

بيان صحفي
منشور 16 كانون الثّاني / يناير 2011 - 12:36

أعلنت مايكروسوفت اليوم عن تصدرها المركز الأول ضمن قائمة "أفضل شركات للعمل" في دولة الإمارات العربية المتحدة. الأمر الذي يساهم في تعزيز سمعتها كشركة مبتكرة تركز على الموظفين.

وقد أجريت هذه الدراسة المتقدمة من قبل مؤسسة "غريت بليس تو وورك"، المتخصصة في البحوث العالمية والاستشارات الإدارية لتقييم أفضل أماكن للعمل في أكثر من 45 بلداً. وتكرم المؤسسة الشركات التي تحرص على الاستثمار في التطوير والارتقاء بمواردها البشرية، وتوفير بيئة عمل استثنائية لهم.

وبهذه المناسبة، قال سامر أبو لطيف، المدير العام الإقليمي لشركة مايكروسوفت الخليج: "نحن سعداء بفوزنا بلقب أفضل شركة للعمل في الإمارات في هذا المسح المستقل. لقد أسهم استثمارنا في مواردنا البشرية وتوفير بيئة العمل المناسبة المجهزة بأحدث التقنيات، في تطوير طريقة عملهم وتعميق التفاعل بينهم، الأمر الذي نتج عنه فريقاً قوياً محفزاً بالروح المعنوية العالية وكفاءة الأداء".

وأضاف: "ولا يمثل تصنيفنا كأفضل شركة للعمل نهاية المطاف بالنسبة لنا، حيث تتيح المشاركة في عمليات المسح في هذا القطاع لشركة مايكروسوفت تقييم أعمالها مقارنة بنظرائها، وتحسين برامج الموظفين بشكل مستمر لتحقيق الاستفادة المثلى من نهجها الناجح الذي يركز بصورة رئيسية على الموارد البشرية".

وفقاً للدكتور مايكل بورتشل، الشريك والمدير في مؤسسة "غريت بليس تو وورك" في الإمارات العربية المتحدة: "وفرت مايكروسوفت الخليج عبر ممارساتها المبتكرة في الموارد البشرية بيئة ذات أداء عالي قائمة على معايير الإحساس بالمسؤولية تجاه تحقيق رسالة الشركة والتي تقيم جهود كل فرد و مساهمته في  نجاح  الشركة بشكل عام.  وساهم امتلاكنا لأعلى معايير الاعتزاز والمودة والثقة من قبل الموظفين في تعزيز مكانة مايكروسوفت على قمة لائحة ’أفضل شركات للعمل‘ لعام 2011 في الإمارات العربية المتحدة. وبهذه المناسبة أود أن أهنئ مايكروسوفت على هذا الإنجاز". 

 ومن العوامل الرئيسية التي ساهمت في جعل مايكروسوفت في الصدارة، تركيزها على التنوع في مكان العمل. كما تشجع مايكروسوفت سياسة التنوع والاحتواء، حيث تبنت استراتيجيات التنمية الهادفة للنساء ومواطني دول الخليج. كما عملت الشركة على توفير بيئة عمل مرنة، عبر تشجيع موظفيها على استخدام الوسائل التقنية المتاحة للجميع ليتسنى لهم المشاركة كأعضاء فاعلين في المجتمع من أي مكان، حتى من المنزل، بالإضافة إلى تبني سياسات عمل مرنة لتوفير حلول بديلة مثل مشاركة العمل، والعمل بدوام جزئي.

 وساهمت أنشطة ترفيهية مثل "أيام السينما وأيام عطلة الأسرة وتجمعات رمضان وأيام الآيس كريم" ضمن بيئة عمل ممتعة وقائمة على المودة، في زيادة رضا الموظفين في مايكروسوفت.

وتقوم مايكروسوفت بضخ استثمارات كبيرة في مجال تطوير المدراء من خلال إجراء المسوحات الإدارية، والتأهيل الإلزامي للمدراء سنوياً عبر برامج التدريب الإداري. ويستفيد موظفو مايكروسوفت من برامح التطوير المنهجي المهني، حيث يتابع الموظفون مسار تطورهم المهني مع مدرائهم في  مطلع كل سنة مالية بالإضافة إلى مراجعات منتظمة كل 6 أشهر.

واختتم أبو لطيف حديثه بالقول: "لقد احتضن الموظفون في ’مايكروسوفت الإمارات‘ رؤية الشركة بما يمكن الناس والشركات في جميع أنحاء العالم من الاستفادة من إمكاناتهم الكاملة. وتماشياً مع رؤية الشركة، تم تأهيل كافة موظفي مايكروسوفت للمساهمة في تحقيق هذه الرؤية بغض النظر عن مكان وجودهم أو القسم الذي يعملون فيه. كما شكلت روح المشاركة في مايكروسوفت عنصراً رئيسياً في قيادتها نحو الصدارة لتصبح أفضل شركة للعمل في دولة الإمارات العربية المتحدة". 

خلفية عامة

مايكروسوفت

تأسست مايكروسوفت في عام 1975، وهي الشركة الرائدة عالمياً في مجال البرمجيات والخدمات والحلول التي تساعد الأفراد والشركات على تحقيق كامل إمكاناتهم. افتتحت مايكروسوفت الخليج في دبي في عام 1991. وتدير مايكروسوفت الخليج الآن أعمال الشركة في كل البحرين والكويت وعمان وقطر والإمارات العربية المتحدة.

المسؤول الإعلامي

الإسم
ساندرا سكيرجي
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن