مجموعة الطيار للسفر تكشف عن الوجهات السياحية التي تصدرت خيارات السائح السعودي

بيان صحفي
منشور 26 حزيران / يونيو 2011 - 01:18
فهد الجربوع، الرئيس التنفيذي لمجموعة الطيار للسفر
فهد الجربوع، الرئيس التنفيذي لمجموعة الطيار للسفر

أكدت "مجموعة الطيار للسفر" على توقعات نجاح الموسم السياحي الصيفي 2011، الذي سيشهد تغيرات للوجهات وإقبالا على السياحة الداخلية. وبحسب مبيعات المجموعة من السنة الحالية، ذكرت المجموعة تصدر الإمارات العربية المتحدة للوجهات العربية ونمو الطلب المتزايد على أوروبا وأمريكا ودول محدودة من دول شرق آسيا وبعض دول إفريقيا.

وأوضح الدكتور فهد الجربوع، الرئيس التنفيذي لمجموعة الطيار للسفر، قائلا:" يعود تغير وجهات السياحة والسفر خلال هذا الموسم إلى تغيرات الوضع السياسي في بعض دول المنطقة مما أثر على قطاعها السياحي. وكنتيجة لهذه التغيرات نتوقع  نمو الطلب على السياحة الداخلية بالمملكة بمعدلات تفوق الأعوام المنصرمة. أما على الصعيد الخارجي فسيكون التوجه إلى دبي خليجيا وأوروبا وأمريكا ودول محدودة من دول شرق آسيا وبعض دول إفريقيا. وستكون المجموعة كعادتها سباقة لمواكبة هذا الوضع الخاص وحريصة على تلبية كافة تطلعات عملائها وخدمتهم بما اعتادو عليه من معايير الجودة، حيث طورنا عروض سياحية جاذبة وبدأنا تسويقها عبر فروعنا وموقعنا الإلكتروني www.altayyargroup.com وكذلك من خلال محرك الحجز الخاص بالمجموعةwww.altayyaronline.com ".

هذا وأكدت"مجموعة الطيار للسفر" استعدادها لموسم الصيف وجاهزية فروعها وكوادرها البشرية لتقديم أفضل الخدمات والمنتجات السياحة خصوصا على إثر الأوضاع السياسية التي أثرت على بعض الوجهات السياحية التقليدية بالدول العربية. وعملت المجموعة على تقديم الدعم والمشورة وتنويع الخيارات أمام عملائها لتشمل كافة أنواع السفر والسياحية على اختلاف مقاصدهما.

وتتوقع المجموعة أن يكون هذا الموسم إيجابيا على السياحة الداخلية السعودية وأن يتوجه اهتمام الكثير من العائلات السعودية إلى المهرجانات الصيفية والمناسبات الثقافية المحلية خاصة في المناطق الوسطى والغربية والشرقية، والتي يتوقع أن تشهد إقبالا كبيرا من المواطنين والمقيمين. وفي كل سنة تحرص الهيئة العامة للسياحة والآثار على تنويع الأنشطة الصيفية وتطوير المهرجانات المحلية لتبرز التراث السعودي وتساهم في ترفيه العائلات والمجموعات المحلية.

وأشار الدكتور فهد قائلا:" لقد أصبحت مدينة الرياض وجهة لسياحة التسوق والعمل، حيث تستقطب الكثير من سكان المناطق الأخرى، خاصة مع انتشار الأسواق والمراكز التجارية التي يرتادها الزوار خلال موسم الصيف. كما أن المهرجانات التي تطلقها أمانة منطقة الرياض باتت تستقطب الكثير من الزوار، وتأخذ أيضا من حجم السياحة الخارجية".

ومن جهته علق فرانسيس دراماي، مدير السياحة بالمجموعة، عن خدمات المجموعة السياحية، قائلا:" يحضى عميل الطيار بميزة كونه يستطيع التخطيط لبرنامجه بنفسه وبحسب إمكانياته المادية ضمن برنامج "خطط رحلتك بنفسك". كما أننا نوفر لعملائنا ما يزيد عن 100 برنامج سياحي ورحلات بحرية وسفاري ورحلات علاجية إلى أبرز المراكز والمصحات العلاجية في جميع أنحاء العالم. نقدم أيضا برامج الحوافز للشركات والبنوك وقطاع الأعمال عموما، حيث نوفر إمكانية تأجير الطائرات من وإلى أي مكان في العالم، إضافة إلى ذلك تقدم مجموعة الطيار للسفر برامج مميزة لشهر العسل بأسعار تنافسية وخدمات إضافية أخرى كتأجير السيارات والتأمين والشحن، لمزيد من الراحة والرفاهية لعملائنا الكرام ".

خلفية عامة

مجموعة الطيار للسفر

في العام 1980 م، دُشِّن  مشروع، «الطيَّار للسفر»، بمكتب حجوزات للسفر في شارع التخصصي وسط العاصمة الرياض، وعلى مساحة لا تتجاوز خمسين مترًا مربعًا، وعدد الموظفين لا يزيد عن أربعة، برأسمال مليون ريال، أخذ يكبر وينمو حتى بات اليوم، وبكل فخر، صرحًا من صروح الوطن، وأصبح إحدى أكبر شركات السفر والسياحة محليًّا وإقليميًّا وعالميًّا.


مجموعة الطيَّار للسفر (شركة سعودية مساهمة)، أصبحت تضم اليوم تحت مظلتها، أربع عشرة شركة متخصصة في خدمات السفر والسياحة داخل المملكة العربية السعودية، وتملك أكثر من 300 مكتبًا موزعا في مختلف مناطق المملكة، ونحو عشرين شركة خارج المملكة، كل ذلك في سبيل خلق خدماتٍ سياحيةٍ متكاملةٍ في مكانٍ واحد.

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن