مشاركة هيئة تنظيم الاتصالات في القمة السنوية الخامسة لتحسين شبكات الهاتف المتحرك

بيان صحفي
منشور 24 أيّار / مايو 2011 - 07:46
القمة السنوية الخامسة لتحسين شبكات الهاتف المتحرك 2011
القمة السنوية الخامسة لتحسين شبكات الهاتف المتحرك 2011

شاركت هيئة تنظيم الاتصالات في فعاليات القمة السنوية الخامسة لتحسين شبكات الهاتف المتحرك التي عقدت في دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة خلال الفترة ما بين 22-25 مايو 2011. وشهدت القمة الحالية مشاركة واسعة ومتميزة حيث حضرها جمع غفير من المدراء التنفيذيين لشركات رائدة في مجال تقنيات المعلومات والاتصالات في منطقة الشرق الأوسط والعالم، إلى جانب ممثلين عن مشغلي شبكات الاتصال في عدد من دول العالم وعدد من الوكالات والهيئات الأخرى.

وقال سعادة ماجد المسمار، نائب المدير العام لهيئة تنظيم الاتصالات في الكلمة الافتتاحية التي ألقاها: "مما لا شك فيه أن ثورة تكنولوجيا الاتصالات و المعلومات التي يشهدها عالمنا في الوقت الراهن تحتّم علينا مواصلة العمل في سبيل الوصول إلى أفضل مستوى ممكن من الخدمات المقدمة إلى العملاء والمستخدمين، وهو أمر يندرج في صلب الأهداف الاستراتيجية لهيئة تنظيم الاتصالات، ولذلك فهي لا تتوانى عن رعاية وتنظيم فعاليات كمؤتمرنا هذا التي تسهم في تحقيق هذا الهدف".

وأشار المسمار  إلى الجهود التي تقوم بها شركات الاتصالات والمعلومات بهدف تحسين خدماتها في هذا القطاع قائلاً: "تقوم الشركات العاملة في مجال الاتصالات وبصورة مستمرة بتحسين شبكاتها بهدف البقاء في مستويات تتمكن من خلالها من المنافسة مع مثيلاتها في هذا القطاع، وهي تقوم وبصورة مستمرة كذلك بتطبيق أحدث التقنيات التي تم التوصل إليها في مجال الاتصالات مثل تقنيات الجيل والثالث والجيل الرابع والتطور طويل الأجل (LTE ) وتقنيات (HSPA ) وتقينات واي ماكس WiMAX وغيرها بهدف مواكبة المتطلبات المتزايدة للعملاء الذي أصبحوا في أيامنا هذه في سعي دائم وراء أحدث التقنيات التي تضمن لهم أفضل الاتصالات وفي كافة الأماكن سواء في العمل أو المنزل أو على طرق السفر".

وأتاح مؤتمر القمة 2011 الفرصة للمدراء التنفيذيين ولممثلي شركات الاتصالات للقاء نظرائهم والتحاور حول القضايا المختلفة المتعلقة بقطاع الاتصالات، إلى جانب تهيئة الفرصة للتوصل إلى أفضل الحلول الممكنة التي يمكنهم فيما بعد تقديمها إلى مشتركيهم وعملائهم. إلى جانب تقديم الفرصة لشركات الاتصالات للتعرف على التقنيات الجديدة التي ستمكنها من تحسين قدرات شبكاتها وتفهم استراتيجيات التكاليف الفعالة لتعزيز تغطيات الشبكات وزيادة القدرة على تلبية الطلب المرتفع من قبل المستخدمين والتقليل من مقدار رأس المال والنفقات التشغيلية المطلوبة للحفاظ على عوائد عالية من الاستثمارات بما يمكن الشركات من أن تظل قادرة على المنافسة.

وتم خلال المؤتمر بحث عدد من الموضوعات المهمة ومنها:

اكتساب المعرفة حول تقنيات (HSPA ) والتطور طويل الأجل (LTE ) وغيرها بهدف الوصول إلى أقصى قدرة ممكنة لعرض الموجات بهدف تلبية متطلبات المستخدمين.

تسليط الضوء على حركة الاتصال عبر  بروتوكول الإنترنت (VOIP ) وآثارها على عوائد المشغّلين.

إلقاء الضوء على استراتيجيات التقليل من معدلات انقطاع المكالمات.

تعريف معايير خدمات بيانات الموبايل من حيث جودة الخدمة (QoS ) وجودة التجربة (QoE ).

تقييم أفضل الممارسات المتبعة لإبقاء المستخدمين الحاليين إلى جانب توسيع قاعدة العملاء، وغيرها من الموضوعات الأخرى ذات الأهمية بالنسبة للشركات العاملة في قطاع الاتصالات.

وفي معرض حديثه عن إنجازات دولة الإمارات في هذا المجال والخطوات التي تقوم بها لتحقيق أهدافها أوضح سعادة ماجد المسمار قائلاً: "إن سوق الإمارات في مجال الاتصالات يتم تخديمه من قبل مشغّلين أساسيين هما شركتي اتصالات ودو، وبدأت المنافسة في عام 2007 عندما حصلت دو على ثاني ترخيص لشركات الاتصالات في الدولة، الأمر الذي شكل انطلاق المنافسة في قطاع الاتصالات".

وأضاف: "وبدورها تساهم الهيئة في تبني تقنيات وخدمات جديدة،وتعتبر دولة الإمارات رائدة في منطقتها من خلال المخصصات التي قدمتها في نطاق 2.6 جيجا هيرتز  لمشغّلي الاتصالات، ومن المتوقع أن يتم السماح بـ1800 ميجا هيرتز في التطور طويل الأجل LTE، ولاحقاً بـ800 ميجاوات، حيث تم البدء بإجراء تجارب LTE في الإمارات من قبل مشغلي الاتصالات. ويتيح الاطلاع على مثل هذه التقنيات الحديثة لمشغّلي شركات الاتصالات الفرصة لبناء القدرات والمهارات في مجال تحسين الشبكات في مراحل مبكرة".

وتجدر الإشارة إلى أن مشاركة هيئة تنظيم الاتصالات في مثل هذه الفعاليات إنما تندرج ضمن إطار  إحدى استراتيجياتها الأساسية والمتمثلة في تقديم أفضل الخدمات في مجال تكنولوجيا الاتصالات و المعلومات للمستخدمين في الدولة إلى جانب توفير بيئة آمنة لهم

خلفية عامة

الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات

تأسست الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في دولة الإمارات العربية المتحدة وفقاً للمرسوم بقانون اتحادي رقم 3 لسنة 2003 (قانون الاتصالات)، في شأن تنظيم قطاع الاتصالات في الدولة. ومنذ تأسيسها، تخطت الهيئة التوقعات من خلال إنجاز الأهداف المرسومة لها في وقت قياسي.

يتمحور دور الهيئة في مجالين هما: تنظيم قطاع الاتصالات، وتمكين الجهات الحكومية في مجال التحول الذكي.

المسؤول الإعلامي

الإسم
الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن