إجراءات أمن مشددة بمحافظة مصرية قبيل الحكم في قضية مقتل 6 مسيحيين

منشور 16 كانون الثّاني / يناير 2011 - 09:21
ارشيف
ارشيف

قال شهود عيان ان السلطات في محافظة قنا في جنوب مصر فرضت يوم الاحد اجراءات أمن مشددة قبيل النطق بالحكم في قضية مقتل ستة مسيحيين بالرصاص اتهم بقتلهم ثلاثة مسلمين.

وقع الهجوم في ساعة متأخرة من ليل السادس من يناير من العام الماضي قرب مطرانية في مدينة نجع حمادي وقتل فيه ايضا شرطي مسلم كان معينا لحراسة المطرانية.

وتعرض المسيحيون لاطلاق النار من سيارة مسرعة عشية احتفال المسيحيين بعيد الميلاد وأصيب فيه تسعة مسيحيين اخرين.

وقال شاهد في اتصال هاتفي مع رويترز ان اجراءات الامن شددت أمام الكنائس في مختلف مدن المحافظة بما في ذلك مدينة قنا عاصمتها التي عقدت فيها المحاكمة على مدار نحو عام.

وأضاف أن اجراءات الامن تشمل محكمة جنايات أمن الدولة العليا طواريء التي حوكم أمامها المتهمون الثلاثة ويدعون محمد أحمد حسين وقرشي أبو الحجاج محمد وهنداوي محمد سيد.

واتهم الثلاثة بأنهم "استخدموا القوة والعنف والترويع بغرض الاخلال بالامن والنظام العام وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر وكان من شأن ذلك ايذاء الاشخاص والقاء الرعب بينهم بأن قتلوا عمدا مع سبق الاصرار والترصد كلا من (القتلى السبعة)... وشرعوا في قتل كلا من (المصابين التسعة.")

واتهمت نيابة أمن الدولة العليا حسين باحراز السلاح الالي المستخدم وطلقات الرصاص فضلا عن قيامه باطلاق النار. وقالت ان محمد المتهم الثاني وسيد المتهم الثالث رافقاه في سيارة استخدمت في الهجوم و"شدا من أزره."

وفي الاسبوع الماضي قتل مسيحي وأصيب خمسة اخرون في هجوم بالرصاص في قطار بمحافظة المنيا جنوبي القاهرة.

ووقع تفجير استهدف مسيحيين لدى خروجهم من كنيسة في مدينة الاسكندرية الساحلية في أول أيام العام الجديد أسفر عن مقتل 23 واصابة عشرات اخرين وكان الحادث الاكثر دموية الذي يستهدف مسيحيين في مصر منذ بضع سنين.

مواضيع ممكن أن تعجبك