ابو الغيط: "مسؤولية حماية الأقباط تقع على عاتق الدولة المصرية فقط"

منشور 06 كانون الثّاني / يناير 2011 - 07:02

اكد وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط خلال زيارة الى الرباط ان مسؤولية حماية الاقباط تقع "على عاتق الدولة المصرية فقط"، كما نقلت عنه وكالة الانباء المغربية الرسمية.

وقال ابو الغيط في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره المغربي الطيب الفاسي الفهري في الرباط ان "مسؤولية حماية الاقباط تقع على عاتق الدولة المصرية فقط".

وتزايد القلق في العالم على مسيحيي الشرق الاوسط بعد الاعتداء الذي اودى بحياة 21 قبطيا في كنيسة القديسين في الاسكندرية ليلة رأس السنة والذي اتى بعد اعتداءات دامية اخرى ولا سيما في العراق.

وكان البابا بنديكتوس السادس عشر دعا اثر الاعتداء قادة العالم الى حماية المسيحيين الاقباط، في خطوة سارع شيخ الازهر احمد الطيب الى انتقادها واصفا اياها بانها "تدخل غير مقبول" في شؤون مصر. واضاف ابو الغيط ان "الكنيسة المصرية مستقلة وقادرة على الدفاع عن نفسها وترفض اية تدخلات من اي طرف".

واشار الوزير المصري الى ان التحقيقات حول الاعتداء مستمرة، مؤكدا ان الغضب من اعتداء الاسكندرية لا يقتصر فقط على الاقباط وانما يسود جميع المصريين، مؤكدا ان آلاف الكنائس في مصر تمارس فيها الشعائر الدينية في وقتها ودون اية عراقيل.

الى ذلك اعلن رئيس بلدية روما جياني اليمانو الاربعاء نيته المشاركة في احتفالات عيد الميلاد التي ينظمها الاقباط في المدينة والبالغ عددهم نحو 6500 شخص في السادس والسابع من كانون الثاني/يناير.

وقال اليمانو العضو في حزب شعب الحرية برئاسة رئيس الوزراء سيلفيو برلوسكوني "ساشارك في احتفالات الميلاد القبطي" في مؤشر الى "تضامن مدينة روما مع طائفة ضربها العنف بقسوة". واشارت الطائفة القبطية في روما الى ان احياءها لعيد الميلاد هذا العام "لن يكون احتفالا بل سيقتصر على المراسم الدينية".

وقال رئيس الكنيسة القبطية الارثوذكسية في روما وتورينو برنابا السرياني ان "الاقباط في روما كما في باقي انحاء ايطاليا يشعرون بالخوف (...) منذ مجزرة الاسكندرية، وعدد المؤمنين الذين يتوجهون الى الكنيسة يمثل 10% فقط من عدد المؤمنين المعتاد". وفي المحصلة، يقيم نحو 30 الف قبطي في ايطاليا غالبيتهم في شمال البلاد.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك