«مجانين بشهادات» في حلب ... آخر ابتكارات النصابين

منشور 13 كانون الثّاني / يناير 2011 - 07:44
اعلان اجدب
اعلان اجدب

<>

وضعت إحدى الجهات الأمنية المختصة في مدينة حلب السورية حداً لظاهرة منح بطاقات «الإعاقة النفسية» بطريقة غير مشروعة من مشفى ابن خلدون للأمراض العقلية والعصبية وذلك من خلال توقيف شبكة تغرر بضحاياها للتنصل من المسؤوليات الجزائية عبر ادعاء الإصابة بالجنون. 

وذكرت صحيفة «الوطن» السورية أن عدد الموقوفين من خلال وسيط واحد بلغ 8 أفراد بينهم طبيبان اختصاصيان بالأمراض النفسية وخمسة مستفيدين من التقارير الطبية وبطاقات «الإعاقة النفسية» التي تعطى بغير وجه حق بالإضافة إلى السمسار (المجنون) الذي لعب الدور الرئيس في إقناع الطرفين بالعملية إثر قضائه فترة «استكشاف» لشهرين في القسم الاحترازي بالمشفى المعروف بمشفى المجانين أو «الدويرينة»!

ويسبق منح البطاقات الإقامة في المشفى بضعة أيام تمنح خلالها لجنة قبول متخصصة تقارير طبية نفسية للمجانين «الافتراضيين» الذين يفضلون النزول في القسم المجاني باصطحابهم وثيقة «فقر حال» في طريق حصولهم على بطاقات «الإعاقة النفسية» مقابل نحو 35 ألف ليرة (نحو 800 دولار) من كل مستفيد يستحوذ عليها رئيس قسم الإدمان في حين يتقاضى الوسيط المبلغ ذاته مقابل التوفيق بين طرفي العملية.

وتتعدد استخدامات البطاقات، فمنهم من يعرضها على اللجنة الطبية الخاصة بخدمة العلم من أجل إعفائهم طبياً من الخدمة، إلا أن جميع المحاولات باءت بالفشل، ومنهم من يستخدمها وثيقة مخففة في الأحكام القضائية الجزائية، ومثلاً أعفي أحدهم من تطبيق عقوبة سجن مدتها ثلاثة أشهر لسوء ائتمانه على الأموال بموجب سندات أمانة مودعة لدى التنفيذ لتسديدها.

وتمكن تاجر مخالفات بناء في حي الأنصاري الإفلات مرات عدة من توقيفه عرفياً نتيجة مخالفاته بإبرازه بطاقة «الإعاقة النفسية» أمام القاضي المعني الذي يخلي سبيله في كل مرة على أنه مريض نفسي!

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك