موتورولا موبيليتي: ثلاثة توجهات لافتة ستسود المنطقة في عام 2011

بيان صحفي
منشور 13 كانون الثّاني / يناير 2011 - 12:15

قالت اليومَ موتورولا موبيليتي Motorola Mobility, Inc. على لسان أحد تنفيذيِّيها بالمنطقة إن ثلاثة توجهات ناشئة ستهيمن على أسواق الحلول النقالة بمنطقة الشرق الأوسط خلال عام 2011 هي نمو التطبيقات النقالة المصمَّمة خصيصاً للمنطقة بوتيرة متسارعة، وانتشار الأجهزة الحَدْسيَّة المزوَّدة بنطاق عريض من وظائف المستخدمين، وانتشار الأجهزة المُدمجة التي توفر لمستخدميها تجربة نقالة متكاملة تشمل الخدمة الهاتفية والتجربة التلفازية والتقنية الحاسوبية معاً. 

وقال محمود سيد أحمد، مدير تسويق الأجهزة النقالة في موتورولا الشرق الأوسط: "من التوجهات اللافتة في الوقت الحاضر تزايد التطبيقات الموجَّهة لبلدان المنطقة والمتوائمة مع المنهجيات السلوكية للمستهلكين بمنطقة الشرق الأوسط. فالمستخدمون بحاجة إلى تطبيقات الهواتف النقالة والذكية المصمَّمة بما يتوافق بدقة مع متطلباتهم واحتياجاتهم، وبطبيعة الحال فإن الحلول النقالة غير المزوَّدة بمثل هذا المحتوى لن تلقى رواجاً. وقد كانت موتورولا السبَاقة دوماً في تزويد هواتفها الذكية وحلولها النقالة المختلفة بتطبيقات تتلاءم بدقة عالية مع احتياجات المستخدمين بمنطقة الشرق الأوسط، ما جعلها في طليعة الحلول النقالة المفضلة بالمنطقة". 

وفي هذا السياق، يُذكر أن كافة الهواتف النقالة من موتورولا مُعرَّبة بالكامل باستخدام تطبيقات Arabware، كما أنها مزوَّدة مُسبقاً بحزمة من التطبيقات التي يحتاجها المستخدمون بمنطقة الشرق الأوسط. 

ويتابع محمود سيد أحمد قائلاً: "أنا شخصياً أستخدم تقنية Arabware المفيدة على أكثر من صعيد، فعلى سبيل المثال يحدِّث هاتفي النقال مواعيد الصلاة تلقائياً عند انتقالي من بلد إلى آخر، أو من منطقة زمنية إلى أخرى، كما أنه ثنائي اللغة بشكل كامل، ما يسهِّل عليَّ إرسال الرسائل النصية والإلكترونية إلى أصدقائي وزملائي باللغتين، كما أنه مزوَّد بالتقويم الهجري، ما يسهِّل معرفة التاريخ الميلادي المقابل للهجري عندما أكون بالمملكة العربية السعودية أو بلدان المنطقة التي تعتمد التقويم الهجري، وما إلى ذلك من التطبيقات المصمَّمة خصيصاً للمستخدمين في أرجاء المنطقة". 

وليس هذا فحسب، إذ تعتمد موتورولا موبيليتي مفهوماً شاملاً لتعريب الحلول لا يقتصر على ترجمة المسمَّيات أو الأوامر، بل يتعداها إلى تمكين المستخدمين بمنطقة الشرق الأوسط من استخدام الخدمات الشبكية ومعاينة متاجر التطبيقات والمعلومات الإنترنتية باللغة العربية، في تجربة سلسة غير مسبوقة. 

وعلى صعيد موازٍ، يُشار هنا إلى قيام «ديجيتال ليڤينغ نيتوركينغ ألاينس» «دي إل إن أيه» ، أي تحالف الشبكة الرقمية الحيّة، الذي يضمّ في عضويته أهم الشركات العالمية المصنِّعة للحلول التقنية الاستهلاكية، والذي صاغ مجموعة من الخطوط التوجيهية التصميمية الكفيلة بضمان توافق الحلول الرقمية مع بعضها بعضاً بما يسهِّل تبادل وانتقال المواد الرقمية على امتدادها. وتتيح الأجهزة المتوافقة مع معايير التحالف المذكور للمستهلكين استعراض موادهم الرقمية سواءٌ عبر حواسيبهم أو هواتفهم النقالة وغيرها من الحلول الإلكترونية بانسيابية عالية. 

وهنا يتابع أحمد قائلاً: "كثيرون حريصون على أن تتوافقَ هواتفهم النقالة والذكية مع معايير دي إل إن أيه، لذا أطلقت موتورولا موبيليتي الهواتف النقالة MILESTONE بأسواق المنطقة، إذ تتيح لهم بث الملفات الموسيقية والفيديوية والصور من هواتفهم عبر أيّ جهاز متوافق مع معايير دي إل إن أيه الدولية، سواء جهاز PlayStation أو جهاز XBOX أو جهاز التلفاز أو الحاسوب وغيرها، وكذلك إرسال الصّور أو ملفات إم بي ثري من هواتفهم إلى حواسيبهم النقالة، أو حتى بث المواد الفيديوية المخزنة على هواتفهم النقالة عبر جهاز التلفاز. وبتعبير آخر، نحو في طريقنا في عام 2011 نحو تحقيق مفهوم المنازل الرقمية التي توفر تجربة رقمية انسيابية متصلة على امتداد نطاق عريض من الأجهزة المتوافقة". 

وأما التوجّه الآخر الذي تتوقع موتورولا موبيليتي أن يسود المنطقة في عام 2011 فهو تزايد الطلب على الأجهزة ثلاثية الشاشة النقالة، ويُقصد بها الأجهزة النقالة التي تجمع لمستخدميها بين الخدمة الهاتفية والتجربة التلفازية والتقنية الحاسوبية على السواء أينما كانوا. وفي هذا الإطار، تمثل الحواسيب اللوحيَّة ذات الشاشة العريضة اللمسيَّة وسرعة المعالجة الفائقة نقلة نوعية نحو إثراء التجربة الرقمية دون قيود زمانية أو مكانية، وهي مثالية للمستخدمين ببلدان الشرق الأوسط الشغوفين بالتقنية الحديثة والمعتادين على إنجاز الكثير من مهامهم أثناء تنقلهم. 

وهنا يختم أحمد تعليقه قائلاً: "مع إطلالة عام 2011 تتطلع موتورولا موبيليتي إلى سنة استثنائية بالمنطقة، إذ تعتزم إماطة اللثام عن مجموعة من الحلول النقالة ذات التقنية الثورية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ونحن واثقون كلّ الثقة من أنها ستبهر المستخدمين لما تنفرد به عن الحلول النقالة المنافسة من مراعاة للاحتياجات والمتطلبات الإقليمية". 

يُشار إلى أن موتورولا موبيليتي أطلقت أكثر من أربعين جهازاً نقالاً جديداً حول العالم خلال عام 2010. ومع اشتداد المنافسة بين الشركات العالمية المُصنِّعة للهواتف الذكية والنقالة وسعيها إلى تعزيز حضورها بمنطقة الشرق الأوسط، تواصل موتورولا موبيليتي تعزيز حصتها السوقية عبر ابتكار وتطوير وتوفير الحلول النقالة المتوافقة مع احتياجات وتطلعات عملائها، وهي عازمة على مواصلة هذا الزخم خلال عام 2011".

خلفية عامة

موتورولا

موتورولا هي شركة اتصالات أمريكية صاحبة الفضل في صناعة أول هاتف نقال في العالم عام 1983. تأسست الشركة في عام 1928 بمدينة شيكاغو في ولاية إيلينوي الأمريكية، وعرفت سابقاً باسم "شركة غالفين للصناعة" (Galvin Manufacturing Corporation)، وفي عام 1947 تغير اسم الشركة إلى "موتورولا".
تعرف موتورولا في العالم بابتكاراتها في قطاع الاتصالات. حيث تعمل على تطوير تقنيات ومنتجات وخدمات تتيح توفير الاتصالات اللاسلكية، وذلك بما تقدمه من بنية تحتية للاتصالات، وحلول لاسلكية للشركات، وأجهزة رقمية، ومودمات الكابلات، وهواتف متحركة، وإكسسوارات البلوتوث. إذ تلتزم موتورولا بتقديم الجيل القادم من حلول الاتصالات تفي باحتياجات المستخدمين من الأفراد والشركات والحكومات.
ولموتورولا حضور وتأثير عالمي قوي، إذ حققت في العام 2009 مبيعات عالمية وصلت إلى 22 مليار دولار.

المسؤول الإعلامي

الإسم
حسين التميمي
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن