نادال لا يحتاج إلى طبيب نفساني!

منشور 14 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 11:50

القوة الذهنية وتحمل المعاناة والحماس... جميعها أمور يشعر لاعب التنس الإسباني رافاييل نادال أنه افتقدها خلال موسم 2011 ويأمل في استعادتها مجدداً في غضون الأسابيع الثلاثة المقبلة استعداداً لبدء مشاركاته في بطولات الموسم الجديد بعام 2012.

وفي مقابلة خاصة مع وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، قال نادال: "اتطلع إلى الترفع عن الشهور القليلة الماضية والتي لم تكن إيجابية. افتقدت خلالها بعض حماسي للعبة وكذلك القوة في ضرباتي والقوة في تحركات قدمي والقوة الذهنية. ولكن أهم هذه الأشياء أني افتقدت القوة الذهنية مما يجعل باقي الأمور شيئاً ممكناً" وعلى عكس لاعبين بارزين آخرين، لا يشعر نادال أنه بحاجة إلى طبيب نفساني.

وقال نادال: "لم استعن بطبيب نفساني من قبل ولا اعتزم ذلك. احترم عملهم جيداً لكن ليس فيما يتعلق بلعب التنس".

وكان هذا العام غريباً بالنسبة للنجم الإسباني، إذ خاض عشر مباريات نهائية ولكنه خسر في سبع منها وكانت منها ست هزائم أمام الصربي نوفاك ديوكوفيتش وهو ما لم يحدث من قبل لنادال أمام أي لاعب في غضون عام واحد.

ورغم ذلك، يقول اللاعب المصنف الثاني عالمياً أن حافزه في عام 2012 لا يعتمد على محاولة المنافسة مع ديوكوفيتش والتصدي له وإنما على محاولة الفوز بالميدالية الذهبية (لمسابقة فردي الرجال في منافسات التنس) بأولمبياد لندن على ملاعب ويمبلدون أو استعادة صدارة التصنيف العالمي للمحترفين.

وقال نادال: "سيكون عام 2012 هو عام تحسنٍ نفسي داخلي. ليس من أجل التغلب على ديوكوفيتش أو ما شابه ذلك. المسألة هي التغلب على نفسي من الناحية الشخصية، كل الأمور الباقية تمثل أموراً ثانوية. المشكلة داخلية، الأمر يتعلق بحاجتي الشخصية إلى التقدم خطوة إلى الأمام مجدداً".

وبدا نادال خلال عام 2011 وكأن طاقته نضبت. وربما يكون اللاعب سقط ضحية لطموحه أو الضغوط التي لا يستطيع الإنسان اجتيازها.

لمتابعة أحدث أخبارنا عبر صفحتنا على موقع فايسبوك، اضغط هنا وابق على اطلاعٍ بأحدث المستجدات، كما يمكنك متابعتنا على تويتر بالضغط هنا.


© جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية 2019

مواضيع ممكن أن تعجبك