الشباب العربي يميل إلى الانتحار.. هذه رسائلهم

منشور 05 كانون الأوّل / ديسمبر 2016 - 08:19
رسالة انتحار مقترحة
رسالة انتحار مقترحة

تصدّر  هاشتاق "#رساله_انتحار_مقترحه" موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، يتداول فيه الشباب جُملًا يكتبونها لمن خلفهم  مبررين أسباب الانتحار، وعدّ مراقبون هذا التداول على نطاق واسع بمثابة دق لناقوس الخطر بما وصل إليه الشباب من إحباط ويأس وفقدان للأمان.

في كل عام يضع أكثر من 800 ألف شخص نهاية لحياتهم، وقد سجل ثاني أهم سبب للوفيات لمن تتراوح أعمارهم بين 15 و29 عامًا على الصعيد العالمي في عام 2012، وذلك بحسب منظمة الصحة العالمية.

على الرغم من أن العلاقة بين الانتحار والاضطرابات النفسية  معلومة تمامًا في البلدان المرتفعة الدخل، إلا أن هناك العديد من حالات الانتحار التي تحدث فجأة في لحظات الأزمة نتيجة انهيار القدرة على التعامل مع ضغوط الحياة، مثل المشاكل المالية، أو انهيار علاقة ما أو غيرها من الآلام والأمراض المزمنة.

بالإضافة إلى ذلك، تقترن النزاعات والكوارث والعنف وسوء المعاملة أو الفقدان والشعور بالعزلة بقوة بالسلوك الانتحاري، وترتفع معدلات الانتحار كذلك بين الفئات المستضعفة التي تعاني من التمييز مثل اللاجئين والمهاجرين؛ والشعوب الأصلية، والمتحولين جنسيًا، والسجناء.

وقد أجمع أخصائيو علم النفس والاجتماع على ضرورة توفير الرضا والعدالة حتى نستطيع تجاوز الإحباط الشديد والخروج من الألم، لافتين إلى أن الحلول موجودة وينقصها الجدية والخطط والاستراتيجيات لتطبيقها، لذا لابد من بناء منظومة قادرة على استيعاب الشباب للحد منها.

 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك