يوفنتوس يحاول ضم أستوري وبرشلونة يسعى تعزيز دفاعاته

منشور 17 نيسان / أبريل 2012 - 11:47

ذكرت صحيفة  توتو سبورت ان فريق يوفنتوس يسعى لتدعم خط دفاعه خلال سوق الانتقالات الصيفية المقبلة عبر التوقيع مع قلب دفاع كالياري الإيطالي الدولي دافيدي أستوري والذي قام ناديه بشراء كامل بطاقته من الميلان في صيف العام الماضي بعد ثلاث مواسم بنظام الإعارة والملكية المشتركة. الصحيفة أوضحت أن البيانكونيري يخصصون لضم اللاعب ذي الـ 25 عاما 10 ملايين يورو، من أجل إيجاد حل مناسب لأزمة قلب الدفاع في ظل وجود ثلاثة لاعبين فقط لذلك المركز و هم كيلِّيني، بارزالي وبونوشي. إلا أن اليوفنتوس سيكون عليه الإسراع في مساعيه و الحذر من الميلان الذي قيل أنه عاد بالتعاون مع جنوى للسعي خلف لاعبه الأسبق إثر استمراره في تقديم عروض مميزة هذا الموسم، إضافة إلى خروج أنباء عن وجود مساعي جدية من روما للتوقيع معه. وفي سياق قريب، يضع نادي السيدة العجوز المهاجم الحالي لفريق أولمبيك ليون والسابق لبورتو ليساندرو لوبيز ضمن أهدافه في حالة دعم خط الهجوم بإسم كبير خاصة في ظل حاجة النادي للحفاظ على النسق المميز الذي يقود به أنتونيو كونتي الفريق. ووفقا لآخر التقارير فإن اليوفي تابع مستويات اللاعب في النسخة الحالية من دوري الأبطال ويريد انتداب صاحب الـ29 عاما إلى تورينو ولكن بسعر معقول. فاللاعب الأرجنتيني الذي سجل 12 هدف في 21 مباراة كان سعره يتجاوز الـ24 مليون يورو قبل موسمين، ولكن الآن يحاول جوزيبي ماروتا إقناع مسؤولي ليون بتركه في مقابل 15 مليون يورو فقط لا غير. برشلونة يرصد بابلو أرميرو أكدت إذاعة إل كادينا سير الإسبانية أن نادي برشلونة الإسباني يبحث حول تدعيم وتجديد خط دفاعه وخاصة فيما يتعلق بالجبهة اليسرى منها، ويعتبر نجم فريق أودينيزي « اللغم» بابلو أرميرو على رأس قائمته لأجل ذلك. حيث أكدت المصادر الكاتالونية أن لاعب بالميراس السابق والذي برز بقوة في مسابقة الدوري الإيطالي هو الشخص المثالي بالنسبة لعمالقة كاتالونيا لما يملكه من إمكانية مذهلة يمكن استخدامها حتى في خط الوسط والهجوم. يرتبط أرميرو بعقد مع فريق أودينيزي ينتهي في حزيران 2015 وهو كذلك على رادار أندية نابولي والأرسنال وليفربول في الوقت الحالي. ويبحث بودزو رئيس النادي الفريولاني -سبق له التعامل مع البارسا- القيمة المفترض أن يطلبها من الأندية الساعية لنجم المنتخب الكولومبي، وستبدأ قيمته من 15 مليون. ومن جهه اخرى، أعرب نجم نجوم برشلونة ليونيل ميسي عن إعجابه بالدوري الإنجليزي واصفا إياه بالمثير. وقال ميسي في تصريحات نشرتها صحيفة الموندو ديبورتيفو إنه دوري مثير للغاية، وحينما أتحصل على فرصة فإنني أحب مشاهدته على التلفاز، فيه الكثير من التنافسية ويتم اللعب فيه بسرعة استثنائية، واللاعبون يقاتلون بقلوبهم وبالكثير من العواطف والروح، كما أن الجماهير متحمسة وعاطفية. وعن مواجهة تشيلسي في دوري أبطال أوروبا قال: لا توجد مباريات سهلة حينما تصل لهذه المرحلة، فخصومنا حاضرون بسبب جدارتهم، ولا يمكننا التكهن بشيء فتشيلسي سيلعب بدون توقعات وبدون ضغوطات في بعض الأوقات، لأن الجميع يعتقدون أن البارسا هو من سيفوز، ولكن خبرة تشيلسي عظيمة وسنتعامل معهم بأقصى درجات الاحترام، فالمباريات في الماضي كانت متقاربة جدا. الانتقادات تنهال على «الغطاس» انهالت الانتقادات على جناح مانشستر يونايتد أشلي يونج بعد قيامه بالخداع والحصول على ركلة جزاء غير صحيحة في مباراة فريقه أمام أستون فيلا أمس الأول للمرة الثانية على التوالي في مباريات فريقه على ملعب أولد ترافورد. وسقط الجناح الدولي الإنجليزي بطريقة غريبة بعد كرة مشتركة مع مدافع فريقه القديم كلارك، وعلى الرغم أنه هو من «دهس» قدم مدافع الفيلانس قبل سقوطه، إلا أن حكم المباراة هيلسي أطلق صافرته ليمنحه ركلة جزاء بدلاً من منحه بطاقة صفراء بداعي التحايل أحرز منها واين روني هدف السبق لليونايتد. وتأتي هذه الحادثة بعد أسبوعين من قيام نفس اللاعب بالسقوط داخل المنطقة المحظورة أمام كوينز بارك رينجرز على الرغم أنه كان متسللا من البداية، ليحصل فريقه على ركلة جزاء ويشهر حكم المباراة البطاقة الحمراء لقائد كوينز ديري، ونجح أيضا روني في تسجيلها ليُمهد الفوز لفريقه. أعنف وأشد الانتقادات جاءت عن طريق مدافع نيوكاسل يونايتد رايان تايلورالذي وصف يونج بأنه وصمة عار وأكبر غشاش في الدوري الإنجليزي . وعنونت صحيفة الديلي ستار البريطانية صفحتها الرياضية صباح امس عن هذه الحادثة ووصفت جناح أستون فيلا السابق بأنه واصل في غطسه داخل منطقة الجزاء !!. كما طالب المدير الفني لآرسنال آرسين فينجر بتوقيع عقوبات تلقائية على أي لاعب يقوم بالخداع داخل منطقة الجزاء، مشددا على ضرورة تكوين لجنة أخلاقية لمراقبة هذه الأفعال التي وصفها بأنها «عار» على كرة القدم. «يونايتد» يغري زوجة شنايدر! نقل موقعا توتو ميركاتو ويب و إف سي إنتر نيوز أنباء من مصادر إنجليزية مفادها أن مانشستر يونايتد أصبح لديه دافعا أكبر و وسيلة ذات تأثير أوضح للتوقيع مع صانع ألعاب الإنتر فيسلي شنايدر خلال الصيف القادم. فبعد أن تعثرت صفقة شراء الشياطين الحمر للنجم الهولندي الدولي في الصيف الماضي إثر تمسك الأفاعي به بعد رحيل صامويل إيتو إلى أنجي ماخاتشكالا، ما زال النادي الإنجليزي يسعى لانتداب «البيتبول» لإنهاء مشاكل خط الوسط التي أجبرت فيرجسون مدرب يونايتد على إقناع بول سكولز بالعدول عن اعتزاله الذي أعلنه الصيف الماضي و العودة إلى الملاعب حتى نهاية الموسم الحالي. و طبقا لما ورد في كلا الموقعين الإيطاليين، تسببت إصابات شنايدر المتكررة هذا الموسم و عدم قدرته على التأقلم مع أساليب لعب مدربي النيرادزوري السابقين هذا الموسم جيانبييرو جاسبيريني و كلاوديو رانييري إلى هبوط سعره بشكل ملحوظ إلى ما لا يزيد عن 20 مليون يورو، و هو ما يُعتبر دافعًا جديدًا لازدياد سعي المان يو لضمه. و إضافة إلى ذلك الدافع الذي يشجع متصدري الدوري الإنجليزي على التحرك لانتدابه، يستهدف مدراء مانشستر يونايتد إغراء يولانثي كاباو زوجة شنايدر بالعديد من فرص العمل المتاحة لها في مختلف المجالات في إنجلترا، أملا في أن تقوم هي بإقناع زوجها بالذهاب إلى الدوري الإنجليزي الممتاز كما حدث مع أندري شيفشينكو الذي أرجع أسباب انتقاله من ميلان إلى تشيلسي في صيف عام 2006 إلى رغبات زوجته الأمريكية كريستين بازيك. رونالدينيو لا يريد المغادرة أكد روبيرتو دي أسيس أخ ووكيل أعمال البرازيلي رونالدينيو لاعب فلامينجو أن موكله لا يريد مغادرة ناديه الحالي برغم الخروج من كوبا ليبرتادوريس. وقال روبيرتو لموقع «لانسينيت» الإلكتروني: برغم الخروج من كوبا ليبرتادوريس، إلا أنه لا يريد ترك الفريق، الآن هو مركز على بطولة الدوري التي لا تقل أهمية عن البطولة الأخرى. يذكر أن رونالدينيو تعرض لهجوم من مشجعي النادي الذين قالوا في بيان إنه «يعيش يوميا حياة مليئة بعدم الاحترام»، كما قالوا: يفضل المشجعون شراء تذاكر المباريات على شراء الطعام لمنازلهم، ولكنهم يجدون عدم احترام من اللاعبين لألوان فلامنجو. جدل حول إستئناف الدوري الإيطالي دار جدل في ايطاليا حول اتخاذ قرار بشأن التوقيت الذي ستلعب فيه الجولة التي تم إيقافها بعد موت لاعب ليفورنو بيرماريو موروسيني السبت الماضي وذلك بعد اختلاف الأندية حول الاقتراحين المقدمين في اجتماع شامل. كانت الفكرة الأولية تُشير إلى إمكانية إقامة مباريات تلك الجولة في نهاية هذا الأسبوع « يومي السبت والأحد القادمين»، مع نقل مباريات الجولة التالية « 34» إلى يوم 25 القادم. ومع ذلك فإن هناك 5 من الأندية رأت حلا آخر وهى الإنتر وكييفو وجنوى ونابولي وأودينيزي، والحل يكمن في لعب مباريات الجولة 34 في موعدها الطبيعي مع إقامة مباريات الجولة المؤجلة نفسها في يوم 25القادم.


© Copyright Al Rai. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك