«ماجد الفطيم» تحصد جائزتين كبيرتين عن تطبيق "سيتي سنتر" المبتكر وحملة مونوبولي المتميزة

بيان صحفي
منشور 12 أيّار / مايو 2016 - 08:15
«ماجد الفطيم» تحصد جائزتين كبيرتين عن تطبيق "سيتي سنتر" المبتكر وحملة مونوبولي المتميزة
«ماجد الفطيم» تحصد جائزتين كبيرتين عن تطبيق "سيتي سنتر" المبتكر وحملة مونوبولي المتميزة

أعلنت مجموعة «ماجد الفطيم» عن فوزها بجائزتين مرموقتين عن "أفضل تطبيق نقال" و"أفضل استراتيجية تواصل" خلال حفل «الجوائز الرقمية بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا 2016» والأخرى خلال حفل «جوائز مهرجان الإعلام 2016». فقد فازت «ماجد الفطيم» بجائزة فئة "أفضل تطبيق نقال" عن تطبيق سيتي سنتر النقال المبتكر خلال حفل «الجوائز الرقمية بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا»، وجائزة فئة "أفضل استراتيجية تواصل" عن جانب المسؤولية المؤسسية المستدامة لحملة فعالية مونوبولي 2015 خلال حفل «جوائز مهرجان الإعلام 2016».

 

ففي حفل «الجوائز الرقمية بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا» فازت «ماجد الفطيم» بجائزة فئة "أفضل تطبيق نقال" التي تأخذ في الحسبان أصالة التطبيق النقال وفائدته لمستخدميه، إلى جانب سهولة استخدامه والابتكار التقني والتصميم.

 

وخلال حفل «جوائز مهرجان الإعلام» فازت «ماجد الفطيم» بالجائزة البرونزية عن جانب الاستدامة لحملتها الترويجية الخاصة بفعالية مونوبولي العام المنصرم وذلك عن فئة "أفضل استراتيجية تواصل" وتبرز هذه الجائزة أهمية تجربة العملاء الفائقة والمتحققة من خلال فعاليات مقرونة بمنهجية إعلامية مبتكرة. ودمجت فعالية مونوبولي التي استضافتها «ماجد الفطيم» بين الترفيه والعطاء، فقد وفرت تجربة ترفيهية ممتعة للمشاركين بها وجمعت في الوقت نفسه أكثر من 1.800.000 درهم (500.000 دولار) لإعادة بناء منازل دمرها الزلزال الذي ضرب نيبال في عام 2015.

 

وفي هذا الصدد، قال فؤاد منصور شرف، مدير تنفيذي أول - إدارة العقارات، مراكز التسوّق لدى «ماجد الفطيم العقارية»: "تتزايد أهمية التقنية النقالة بشكل كبير ومتواصل، كما يزداد دور هذه التقنيات في تجربة تسوُّق العملاء. وباعتبارها من الشركات الرائدة والسباقة في مجال صناعة التجزئة والترفيه، تسعى مجموعة ماجد الفطيم لابتكار الأساليب الجديدة التي ترتقي بتجارب العملاء إلى مستويات غير مسبوقة. ونحن فخورون بفوز تطبيق سيتي سنتر النقال بمثل هذه الجائزة المرموقة لأنها المرة الأولى التي ننافس بها في هذا المجال. وتؤكد هذه الجائزة وجهة نظرنا حول الأهمية البالغة للتقنية المبتكرة المتسمة بالأصالة والقائمة على تجربة العملاء الفائقة".

 

وتابع قائلاً: "بالتناغم مع رؤية مجموعة ماجد الفطيم الرامية إلى تحقيق أسعد اللحظات لكل الناس كل يوم، فإننا نواصل الابتكار لتوفير تجارب قيمة تسعد كافة الزوار والعملاء. ومن الأمثلة الجلية التي تؤكد تلك الرؤية حملة لعبة مونوبولي. فقد استضافت ماجد الفطيم قبل عامين نسخة عملاقة من اللعبة الأكثر مبيعاً في العالم وذلك للمرة الأولى بالمنطقة، وفزنا حينها بجوائز عدة عن الأبعاد المتميزة والمبتكرة لحملتها التسويقية، ويسرنا اليوم أن نفوز مجدداً عن الأبعاد الخيرية، فقد كانت التجربة ممتعة إلى حد بعيد بالنسبة للمتسوقين، وأتاحت لهم في الوقت نفسه فعل الخير من خلال التبرُّع لمساعدة الآخرين".

 

وخلال حفل «جوائز مهرجان الإعلام» رُشحت «ماجد الفطيم» أيضاً ضمن القائمة القصيرة للفوز بجائزة عالمية عن حملة "أبطال خارقون" التي أقيمت بالتعاون مع «مركز النور لتدريب وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة»، وهذا إنجاز متميز بحدّ ذاته حيث اقتصر الترشيح للجائزة العالمية على أربع جهات من المنطقة.

 

يُشار إلى أن «الجوائز الرقمية بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا» هي الأولى التي تكرّم الابتكارات الرقمية والحملات الإعلامية الرقمية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتمثل هذه الجوائز المحفل الأمثل لتكريم الابتكار والتميز في استخدام التقنيات والوسائط الرقمية المختلفة الداعمة لمسيرة هذه الصناعة نحو المستقبل.

 

وأما «جوائز مهرجان الإعلام» فهي الوحيدة المخصصة لتطور الإعلام، وتكرّم أفضل الأفكار والإنجازات الإعلامية في أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ويلتقي خلالها كبار المديرين التنفيذيين الذين يمثلون بعض أكبر العلامات التجارية العالمية ووكالات التسويق والإعلام للتعرف على أحدث التوجهات والتقنيات في هذه الصناعة المهمة.

خلفية عامة

ماجد الفطيم

تأسست شركة ماجد الفطيم عام 1992، وهي الشركة الرائدة في مجال تطوير وإدارة مراكز التسوق، ومنشآت التجزئة والترفيه على مستوى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وتحفل قصة نجاح ماجد الفطيم بالعديد من الإنجازات، التي جاءت نتيجة رؤية أسسها السيد ماجد الفطيم، الذي حلم بتغيير مفهوم التسوّق والترفيه لـ تحقيق أسعد اللحظات لكل الناس، كل يوم. وقد بدأت ملامح تلك الرؤية تتجسّد عبر العديد من مراكز التسوّق الحديثة والمبتكرة، تم افتتاحها أولاً في دولة الإمارات العربية المتحدة، لتتوسّع بعدها عبر 13 سوقاً حول العالم ويعمل بها أكثر من 30 ألف موظف. 

تمتلك وتدير ماجد الفطيم اليوم 19 مركز تسوّق و12 فندقاً وثلاثة مشاريع مدن متكاملة بالإضافة إلى العديد من المشاريع قيد الإنشاء. 

معلومات للتواصل

ماجد الفطيم
برج 1، ط10
مجمع سيتي سنتر الديرة
دبي،
الإمارات العربية المتحدة

الأميرة بياتريس تُغرّد ردّاً على كريسي تيغن.. والأخيرة "مصدومة"!

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 01:32
الأميرة بياتريس وكريسي تيغن
الأميرة بياتريس وكريسي تيغن

في تبادل تغريداتٍ فريدٍ من نوعه حصل يوم أمس الخميس، لم تتوقّع "عميدة" تويتر الممثلة العالمية "كريسي تيغن" أن تحصُلَ على ردٍّ ملكي من قِبل الأميرة بياتريس.

كعادتها، تُغرّد كريسي تيغن بكُلّ شيءٍ يخطر على بالها، وفي يوم أمس كتبت عبر حسابها في تويتر بأنّها تُحب الاسم "بي"، عِلمًا بأنّ لقب الأميرة بياتريس هو Bea، فقالت: "بي اسمٌ رائع، أرجو من أحدٍ منكم أن يُسمّي ابنته بي، فأنا لستُ مُستعدّةً لابنةٍ أخرى، وجون يرفض فكرة تبنّي كلبٍ جديد، وأنا سأكون والدتها بالمعمودية".

وما إن كتبت كريسي هذه الكلمات، حتّى بدأ المُتابعات بنشر صورِ بناتهن اللواتي يحملن الاسم "بي"، بل ووعدها آخرون بأنهم سيُسمّون ابنتهم المُقبلة "بي"، ليأتّي الرّد المُفاجئ من الأميرة البريطانية "بياتريس" قائلةً: "سأعشق أن أكون ابنتك بالمعمودية".

صُدمت تيغن من رد الأميرة غير المُتوقّع، وما كان منها إلّا أن تكتُبَ هذه الكلمات ردًّا عليها "يا إلهي.. يا إلهي.. يا إلهي" من شدّة الصّدمة، بل وصُدم مُتابعوها معها، فرد الأميرة أدخلهم في دهشةٍ إيجابية، إذ قال أحدهم: "انظروا من عاد إلى تويتر"، وقال آخر: "هل تستطيع ذكر ثنائي أكثر أيقونية من هذا"، وعلّق ثالث: "عميدة تويتر وسموّها الملكي الأميرة بياتريس.. هذا أفضل تفاعل رأيته على تويتر.. سلّمي لي على كيت".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
نزار صعب
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن