شركة أبوظبي للمطارات تنظم ملتقى روتس العالمي سبتمبر المقبل

بيان صحفي
منشور 29 نيسان / أبريل 2012 - 09:44
شركة أبوظبي للمطارات
شركة أبوظبي للمطارات

أعلنت شركة أبوظبي للمطارات اليوم عن استضافة الدورة الثامنة عشرة لملتقى المطارات وشركات الطيران العالمية روتس 2012 في الفترة ما بين 30 سبتمبر إلى الثاني من أكتوبر العام الجاري، حيث يتوقع له أن يستقطب أبرز الخبراء والشركات في قطاع الطيران من المنطقة والعالم.

وسيقام ملتقى روتس العالمي في مركز أبوظبي الوطني للمعارض في العاصمة أبوظبي، حيث تستضيف شركة أبوظبي للمطارات الملتقى بالتعاون مع الاتحاد للطيران، الناقل الرسمي للحدث، وهيئة أبوظبي للسياحة والتراث، ودائرة النقل، وشركة أدنوك للتوزيع، ومبادلة لصناعة الطيران. كما يُنظم الحدث برعاية شركة "دي أف أس" للأسواق الحرة وشركة أبوظبي للإعلام، الشريك الإعلامي لملتقى روتس الثامن عشر.

ويتوقع أن يشارك في هذا الملتقى العديد من شركات الطيران ذات التكلفة المنخفضة، بالاضافة الى شركات الطيران العالمية والإقليمية وصناع القرار فيها لما يتعلق باتخاذ القرارات بشأن الوجهات الجديدة والقائمة على حد سواء. وأبدت العديد من شركات الطيران من مناطق مختلفة، ومنها: الخطوط الجوية الكندية، والخطوط الجوية المتحدة، وفيولنغ، وجت2 دوت كوم، وطيران هاواي، وجنوب الصين، والخطوط الجوية الكوبية، وطيران بحر البلطيق، والخطوط الجوية الماليزية، وكاثي باسيفيك، والخطوط الجوية لشمال افريقيا، رغبتها في المشاركة، حيث قامت بالتسجيل في هذا الحدث.

ويشار إلى إن أبوظبي قد استضافت سابقاً الملتقى في دورته الثانية في عام 1996. وسيقام هذا الملتقى هذا العام على نطاق أوسع بكثير، خاصة في ظل المكانة التي تتمتع بها إمارة أبوظبي باعتبارها من أفضل الوجهات السياحية والأعمال في العالم. ويتوقع أن تكون دورة هذا العام الأكبر في تاريخ الملتقى من خلال استقطاب ما يصل إلى  3,000 من كبار الخبراء في مجال الطيران حول العالم.

وأكد جيمس بينيت، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي للمطارات، بأن المكانة الرائدة التي تتمتع بها إمارة أبوظبي كوجهة مفضلة في مجال الأعمال والسياحة تلعب دوراً حيوياً في جذب كبار الخبراء وصانعي القرار في هذا القطاع لملتقى المطارات وشركات الطيران العالمية روتس 2012، أحد أضخم المؤتمرات في قطاع النقل الجوي. وعبّر عن فخر شركة أبوظبي للمطارات لاستضافة هذا الحدث  وعن تطلعه للترحيب بالمشاركين في امارة أبوظبي والتي تشهد تطورات كبيرة.

وتعقيباً على دعمهم للملتقى، صرح سعادة محمد حارب اليوسف، المدير التنفيذي لدائرة النقل، أبو ظبي، قائلاً: " يسعدنا دعم ملتقى المطارات وشركات الطيران روتس 2012 والذي نسعى من خلاله إلى تعزيز مكانة أبوظبي كمركز عالمي لصناعه النقل الجوي. وتنسجم مشاركة دائرة النقل في هذا الملتقى مع سياسة وتوجهات الدائرة في دعم وتطوير هذا القطاع الحيوي لما له من أهمية محلية وعالمية وضمان استمرار نموه."

ومن جانبه، قال سعادة مبارك المهيري، مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة والتراث: "يعد هذا الحدث من أهم الفعاليات حيث يستقطب أهم الأسماء في قطاع المسارات الجوية والنقل الجوي. ونظراً للدور الحيوي الذي يلعبه قطاع الطيران والسياحة وكونه أحد المكونات التي تتيح لهيئة أبوظبي للسياحة والتراث تحقيق أهدافها وتطلعاتها الاستراتيجية، يتيح هذا الملتقى فرصة مهمة لنا للقاء صناع القرار في هذا القطاع الحيوي والتعرف على خططهم وأفكارهم مستقبلاً فضلاً عن تعزيز أواصر العلاقات التي تربطنا بهم."

وصرح نايجل مايز، نائب الرئيس والمسؤول عن الشؤون التجارية لـ UBM لوجهات الطيران، الجهة المنظمة لروتس العالمية: "إن التطور والنمو أمر أساسي لازدهار المدن والمناطق في جميع أنحاء العالم، فضلاً عن نمو المطارات التي تخدم هذه المناطق. ويسرنا أن نعود مرة أخرى إلى أبوظبي التي استضافت هذا الحدث سابقاً لنقدم للمشاركين في هذا الملتقى العالمي لروتس 2012 تصوراً واقعياً عن فرص الأعمال وبما يتيح لهم استشراف مستقبل أبوظبي بصورة أفضل." 

خلفية عامة

شركة أبوظبي للمطارات

شركة أبوظبي للمطارات هي شركة عامة تعمل في مجال إدارة المطارات تم إنشاؤها من قبل المرسوم الأميري رقم 5 في 4 مارس عام 2006، والشركة مملوكة بالكامل من قبل حكومة أبوظبي، وتهدف الشركة إلى تقديم أفضل الخدمات لدعم ااستراتيجيات الإمارة الاقتصادية والسياحية طويلة الأجل والمساعدة في بناء اقتصاد أكثر حيوية لجذب وتشجيع استثمارات القطاع الخاص.

للسبت الـ15.. احتجاجات السترات الصفراء تتواصل في فرنسا

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:46
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا

يواصل الآلاف من محتجي حركة "السترات الصفراء" تظاهراتهم للأسبوع الخامس عشر على التوالي في العاصمة باريس ومدن فرنسية أخرى.

وقالت الشرطة في بيان، "أعلن في باريس عن خمس تظاهرات، ثلاث منها بشكل تجمعات، أما المسيرتان الأخريان اللتان سميتا على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي "تسونامي أصفر" و"كلنا في الشانزيليزيه لا نتراجع عن شيء"، فستنطلقان من قوس النصر ظهر اليوم السبت على التوالي وتنتهيان في ساحة تروكاديرو".

وأضاف البيان أن هذه المسيرات ستعبر جادة الشانزليزيه وحي الأوبرا وتلتف حول متحف اللوفر وتتوقف أمام مقر "حركة شركات فرنسا" ثم تواصل طريقها إلى ساحة تروكاديرو.

من جهتها قالت وزارة الداخلية الفرنسية بشان الأرقام التي تنشرها، إن حجم التظاهرات تراجع في أيام السبوت الأربعة الأخيرة.

بدورهم أعلن أربعة آلاف شخص من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مساء الجمعة عبر فيسبوك عن نيتهم المشاركة في هذه التجمعات، وقال أكثر من 18 ألفا آخرين إنهم "مهتمون" بها.

وذكرت مواقع التواصل أنه ستُنظم تجمعات في مدن أخرى غير العاصمة، مثل بوردو، التي تعد مع تولوز من مواقع التعبئة الكبرى التي تشهد باستمرار صدامات عنيفة مع قوات الشرطة.

من جهتها أبلغت نقابة شرطة بوردو المسؤولين مساء الجمعة عن "الوضع الحرج" و"الإنهاك المعنوي والجسدي" لرجال الشرطة، مطالبة بوسائل أكثر فاعلية لمواجهة "حرب العصابات في المدن".

لكن وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير صرح خلال زيارة إلى ضاحية أوبرفيلييه شمال شرقي باريس "إذا كان البعض يعتقدون أن رجال الشرطة سينهكون وسيتم استنزافهم، فهم مخطئون"، مؤكدا أن "رجال الشرطة سيكونون حاضرين وسيقومون بمهامهم".

يشار إلى أن 41 ألف شخص تظاهروا في فرنسا السبت الماضي، مقابل 282 ألفا في 17 نوفمبر أول يوم للتحركات الاحتجاجية الاجتماعية، بحسب بيانات رسمية


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
إلهام برهاني
فاكس
+971 (0) 2 575 8300
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن