أدنوك للتوزيع ترصد انطباعات أوّلية إيجابية عن خيارات 'أدنوك فليكس'

بيان صحفي
منشور 24 نيسان / أبريل 2018 - 05:37
توفر "أدنوك فليكس" الخيارات للعملاء من حيث كيفية ومكان التزود بالوقود.
توفر "أدنوك فليكس" الخيارات للعملاء من حيث كيفية ومكان التزود بالوقود.

أصدرت أدنوك للتوزيع، المشغل الأكبر على مستوى الدولة لمحطات الوقود ومتاجر التسوق التابعة لها، النتائج الأولية للفترة التجريبية المجانية لخيارات "أدنوك فليكس"، والتي أظهرت تجاوباً للعملاء مع الخيارات الجديدة للتزود بالوقود.

وكانت عشرون محطة خدمة داخل مدينة أبوظبي بدأت الأربعاء الماضي الفترة التجريبية المجانية لخيارات "أدنوك فليكس" حيث طرحت خياري الخدمة المتميزة والخدمة الذاتية. وتبعتها عشرون محطة أخرى طبّقت خيارات التزود بالوقود من "أدنوك فليكس" يوم الأحد.

وسجلت المحطات الأربعون عقب طرحها خيارات أدنوك فليكس 157 ألف تعاملاً، حيث اختار 69% من عملائها الخدمة المتميزة فيما فضّل 31% خيار الخدمة الذاتية.

وقال المهندس سعيد مبارك الراشدي، الرئيس التنفيذي لشركة "أدنوك للتوزيع": "إن النتائج الأولية للفترة التجريبية لخيارات أدنوك فليكس مشجّعة، وتظهر أن العملاء، استقبلوا الخيارات الموسعة التي تقدمها أدنوك للتوزيع للتزود بالوقود بحماس وشهدنا رغبة لدى المتعاملين في تجربة مختلف الخيارات. وعليه تم زيادة أعداد الموظفين في المحطات التي تطبّق أدنوك فليكس حالياً، حيث يواصل كوادرنا مساعدة العملاء على التعرف على الخيارات الجديدة واختيار الخدمة التي تناسبهم."

وتوفر "أدنوك فليكس" الخيارات للعملاء من حيث كيفية ومكان التزود بالوقود. ويتم تطبيق الخيارات الجديدة أولاً في أبوظبي، قبل تعميمها لاحقاً على محطات أخرى تابعة للشركة على مستوى الدولة.

من جانبه، قال ناصر علي الحمّادي، المدير التنفيذي لقطاع التجزئة في أدنوك للتوزيع: "يبدو أن عملاءنا يتجاوبون مع خيارات "أدنوك فليكس" الجديدة للتزود بالوقود وهو أمر سار. ورغم أننا لا زلنا في مرحلة مبكرة، يليها خلال الأشهر القادمة تطبيق خيارات "أدنوك فليكس" في المزيد من محطاتنا، إلّا أن النتائج التي سجلناها حتى الآن مشجعة. وخلال الأيام والأسابيع المقبلة، سيواصل موظفونا تقديم المساعدة للعملاء حتى يعتادوا على استخدام خيارات "أدنوك فليكس" ويتمكنوا من اتخاذ قرارهم واختيار الخدمة التي تلائمهم."

وسيحظى العملاء الذين يختارون الخدمة المتميزة، لدى اكتمال مرحلة تطبيقها، بفرصة الحصول على مستوى معزز من الخدمة، فضلاً عن الاستفادة من منتجات ترويجية، وخصومات على منتجات وخدمات إضافية من أدنوك للتوزيع، وعروض حصرية من شركاء أدنوك للتوزيع.

يذكر ان أدنوك للتوزيع تعفي أصحاب الهمم وكبار السن من رسم الخدمة المتميزة، فيما سيأخذ موظفو الخدمة حالات العملاء الذين لا يمكنهم فعلاً النزول من مركباتهم بعين الاعتبار.

خلفية عامة

شركة بترول أبوظبي الوطنية

تأسست شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) عام 1971 بهدف العمل في جميع مجالات صناعة النفط والغاز. ومنذ ذلك الحين اتسعت نشاطاتها بشكل واسع حيث قامت بتأسيس مجموعة من الشركات النفطية التابعة لها وأنشأت صناعة متكاملة في مجالات الاستكشاف والإنتاج وخدمات الإمداد وتكرير النفط وتسييل الغاز والصناعات الكيماوية والبتروكيماوية والنقل البحري بالإضافة إلى المنتجات المكررة والزيوت النفطية العامة بإمارة أبوظبي وتوزيعها.

للسبت الـ15.. احتجاجات السترات الصفراء تتواصل في فرنسا

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:46
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا

يواصل الآلاف من محتجي حركة "السترات الصفراء" تظاهراتهم للأسبوع الخامس عشر على التوالي في العاصمة باريس ومدن فرنسية أخرى.

وقالت الشرطة في بيان، "أعلن في باريس عن خمس تظاهرات، ثلاث منها بشكل تجمعات، أما المسيرتان الأخريان اللتان سميتا على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي "تسونامي أصفر" و"كلنا في الشانزيليزيه لا نتراجع عن شيء"، فستنطلقان من قوس النصر ظهر اليوم السبت على التوالي وتنتهيان في ساحة تروكاديرو".

وأضاف البيان أن هذه المسيرات ستعبر جادة الشانزليزيه وحي الأوبرا وتلتف حول متحف اللوفر وتتوقف أمام مقر "حركة شركات فرنسا" ثم تواصل طريقها إلى ساحة تروكاديرو.

من جهتها قالت وزارة الداخلية الفرنسية بشان الأرقام التي تنشرها، إن حجم التظاهرات تراجع في أيام السبوت الأربعة الأخيرة.

بدورهم أعلن أربعة آلاف شخص من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مساء الجمعة عبر فيسبوك عن نيتهم المشاركة في هذه التجمعات، وقال أكثر من 18 ألفا آخرين إنهم "مهتمون" بها.

وذكرت مواقع التواصل أنه ستُنظم تجمعات في مدن أخرى غير العاصمة، مثل بوردو، التي تعد مع تولوز من مواقع التعبئة الكبرى التي تشهد باستمرار صدامات عنيفة مع قوات الشرطة.

من جهتها أبلغت نقابة شرطة بوردو المسؤولين مساء الجمعة عن "الوضع الحرج" و"الإنهاك المعنوي والجسدي" لرجال الشرطة، مطالبة بوسائل أكثر فاعلية لمواجهة "حرب العصابات في المدن".

لكن وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير صرح خلال زيارة إلى ضاحية أوبرفيلييه شمال شرقي باريس "إذا كان البعض يعتقدون أن رجال الشرطة سينهكون وسيتم استنزافهم، فهم مخطئون"، مؤكدا أن "رجال الشرطة سيكونون حاضرين وسيقومون بمهامهم".

يشار إلى أن 41 ألف شخص تظاهروا في فرنسا السبت الماضي، مقابل 282 ألفا في 17 نوفمبر أول يوم للتحركات الاحتجاجية الاجتماعية، بحسب بيانات رسمية


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
هادي حمدون
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن